اغتيال ناشطة ليبية في طرابلس

أخبار العالم العربي

اغتيال ناشطة ليبية في طرابلس صورة من الأرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gm0j

تداولت هيئات إعلامية ليبية وناشطون على شبكات التواصل أنباء عن اغتيال الليبية انتصار الحصائري، الناشطة بحركة "تنوير" في ظروف غامضة بعد انقطاع الاتصالات بها.

وأفادت إحدى الصفحات الليبية على موقع التواصل الاجتماعى "فيسبوك" أنه عثر على جثة انتصار الحصائري في الحقيبة الخلفية لسيارتها بالعاصمة الليبية طرابلس بعد تصفيتها بطلقات نارية.

فيما أعلنت مصادر أمنية في العاصمة الليبية طرابلس في تصريحات إعلامية الثلاثاء، أن بلاغا وصل يفيد بوجود سيارة تم العثور فيها على جثتين.

وقد نقلت الجثتان إلى مستشفى الحوادث أبوسليم بطرابلس، وتم التعرف على الناشطة الحقوقية انتصار الحصائري وعمتها عن طريق الهاتف وجرى اتخاذ الإجراءات اللازمة لتسليمهما لذويهما.

وهذه ليست المرة الأولى التي تستهدف فيها نساء في ليبيا، إذ اغتيلت من قبل عدة ناشطات وشابات بالرصاص أو ذبحا.

ففي 17 فبراير 2015، أطلق قناص الرصاص على زينب عبد الكريم، زوجة مدير مديرية أمن بنغازي سابقا السيد الدرسي، الذي اغتيل أيضا، عندما كانت في سيارتها مع أبنائها، مما أدى إلى إدخالها المستشفى ووفاتها لاحقا متأثرة بإصابتها.

وفي 21 نوفمبر 2014، اغتيلت سارة الديب ( 23 عاما) رميا بالرصاص بينما كانت تستقل سيارتها بحي الأندلس في طرابلس.

وفي 17 يوليو 2014 اغتيلت فريحة البركاوي (عضو مستقيل من المؤتمر الوطني) بالرصاص أيضا في سيارتها في مدينة درنة، شرقي ليبيا.

كما اغتيلت الناشطة والحقوقية الليبية سلوى بوقعقيص في 25 يونيو الماضي في منزلها بمدينة بنغازي.

أما الصحفية نصيب ميلود كرفانة فقد اغتيلت ذبحا في مدينة سبها في 29 مايو 2014.

المصدر: RT + وكالات