العاهلان المغربي والأردني يدعوان إلى تبني مقاربة شمولية لمكافحة الإرهاب

أخبار العالم العربي

العاهلان المغربي والأردني يدعوان إلى تبني مقاربة شمولية لمكافحة الإرهابالعاهل الأردني عبد الله الثاني والعاهل المغربي محمد السادس
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gnd7

أكد العاهلان المغربي محمد السادس والأردني عبد الله الثاني على الأهمية القصوى التي يوليانها لتكثيف مساعي المجتمع الدولي لمكافحة الإرهاب أينما وجد ومهما كانت دوافعه وأشكاله.

ودعا الملكان في بيان مشترك صدر في أعقاب لقاء عقداه مساء الأربعاء 11 مارس/آذار بالدار البيضاء إلى تبني مقاربة شمولية في هذا المجال تندمج فيها الأبعاد الأمنية والتنموية والدينية.

كما جدد العاهلان دعمهما للجهود التي تبذلها الحكومة العراقية الحالية في التصدي للمجموعات الإرهابية التي تستهدف أمن وسلامة العراق والمنطقة برمتها، معربين عن تطلعهما إلى استكمال بناء مؤسسات الدولة العراقية الحديثة على أسس المواطنة والحق والقانون.

وسجل الزعيمان تطابق وجهات نظرهما بشأن القضايا الدولية الأخرى، بما في ذلك القضية السورية، إذ أشارا إلى أن الحل يبقى رهينا بتمكين الشعب السوري من قيادة مرحلة الانتقال السياسي وفق ضوابط بيان مؤتمر جنيف الأول، والتي تقضي بتشكيل هيئة حكم انتقالية بكامل الصلاحيات، تحافظ على مؤسسات الدولة السورية ووحدة أراضيها.

وبخصوص الوضع في ليبيا، أشاد العاهل الأردني باحتضان المغرب لجولة الحوار التي انطلقت الأسبوع الماضي في ضواحي مدينة الرباط، برعاية مبعوث الأمم المتحدة، بين الفرقاء الليبيين. ودعا القائدان هؤلاء الفرقاء إلى استغلال الفرصة التي تتيحها جولات الحوار الليبي الشامل بالمغرب من أجل إيجاد حل سياسي.

وعبر الملكان عن قلقهما البالغ إزاء التطورات السياسية والأمنية الخطيرة التي يشهدها اليمن والتي تنذر بنسف العملية السياسية وآلياتها التنفيذية والحوار الوطني اليمني الشامل ومساعي المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن جمال بنعمر، ودعا الفرقاء اليمنيين للعودة إلى المصالحة الوطنية والتمسك بالشرعية وبمخرجات الحوار الوطني الشامل، حفاظا على أمن واستقرار اليمن ووحدته الترابية، وتيسيرا لإطلاق خطة عمل يمنية للتنمية المستدامة بدعم من المجتمع الدولي.

وفيما يخص القضية الفلسطينية، دعا الزعيمان المجتمع الدولي إلى تكثيف الجهود لإيجاد تسوية شاملة وعادلة على أساس مبادرة السلام العربية وحل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية. وجددا إدانة بلديهما لسياسة فرض الأمر الواقع التي تعتمدها اسرائيل في القدس الشريف وجميع ممارساتها غير القانونية التي تسعى إلى تهويد المدينة المقدسة وتغيير وضعها القانوني وطابعها الحضاري وتركيبتها الديمغرافية.

وأكد الزعيمان على عزمهما الراسخ على مواصلة الدفاع عن المدينة المقدسة، بما في ذلك انخراط بلديهما في كل ما من شأنه مساعدة الطرفين، الفلسطيني والإسرائيلي، على التوصل إلى اتفاق شامل وعادل بخصوص القضية الفلسطينية والقدس الشريف.

المصدر: RT  + "بترا"