سلاح الجو الاردني يشن غارات جديدة السبت ضد مواقع "داعش"

أخبار العالم العربي

سلاح الجو الاردني يشن غارات جديدة السبت ضد مواقع صورة ارشيفية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gkpf

أعلن الجيش الأردني في بيان السبت 7 فبراير/شباط أن طائرات من سلاح الجو الملكي الأردني شنت غارات على مواقع لتنظيم "داعش"، وذلك لليوم الثالث على التوالي.

وأكد ناطق عسكري كردي أن الطيران الأردني شارك في قصف مواقع للمتطرفين في مدينة الموصل العراقية.

وتوعد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني تنظيم داعش بـ"حرب بلا هوادة فيها" بعد يوم من إعلان التنظيم إعدام الطيار الأردني، معاذ الكساسبة حرقا، وقد أطلق الجيش الاردني على العملية اسم "الشهيد معاذ".

وتأتي هذه الغارات الأردنية بعد الإعلان عن مقتل 25 مسلحا ينتمون لـ"داعش" في وقت سابق من السبت نتيجة 21 غارة لطائرات التحالف الدولي على عدة مواقع في مدينة الرقة، وريفها شرق سوريا التي يسيطر عليها التنظيم.

واستهدفت الغارات محيط الفرقة 17 شمال المدينة، ومنطقة الفروسية غربها، ومواقع لـ"داعش" في مدينة معدان بالريف الشرقي، ومدينة الطبقة بالريف الغربي، فيما شوهدت سيارات الإسعاف تجوب المدينة لنقل قتلى التنظيم.

التحالف يواصل القصف

وأعلن الجيش الأميركي، السبت، أن قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة شنت 15 غارة جوية ضد أهداف الدولة الاسلامية في العراق و11 في سوريا، مضيفا أن 9 أهداف في سوريا تركزت حول مدينة كوباني الحدودية التي تمت استعادتها من مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية الشهر الماضي.

وقالت قيادة قوة المهام المشتركة في بيان إن الضربات في كوباني أصابت سبعة من الوحدات التكتيكية للمتشددين ودمرت خمس مركبات ومنطقتين لانطلاق الهجمات.

وأضاف البيان إن الضربات في العراق استهدفت مناطق شمالية منها القائم وكركوك والموصل وتلعفر.

الإمارات تدعم الأردن بمقاتلات "أف 16"

وأرسلت السلطات الإماراتية السبت 7 فبراير/شباط، سربا من مقاتلات "أف 16" التابعة للقوات الجوية الاماراتية المسلحة لمساندة الأردن في غاراتها ضد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

وأعلنت الإمارات نشر مقاتلاتها في الأردن إثر توجيهات من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وذلك تعبيرا عن وقوف الإمارات إلى جانب الأردن على مختلف الأصعدة ودعم المجهود العسكري للقوات المسلحة الأردنية ومشاركتها الفاعلة في التحالف الدولي ضد تنظيم داعش خاصة بعد قتل الطيار معاذ الكساسبة.

وزير الداخلية الأردني يتعهد بمسح "داعش"

وتعهد وزير الداخلية الأردني حسين المجالي السبت 7 فبراير/شباط بالقضاء على تنظيم "داعش" ومسحه نهائيا.

وقال المجالي في مقابلة صحفية إن الضربات الجوية الأردنية ضد معاقل تنظيم "داعش" هي "بداية عمليات مستمرة للقضاء عليهم ومسحهم نهائيا".

وأشار إلى أن"ما قام به نسور قوات سلاح الجو يوم الخميس لتدمير منشآت ومراكز تدريب جماعات داعش الإرهابية ومستودعات الأسلحة هي بداية عمليات مستمرة للقضاء عليهم ومسحهم نهائيًا".

وأضاف وزير الداخلية الأردني أن "الثأر هو عنوان الدولة الأردنية ضد هذا التنظيم الإرهابي الذي سننال منه أينما كانوا".

وأوضح المجالي أن "تاريخ الأردن يشهد أنه لا ينسى ثأره أبدا مهما طال الزمن، وأن قوة الدولة الأردنية غير خاضعة لاختبار وأن لدينا القوة في التعامل مع الحدث مهما كان كدولة قوية لا تجرب ولا يصعب عليها خيار مهما كان".

وقد أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية في وقت سابق أن مقاتلات سلاح الجو الملكي نفذت الجمعة 6 فبراير/شباط عدة ضربات جوية على أهداف "منتخبة" لتنظيم "الدولة الإسلامية".

وكان الأردن بدأ بشن غارات الخميس ضد تنظيم "داعش" في سوريا والعراق ردا على إعدام الطيار الأردني معاذ الكساسبة حرقا على يد عناصر التنظيم، متوعدا "داعش" بـ"حرب لا هوادة فيها".

مصادر أمنية: داعش ينوي القيام بعمليات اختطاف في دول عربية

ذكرت مصادر أمنية متطابقة في دول بالشرق الأوسط أن تنظيم "داعش" يستعد لتنفيذ عمليات اختطاف في دول مثل الأردن ولبنان بهدف الحصول على "فدية" مقابل إطلاق سراحهم.

وأوضحت المصادر أن معلومات لدى اجهزة أمن في المنطقة تفيد بسعي التنظيم للقيام بعمليات الخطف تلك واستخدامها في الحملات الدعائية للتنظيم.

وأشارت المصادر إلى المجموعة التي تحضر لتلك العمليات مركزها مدينة الرقة السورية.

وقال النائب الأمريكي السابق، مايك روجرز، إن أغلب اللاجئين الذين يخرجون من سوريا يقصدون إما لبنان أو الأردن وهذا ما قد يستغله التنظيم كغطاء في سبيل احتجاز رهائن عاملين في الشؤون الإغاثية في مخيمات اللاجئين هذه.

تعليق وزير الأشغال والإسكان الأردني السابق محمد طالب عبيدات:

المصدر: RT +وكالات