اليونيسف تؤكد استخدام الأطفال من قبل "داعش"

أخبار العالم

اليونيسف تؤكد استخدام الأطفال من قبل طفل من "داعش" يعدم رجلين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gl60

أكدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف" الخميس 12 فبراير/شباط أن تنظيم "داعش" والجماعات المسلحة في  سوريا والعراق تعمل على تجنيد الأطفال واستخدامهم في النزاعات المسلحة.

وقالت ممثلة اليونيسف والأمم المتحدة الخاصة المعنية بالأطفال والنزاعات المسلحة في "اليوم العالمي لمحاربة تجنيد الأطفال" إن "ارتفاع حدة، ووحشية، وانتشار النزاعات يعرّض الأطفال بشكل متزايد لخطر التجنيد والاستخدام من قبل المجموعات المسلحة".

 ودعت "اليونيسف" إلى العمل بشكل طارئ للقضاء على الانتهاكات الجسيمة لحقوق الأطفال، بما فيها تجنيدهم واستخدامهم في النزاعات المسلحة، وضمان التزام أطراف النزاع ببنود القانون الدولي.

وقال بيان للمنظمة الدولية نشر على موقعها على شبكة الإنترنت، إن "التقدم الذي تحققه الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، وازدياد أعداد المجموعات المسلحة عرض الأطفال لخطر التجنيد بشكل أكبر."

وأضاف البيان أنه "تم توثيق حالات في العراق وسوريا لتجنيد أطفال بعمر 12 عاما، وخضوعهم لتدريبات عسكرية واستخدامهم كمخبرين ولحراسة مواقع استراتيجية وحراس على نقاط التفتيش".

مشيرا إلى أن "الأطفال عرضة بشكل متزايد لتجنيد واستخدام من قبل الجماعات المسلحة، في وقت أصبحت فيه الصراعات أكثر وحشية، ومكثفة وعلى نطاق واسع".

ولفت البيان إلى أنه "رغم أن الدول تؤكد أن لا مكان للأطفال بين جنودها، لكن لايزال تجنيد الأطفال من قبل الجماعات المسلحة مشكلة كبيرة"، مؤكدا أن 57 جهة من 59 شاركت في نزاعات، عملت على تجنيد الأطفال واستخدامهم كجنود.

منظمات حقوقية أخرى تدين جرائم "داعش" ضد الأطفال

وفي الفترة الأخيرة تعالت العديد من الأصوات الحقوقية والدولية المنددة بجرائم "داعش" ضد الإنسانية والطفولة، فقد كشفت لجنة حقوق الطفل التابعة للأمم المتحدة أن التنظيم يقوم بقتل بعض الأطفال المخطوفين لديه في العراق ويحرقهم وهم أحياء أو يبيع بعضهم في الأسواق كرقيق.

وأوضحت اللجنة في تقرير نقلته وكالة "رويترز" أن التنظيم المتشدد غالبا ما يستخدم الصبية الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما كـ "مهاجمين انتحاريين" أو صناع قنابل أو دروع بشرية ضد الهجمات التي يتعرض لها من قبل قوات التحالف.

وقالت الخبيرة بلجنة حقوق الطفل التابعة للأمم المتحدة ريناتي وينتر في إفادة صحفية "نشعر بقلق بالغ بحق جراء تعذيب وقتل هؤلاء الأطفال خاصة من ينتمون للأقليات... نطاق المشكلة كبير" .

أم كوبية تتعرف على صورة لابنها ذي الـ 3 سنوات بين صفوف مقاتلي داعش

وتابعت "لدينا تقارير عن أطفال خاصة من يعانون من إعاقة ذهنية يجري استخدامهم كمهاجمين انتحاريين وعلى الأرجح دون أن يعوا ذلك" وأضافت "كان هناك تسجيل فيديو بث على الإنترنت يظهر أطفالا فى سن صغيرة للغاية تقريبا ثماني سنوات أو أصغر يجري تدريبهم لكي يصبحوا جنودا".

ونددت لجنة حقوق الطفل التي تراجع سجل العراق لأول مرة منذ عام 1998 "بالقتل الممنهج للأطفال من أقليات دينية وعرقية على يد تنظيم "داعش" بما في ذلك عددا من حالات الإعدام الجماعي لصبية وكذلك تقارير عن قطع رؤوس وصلب أطفال وحرق أطفال أحياء".

وقالت إن عددا كبيرا من الأطفال قتلوا أو أصيبوا بجروح بالغة خلال الضربات الجوية أو قصف قوات الأمن فى حين لقي آخرون حتفهم نتيجة "الجفاف والجوع والحر".

 وتابعت اللجنة أن التنظيم ارتكب "أعمال عنف جنسي بشكل ممنهج" بما فى ذلك "خطف أطفال واستغلالهم جنسيا". وقالت وينتر "احتجز أطفال الأقليات فى عدة مناطق... وجرى بيعهم فى السوق وعليهم بطاقات أسعار وتم بيعهم كرقيق."

وفي أكتوبر/تشرين الأول ذكر تقريرٌ للمفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة أن أكثر من 25 ألف امرأة وطفل سجنوا وانتهكوا جنسيا وبيعوا بوصفهم سبايا حرب، وملك أيمان لمسلحي داعش.

ويشار إلى أن تنظيم "الدولة الإسلامية" نشر في مرات عديدة مقاطع فيديو وصورا تظهر مشاركة أطفال في التدريب والإعدامات، منها عملية إعدام رجلين ادعى التنظيم أنهما يعملان لصالح الاستخبارات الروسية.

المصدر: RT + "اليونيسف"

فيسبوك 12مليون