"أشبال الخلافة" الضحايا الجدد لـ"داعش"

أخبار العالم العربي

أحد أشبال الخلافة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gn90

غدت ظاهرة "أشبال الخلافة الإسلامية " كابوسا مزعجا دفع المنظمات الحقوقية إلى دق ناقوس الخطر، بعد أن ركز "داعش" جهوده على تجنيد الأطفال كما الشباب وزجهم في معسكرات "تدريب الأشبال".

باشر التنظيم في استخدام الأطفال بتدريبهم على القتال واستعمال مختلف الأسلحة، وتكرر في الفترة الماضية ظهور تسجيلات فيديو تظهر عمليات إعدام لأسرى "داعش"، آخرها فيديو نشره تنظيم "الدولة الإسلامية" الثلاثاء 10 مارس/آذار يظهر فيه إعدام عربي إسرئيلي على يد طفل، بتهمة التجسس لصالح الاستخبارات الإسرائيلية.

صورة من فيديو الإعدام

ويظهرالتسجيل طفلا في لباس عسكري يطلق الرصاص على رأس الرجل ويرديه قتيلا. هذه الحادثة سبقتها حادثة إعدام أخرى وقعت في يناير/كانون الثاني تظهر طفلا لا يتجاوز العاشرة من العمر يطلق النار من المسدس على رجلين متهمين بالتجسس لصالح المخابرات الروسية.

صورة من فيديو إعدام لرجلين

تعددت التسجيلات لكن المشهد اللاإنساني أضحى شبحا مخيفا بالنسبة للمنظمات الحقوقية والدولية من تجنيد الأطفال من قبل مجموعات مسلحة.

شجب وتنديد دولي

وتعالت الأصوات الحقوقية والدولية منددة بجرائم "داعش" ضد الإنسانية والطفولة من كل صوب، بعدما أصبح الإنترنت مسرحا لفصول دموية تستيقظ عليها الوكالات الإخبارية ويتررد صداها لدى الجميع.

عناصر تابعة للتنظيم في الرقة

من ناحيتها، أوضحت منظمة الأمم المتحدة المعنية بالطفولة "اليونيسيف" أن ازدياد أعداد المجموعات المسلحة عرض الأطفال لخطر التجنيد بشكل أكبر مؤكدة توثيقها حالات في العراق وسوريا لتجنيد أطفال بعمر 12 عاما.

وتحدث تقرير لجنة حقوق الطفل التابعة للأمم المتحدة عن استخدام التنظيم عادة لأطفال دون الـ 18 من العمر في سوريا والعراق كمهاجمين انتحاريين أو صناع قنابل أو دروع بشرية ضد هجمات يتعرض لها من قبل قوات التحالف.

راية داعش على أحد المباني العراقية

وذكرت الخبيرة في لجنة حقوق الإنسان ريناتي وينتر من جنيف أن اللجنة تملك تقارير عن أطفال خاصة ممن يعانون من إعاقة ذهنية، يجري استخدامهم كمهاجمين.

وحذرت المنظمة الدولية من ظهور جيل جديد من الإسلاميين المتشددين، يجري تدريبهم حاليا في سوريا والعراق، مضيفة أن "داعش" يمارس انتهاكات مرعبة بحق الأطفال وخاصة أطفال الأقليات.

سوريا والعراق مراكز التجنيد

وزارت لجنة تحقيق خاصة من منظمة الأمم المتحدة، العراق، ووثقت جرائم "داعش" وانتهاكاته لحقوق الإنسان، وستعرض هذه اللجنة تقريرها النهائي على مجلس حقوق الإنسان في نهاية مارس/آذار، حسبما صرح به نشطاء عراقيون.

أحكام داعش

فيما اعتبرت ممثلة "اليونيسف" والأمم المتحدة الخاصة المعنية بالأطفال والنزاعات المسلحة أن ارتفاع حدة النزاعات وانتشارها يعرض الأطفال بشكل متزايد لخطر التجنيد والاستخدام من قبل المجموعات المسلحة في سوريا والعراق.

ففي سوريا مثلا، جند مالا يقل عن 800 طفل دون سن الـ18 من قبل تنظيم "داعش"، حسب تقرير صدر عن اللجنة السورية لحقوق الإنسان في أغسطس/آب 2014.

وأشار التقرير إلى أن تنظيم "داعش" اعتمد على أساليب تحريضية لجذب الأطفال بعد أن وفر لهم أنشطة ترفيهية وأجواء خاصة بالمراهقين، غالبا ما تفتقد في بلدان كسوريا بسبب النزاع الدائر، حسب نفس المصدر.

ويرى مراقبون أن تنظيم "داعش" يقوم بأكبر عملية غسيل دماغ للأطفال في المناطق التي يسيطر عليها من خلال تربيتهم على التطرف والعنف منذ الصغر، بسبب انقطاعهم عن الدراسة لسبب أو آخر.

تعليم خاص لدى "داعش"

ويثبت التنظيم دعائم سيطرته مرة أخرى، باستحداث نظام تعليمي يتماهى مع رؤيته الدينية، فمنذ ظهور "داعش"، أظهر التنظيم اهتمامه بالمدارس حيث كانت هدفا محوريا منذ فرض سيطرته على المناطق، وهذه الخطوات الاستباقية توجت بنشر مناهج تعليمية خاصة به، قام التنظيم بنشرها على حساباته الشخصية بالإنترنت، ليبرهن مرة أخرى أن أشبال العراق وسوريا هم الضحايا الجدد لـ"داعش".

اجتماع لتطبيق الحدود

وتداولت مواقع تابعة للتنظيم، ما يسمى بـ"ديوان التعليم في دولة الخلافة الإسلامية" ينص على إلغاء عدد من المواد الدراسية في سوريا، كالتربية الموسيقية والتاريخ والتربية الإسلامية، إلى جانب فرض وحذف واستبدال عدد من المفاهيم والأمور التي تتعارض مع منهجه.

فما يعاينه الأطفال من مجازر يومية في العراق وسوريا، من قتل وذبح وجلد وغيرها من أعمال التنظيم الـ"مازوخية"، يتربى عليها جيل جديد على خلفية صور الدم والعنف، ما يسهل أجندات التنظيم أثناء عملية تجنيده للأطفال.

المصدر:RT

الأزمة اليمنية