مقتل 4 من الحرس التونسي والداخلية تتوعد

أخبار العالم العربي

مقتل 4  من الحرس التونسي والداخلية تتوعدصورة ارشيفية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gljl

توعد الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية التونسية محمد علي العروي المجموعات الإرهابية التي قامت بالهجوم على دورية أمنية وقتلت 4 من عناصرها بمحافظة القصرين برد عنيف وقاس في أقرب وقت.

وأكد العروي خلال ندوة صحفية الأربعاء 18 فبراير/ شباط أن مجموعة مسلحة قامت بإطلاق نار كثيف على الدورية الأمنية المتمركزة في مفترق طرقات منطقة بولعابة على بعد 20 كلم عن مدينة القصرين.
وأضاف أن الهجوم أسفر عن مقتل 4 عناصر من الأمن التونسي والاستيلاء على أسلحتهم، مؤكدا أن وحدات الجيش تقوم بتمشيط المنطقة.
وأشار العروي إلى أن الداخلية تؤكد عزمها الراسخ على اجتثاث الإرهاب من تونس معولة في ذلك على جنودها والأهالي.

وكانت الداخلية قد أعلنت في وقت سابق من فجر الأربعاء 18 فبراير/شباط عن مقتل 4 من عناصر الحرس الوطني (الدرك التونسي) في هجوم مسلح على دورية أمنية بمدينة بولعابة (ولاية القصرين) القريبة من الحدود مع الجزائر.

الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية التونسية

وقالت الداخلية في بلاغ مقتضب فجر الأربعاء 18 فبراير/شباط إن "أربعة من وحدات الحرس الوطني استشهدوا إثر هجوم إرهابي في مدينة بولعابة (القصرين)".

من جهتها تبنت كتيبة عقبة بن نافع التى يتزعمها لقمان أبو صخر المتحصنة بجبال القصرين الهجوم في تغريدة على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي" تويتر" .

وتم نقل جثامين الضحايا الأربعة إلى المستشفى المحلي بالقصرين وسط حضور أمني.

وكانت قوات الجيش التونسي كانت قد قصفت في 7 فبراير/شباط بعض المواقع والمرتفعات بجبال السلوم في ولاية القصرين، إثر رصد تحركات لمجموعة إرهابية متحصنة فيه.

جبل الشعانبي..بؤرة الإرهاب في تونس

قوات الجيش التونسي

وتشهد محافظة القصرين، الواقعة على بعد نحو 200 كيلومتر غرب تونس العاصمة، منذ مدة عمليات مسلحة يعتقد أن منفذيها من تنظيم القاعدة أسفرت عن مقتل عدد من العسكريين والأمنيين التونسيين.

ويلاحق الأمن التونسي عناصر تنظيم "كتيبة عقبة بن نافع" التابعة لتنظيم القاعدة التي سيطرت على منطقة جبل الشعانبي بعد تبنيها هجمات مسلحة راح ضحيتها العديد من عناصر الأمن.

صورة ارشيفية لجنازة احد الجنود التونسيين

وقد أدت زراعة الألغام من قبل هذه العناصر المسلحة في جبل الشعانبي ثم في جبال بولايتي جندوبة والكاف (شمال غرب تونس) إلى مقتل وجرح العديد من عناصر الجيش والأمن التونسي.

وقد استهدفت هذه الجماعة في منتصف يوليو/تموز 2014، بالأسلحة الرشاشة وقذائف أر بي جي، دوريتين للجيش بمنطقة هنشير التلة بجبل الشعانبي، قتل خلالها 15 جنديا وجرح 23 آخرين.

طائرة تونسية تقوم بتمشيط جبل الشعانبي

وكانت مجموعة مجهولة تابعة لتنظيم القاعدة قد شنت في منتصف مايو/أيار 2014 هجوما مسلحا على منزل وزير الداخلية التونسية السابق لطفي بن جدو في القصرين أسفر عن مقتل 4 من عناصر الأمن وإصابة اثنين آخرين.

كما تبنى تنظيم القاعدة هجوما استهدف وحدة من الجيش الوطني في جبل الشعانبي خلال شهر أغسطس 2013 وأسفر عن مقتل 8 جنود.

مراسلة RT في تونس:

المصدر: RT

الأزمة اليمنية