لافروف: نأمل ألا توظف أحداث ديبالتسيفو حجة لنسف اتفاق مينسك

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/glkc

أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن أمله في ألا توظف الأحداث في ديبالتسيفو بأوكرانيا كحجة لنسف الاتفاق الذي تم التوصل إليه في مينسك.

وديبالتسيفو هي منطقة في إقليم دونيتسك وإحدى أهم عقد خطوط السكك الحديدية في أوكرانيا وكانت المعلومات تشير إلى محاصرة قوات الدفاع الشعبي لقوات أوكرانية هناك.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي عقب محادثاته مع نظيره الأوسيتي الجنوبي داود ساناكوييف:" نحن منزعجون مما يحدث في ديبالتسيفو".

وأضاف:" لقد طرح الرئيس فلاديمير بوتين مناقشة حل المسألة حول ديبالتسيفو، لكن الرئيس الأوكراني قال إنه لا يوجد حصار للجنود الأوكران ولكننا الآن نجد أنفسنا أمام هذه المشكلة".

من جهة أخرى شدد لافروف على ضرورة تنفيذ بنود اتفاقية مينسك بشكل سريع وخاصة وقف إطلاق النار وضمن ذلك ديبالتسيفو".

لافروف يتفق وشتاينماير على مواصلة تنسيق الجهود لإنهاء القتال في دونباس

وفي سياق متصل بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره الألماني فرانك-فالتر شتاينماير تفاقم الوضع في منطقة ديبالتسيفو بشرق أوكرانيا.

وقال لافروف في اتصال هاتفي مع شتاينماير إن الوضع في تلك المنطقة يثير قلقا خاصا، وذلك على خلفية انخفاض النشاط القتالي بشكل كبير في جنوب شرق أوكرانيا والتزام الجانبين عموما بقرار وقف إطلاق النار.

وأوضح الوزير الروسي أن تفاقم الوضع في ديبالتسيفو يرتبط بمحاولة القوات الأوكرانية المحاصرة الخروج من تلك المنطقة، والتي تدفع قوات دونيتسك من جهتها للرد.

واتفق لافروف وشتاينماير، بحسب بيان صادر عن الخارجية الروسية الأربعاء 18 فبراير/شباط، على مواصلة تنسيق الجهود من أجل تهيئة الظروف اللازمة لإنهاء القتال بأسرع ما يمكن، وتنفيذ الإجراءات الخاصة بتسوية الأزمة الأوكرانية، والتي تم التوصل إليها في مينسك.

تعليق مراسل RT في موسكو:

المصدر: RT + نوفوستي