بدء العد التنازلي لدخول المركبة DAWN مدارها حول الكوكب القزم "سيريس"

الفضاء

بدء العد التنازلي لدخول المركبة DAWN مدارها حول الكوكب القزم بدء العد التنازلي لدخول المركبة DAWN مدراها حول الكوكب القزم "سيريس"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gmtr

توشك المركبة Dawn العائدة لوكالة ناسا الفضائية على الوصول إلى محطتها الثانية والأخيرة، أي الى الكوكب القزم "سيريس"، وذلك بعد استكشافها لحزام الكويكبات بين كوكبي المريخ والمشترى.

ويعد الكوكب "سيريس" أكبر جرم سماوي في حزام الكويكبات الذي يقع بين المريخ والمشتري، ويبلغ قطره حوالي 950 كيلومترا.

وبعد أن تركت المركبة Dawn محطتها الأولى المتمثلة في الكويكب الهائل "فيستا" عام 2012، سافرت خلال حزام الكويكبات بين مداري المريخ والمشترى، لتلتقي قريبا مع الكوكب القزم "سيريس"، لتصبح بذلك أول مركبة فضائية في التاريخ تدور حول مدارين لاثنين من الأجرام السماوية أثناء مهمتها .

ومن المنتظر أن تدخل المركبة مدار الكوكب سيريس يوم الجمعة المقبل 6 مارس/آذار، وخلال الفترة التي تسبق هذا الحدث المرتقب، أرسلت المركبة العديد من الصور المفصلة، التي حير بعضها علماء الفلك، مثل البقع المضيئة على سطح هذا الكوكب.

وخلال مؤتمر صحفي يوم الاثنين 2 مارس/آذار في مختبر الدفع النفاث التابع لناسا بولاية كاليفورنيا، قال العالم كارول ريمون إن "هناك بعض الاحتمالات لتفسير هذه الظاهرة الغريبة، لكن سيتعين علينا أن ننتظر حتى نحصل على صور أكثر وضوحا، لوضع التفسيرات الجيولوجية الأخيرة".

وقال مدير بعثة المركبة Dawn وكبير المهندسين مارك رايمان: "أحد أهم الأسرار التي تهمنا على هذا الكوكب هو وجود الماء السائل عليه أم لا، وهل هناك تحت سطح الكوكب خزانات من المياه أو البرك أو البحيرات أو حتى المحيطات ؟ نعتقد أن الكشف عن هذا الأمر سيكون مثير حقا".

وسيظل فهم كيفية تخزين سيريس للمياه والميكانيكا التي تقوم بذلك وبخار الماء المحتمل عليه، من الأسرار الأخرى التي يتوق العلماء لكشفها، وما اذا كان الجليد هو السبب وراء تلك النقاط المضيئة الغامضة على سطحه، لتحديد هل كان سيريس (أو لا يزال ) مكانا يصلح لاستضافة أي شكل من أشكال الحياة عليه.

المصدر: RT + "دي نيوز"

توتير RTarabic