بعد تحريرها.. الأكراد: عين العرب بداية النهاية لـ"داعش"

أخبار العالم العربي

بعد تحريرها.. الأكراد: عين العرب بداية النهاية لـصورة من الأرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gjri

أكدت وحدات حماية الشعب الكردية أنها حررت مدينة عين العرب (كوباني) من عناصر "داعش" بمشاركة "قوات التحالف والبشمركة وكتائب الجيش السوري الحر"، وأنها ماضية لطرده من باقي المناطق.

وأعلن بيان لوحدات حماية الشعب الكردية الليلة الماضية أن حرب عين العرب (كوباني) كانت "بداية النهاية لمرتزقة داعش"، متعهدة باستكمال حملتها ضد التنظيم.

وشكر بيان وحدات الشعب " كل من ساندنا وساعدنا في هذه المقاومة وعملية التحرير ،معددة قوى التحالف الدولي والكتائب التابعة للجيش السوري الحر المعارض، وقوات البشمركة العراقية.

وعمت أجواء الاحتفالات المناطق الكردية في سوريا بعد ظهر الاثنين بعد أن نجح المقاتلون الأكراد في  طرد تنظيم الدولة الاسلامية من مدينة عين العرب، بعد 4 أشهر من القتال ما شكل ضربة قوية للتنظيم المتطرف.

احتفالات عارمة بمناسبة تحرير كوباني

احتفالات عارمة بمناسبة تحرير كوباني

احتفالات عارمة بمناسبة تحرير كوباني

وكانت مصادر خاصة صرحت لـ RT  بأن المقاتلين الأكراد سيطروا على كامل أحياء المدينة السورية وتراجع عناصر تنظيم "داعش" إلى الشريط الشرقي عند أطرافها.

وحدات حماية الشعب تسيطر على المدينة

ونقلت وكالة فرانس برس عن ناشطين بأن وحدات حماية الشعب تمكنت من استعادة السيطرة على كامل مدينة عين العرب عقب اشتباكات عنيفة استمرت مع تنظيم الدولة الإسلامية لمدة 112 يوما.

كما أكد مصدر صحفي للوكالة أن مقاتلي وحدات حماية الشعب بدأوا بدخول ما تبقى من أحياء كانت لا تزال خارج سيطرتهم اعتبارا من السادسة صباحا (4 ت.غ)، لكنهم كانوا يتقدمون ببطء، خوفا من وجود ألغام أو سيارات مفخخة أو أحزمة ناسفة أو مفاجآت.

قوات الحماية الشعبية تحرر كوباني

وأشار الصحافي الكردي مصطفى عبدي الذي يغطي الحدث عن كثب إلى أن بعض عناصر التنظيم الجهادي "شوهدوا يفرون على دراجات نارية"، وأن تقدم المقاتلين الأكراد "لم يواجه بأي معارك أو مقاومة".

إلا أن عبدي قال إن التنظيم المعروف باسم "داعش" لا يزال "موجودا في حوالى 400 قرية وبلدة في محيط  المدينة، ما يعني أن التنظيم لم ينسحب إلى خط التماس الذي كان قبل 4 أشهر، وإنما من المدينة فقط. 

عين العرب تحت سيطرة "داعش" .. نبذة تاريخية

وهاجم تنظيم الدولة الإسلامية مدينة عين العرب الواقعة على الحدود السورية التركية في 16 سبتمبر/أيلول وسيطر على مساحة واسعة من القرى والبلدات المحيطة بها، قبل أن يدخل المدينة في 3 من أكتوبر/تشرين الأول.

اثناء الاشتباكات مع داعش في كوباني

وكادت المدينة تسقط في يده، غير أن المقاتلين الأكراد استعادوا زمام المبادرة في نهاية أكتوبر/تشرين الثاني وذلك بمساعدة التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية التي تشن غارات جوية مستمرة على مواقع تابعة للتنظيم في المدينة ومحيطها.

وقد ألحقت القوات الكردية والدولية خسائر فادحة في صفوف "داعش" الذي خسر المئات من مقاتليه في المدينة التي تكتسي بعدا رمزيا لدى الأكراد.

وفي نوفمبر الماضي انفردت قناة RT بنشر صور لقوات البيشمركة في المدينة التي شهدت جبهاتها العديد من المعارك أودت بحياة 1737 شخصا، بينهم 1196 مقاتلا من تنظيم الدولة الاسلامية.

 

الرئيس التركي لا يريد "كردستان" في سوريا بعد انتصار الأكراد في عين العرب

وفي سياق متصل أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فى تصريحات نقلتها وسائل الإعلام التركية الثلاثاء أن تركيا لا تريد منطقة كردية خاضعة لحكم ذاتي فى سوريا على غرار تلك التي في العراق، وذلك غداة تحرير عين العرب السورية وطرد مقاتلي "داعش" منها.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

وقال أردوغان للصحافيين في الطائرة التي أقلته إلى أنقرة عند عودته من جولة إفريقية نحن "لا نريد تكرارا للوضع فى العراق، شمال العراق. لا يمكننا الآن ان نقبل بنشوء كيان كردي شمال سوريا".

ونقلت صحيفة حرييت التركية "يجب أن نحافظ على موقفنا حول هذا الموضوع، وإلا فسيكون شمال سوريا مثل شمال العراق. هذا الكيان سيكون مصدر مشاكل كبرى فى المستقبل".

المصدر: RT + وكالات

الأزمة اليمنية