مقتل وإصابة العشرات في بنغازي وتوقعات بقرب حسم المعركة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gkrb

قتل ما يزيد عن 23 شخصا وأصيب نحو 69 آخرين بجروح متفاوتة السبت 7 فبراير/شباط في الاشتباكات المحتدمة في مدينة بنغازي شرق ليبيا.

وتمكنت جمعية الهلال الأحمر من إجلاء 118 شخصا بينهم أجانب علقوا في مركز أمراض الكلى في المدينة.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الهلال الأحمر الليبي محمد المصراتي أن الفريق الخاص بالإخلاء تمكن السبت من توفير ممر آمن في منطقة الهواري جنوب المدينة حيث تدور اشتباكات، كما تمكن من إجلاء 56 مريضا من مركز أمراض الكلى، إضافة إلى 62 من العناصر الطبية والمساعدة، بما في ذلك 59 أجنبيا، وأشار إلى أن عملية الإجلاء شملت 15 أسرة ليبية تقطن في منطقة الهواري.

بنغازي - ليبيا

وكانت العمليات العسكرية قد اشتدت وطأتها على مختلف محاور القتال في مدينة بنغازي، في وقت أعلن فيه مصدر في مركز بنغازي الطبي السبت 7 فبراير، أن المركز استلم 6 قتلى بينهم شخص مجهول الهوية، و35 جريحا، جراء المعارك التي تشهدها المدينة، في حين تسلم مستشفى الجلاء للجراحة والحوادث، 7 قتلى و27 جريحا.

وفي السياق ذاته قالت الكتيبة "309" التابعة للجيش الليبي إنها فقدت 5 من المتطوعين، فيما أصيب 7 آخرون في معارك السبت غرب بنغازي.

بنغازي - ليبيا

من جهة أخرى، أكد المتحدث الرسمي باسم رئاسة الأركان العامة للجيش الليبي العقيد أحمد المسماري أن قائد "عملية الكرامة" اللواء خليفة حفتر أمر بحسم معركة بنغازي "في أقرب وقت ممكن".

وقال المسماري إن الأوامر تقضي بالتحرك في محاور القتال الأربعة بالمدفعية والطائرات والدبابات، مشيرا إلى التقدم الكبير على الأرض الذي حققته قوات الجيش.

أما آمر غرفة العمليات ومحاور القتال في بنغازي العقيد فرج البرعصي، فتوقع حسم المعركة في المدينة قريبا، مشيرا من جانب آخر إلى أن الحوار لن يحقِق أي نتائج مع وجود المليشيات المسلحة، مضيفا أنَّ مثل هذه التشكيلات المسلّحة ستتنصل من أي اتفاق ما دام السلاح في يدها.

بنغازي - ليبيا

وفي السياق ذاته، أكد المسؤول السابق بوزارة الخارجية الأمريكية واين وايت أن الجيش الليبي بات يسيطر على 90 % من مساحة مدينة بنغازي، مشيرا إلى أن الجيش انخرط الآن فيما عده هجوما نهائيا لسحق تنظيم "أنصار الشريعة".

وأوضح الباحث بمعهد الشرق الأوسط في واشنطن والمحلل الاستخباراتي البارز السابق لدى وزارة الخارجية واين وايت، أنَّ الجيش بانتزاعه ميناء بنغازي من المسلحين المتشددين يكون قد أخذ آخر موقع ذي قيمة كان بحوزة التنظيم، استمرارا لما بدأه العام الماضي، حين استعاد القواعد العسكرية والبنك الوطني والمطار وباقي المباني الحيوية.

ووصف وايت الصراع العسكري العنيف بين الوحدات التابعة للجيش الليبي ومسلحي "مجلس شورى بنغازي"، حسب مجلة "نيوزويك" الأمريكية بأنه كان كثيفا ومريرا.

المصدر: RT + وكالات

الأزمة اليمنية