رواد المحطة الدولية الأمريكان ينهون الخروج الثالث رغم المياه المتسربة في بدلاتهم

الفضاء

رواد المحطة الدولية الأمريكان ينهون الخروج الثالث رغم المياه المتسربة في بدلاتهمرواد المحطة الدولية ينهون الخروج الثالث رغم المياه المتسربة في بدلاتهم
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gmma

أجرى رواد الفضاء الأمريكان في المحطة الفضائية الدولية المهمة رقم 187 من مهمات السير في الفضاء المكشوف يوم الأحد 01 مارس/آذار، والتي تعد الخروج الثالث للرواد من محطتهم خلال 8 أيام.

وتمكن رائدا الفضاء الأمريكيان من تحقيق نجاح عظيم بإنهاء مهمتهما في 5 ساعات فقط، وهو الوقت الأقل من المتوقع بساعة تقريبا، وحطما بذلك الرقم القياسي لأسرع سلسلة عمليات سير في الفضاء منذ عام 2011، بعد انتهاء برنامج مكوك الفضاء الأمريكي.

وكانت رحلة الفضاء المكشوف يوم الأحد من بين العديد من الرحلات المخطط لها، التي تهدف إلى بداية عهد جديد في رحلات الفضاء البشرية، الأمر الذي يعني أن محطة الفضاء الدولية ستكون قريبا على استعداد لإستقبال المزيد من المركبات الفضائية التجارية، أو ما يمكن تسميته بـ"التكسي الفضائي".

NASA TV

وخلال الخروج الأخير قام "باري ويلمور"، قائد محطة الفضاء الدولية ومهندس الرحلة، و"تيري فيرتس" بتوصيل 122 مترا من الكابلات وتأمينها بروابط من الأسلاك النحاسية، وبالإضافة إلى ذلك، قاما بتركيب نظام الاتصالات، وذلك كله لتمكين طواقم سفن الفضاء التجارية القادمة من الانتظار في محطة الفضاء الدولية، حتى اتمام مهمتها والعودة إلى كوكب الأرض.

وكانت المهمة شديدة التعقيد، إلا أن رئدي الفضاء تمكنا من إنهائها في وقت أقل مما كان متوقعا، وكانت الرائدة "سوني وليامز"، قائدة المكوكات المخضرمة، هي التي قادت الفريق لإتمام المهمة في المدار الكوني المكشوف.

NASA TV

وقد أجريت المهمة بدون حوادث تذكر، وبعد العودة إلى محطة الفضاء، اكتشف الرائد فيرتس كمية صغيرة من المياه تجمعت في خوذته، وكان هذا ما حدث أيضا يوم الأربعاء الماضي، عندما تراكمت حوالي 3 بوصات من الماء في خوذته، ولكن وفقا لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا، لم يعرض ذلك رائد الفضاء الى أية مخاطر.

وتدفع وكالة ناسا الملايين من الدولارات لوكالة الفضاء الروسية لنقل الرواد الأمريكان إلى المحطة الفضائية الدولية، وكانت المركبة الفضائية "سويوز" الروسية هي التي حملت الرواد إلى المحطة الدولية.

ومن أجل نقل رواد الفضاء إلى المحطة في المستقبل دون أن تعتمد ناسا على وكالة الفضاء الروسية، تعاقدت ناسا مع شركتي "سبيس اكس" و"بوينغ" الأمريكيتين، للقيام بهذه المهمة، وتبلغ قيمة العقدين 7 مليارات دولار.

وفي حالة فشل الشركتين في اللحاق بالموعد النهائي المحدد لنقل رواد الفضاء الآمريكان في أواخر عام 2017، تخطط ناسا لحجز مقاعد في مركبة سويوز الروسية مرة أخرى بتكلفة تصل إلى 70 مليون دولار للمقعد الواحد.

المصدر: RT + "وكالات"