مسيرات ضد "شارل إيبدو" في دول عربية وإسلامية

أخبار العالم

مسيرات ضد مظاهرة للتنديد بالرسوم المسيئة في الأردن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/givq

شهدت عدة دول عربية وإسلامية مسيرات منددة بمجلة "شارل إيبدو" الفرنسية، التي نشرت رسوما مسيئة للإسلام الأربعاء الماضي، في حين وقعت في بعض المسيرات اشتباكات بين متظاهرين والشرطة.

مظاهرة المسجد الأقصى

ففي القدس، وبعد انتهاء صلاة الجمعة 16 يناير/ كانون الثاني، خرج المئات من المصلين في مسيرة نصرة للنبي محمد (ص) في ساحات المسجد الأقصى، وتواجدت قوات من الشرطة الإسرائيلية في محيط المسجد ولكن ليس في ساحاته.

جانب من مظاهرة الأردن

أما في الأردن، فقد خرج الآلاف في مسيرة انطلقت من أمام المسجد الحسيني الكبير وسط العاصمة عمان بعد صلاة الجمعة، والتي نظمتها "اللجنة الوطنية الأردنية لنصرة النبي".

وقبل أن يصل المشاركون إلى منطقة "الدوار الثالث"، حيث مقر السفارة الفرنسية، حدثت مناوشات بين قوات الدرك والمتظاهرين، الذي أصروا على وصول قافلة المسيرة إلى مقر السفارة.

وفي العاصمة السودانية الخرطوم، خرج المئات عقب صلاة الجمعة من الجامع الكبير بوسط الخرطوم في تظاهرة للتنديد برسوم المجلة الفرنسية.

مظاهرة في السودان

ومنعت الشرطة المتظاهرين من التوجه لمقر السفارة الفرنسية، ولكنها سمحت لهم بأن يجوبوا بقية المناطق التي تعطلت فيها حركة المرور.

وفي العاصمة الموريتانية نواكشوط تظاهر آلاف الأشخاص ضد الرسوم المسيئة للإسلام التي نشرتها الصحيفة الفرنسية الساخرة شارل إيبدو.

وقام المتظاهرون بحرق علم فرنسا قبل أن يتوجهوا إلى السفارة الفرنسية في مدينة نواكشوط، إلا أن القوات الموريتانية منعتهم من الوصول إليها.

وجاءت هذه المظاهرة استجابة لدعوة منتدى العلماء والأئمة لنصرة النبي محمد(ص)، وردد المتظاهرون خلالها شعارات عدة منها "نحن هنا للدفاع عن النبي محمد"و"لن نقبل بإهانة النبي".

اشتباكات بين الشرطة الجزائرية ومتظاهرين ضد "شارل إيبدو"

وفي الجزائر العاصمة أصيب عدد من أفراد الشرطة خلال اشتباكات بعد اندلاع أعمال شغب في ختام مسيرة للتنديد بالصحيفة الفرنسية الساخرة "شارل إيبدو" بعد نشرها رسوم مسيئة للإسلام.

مظاهرة الجزائر

وذكرت وكالة "رويترز" أن الشرطة استخدمت طلقات الخرطوش، حين ردت مجموعات صغيرة من المتظاهرين بالحجارة والألعاب النارية والزجاجات في الشوارع المحيطة بالمنطقة المطلة على البحر بالعاصمة.

وقد شارك في المسيرة مئات الاشخاص بينهم نساء وأطفال وهم يهتفون "الله أكبر"، ورفعوا لافتات كتب عليها "أنا محمد" باللغتين العربية والفرنسية للاحتجاج على الرسوم المسيئة التي نشرتها الصحيفة.

مقتل 4 أشخاص جراء إحراق مركز ثقافي فرنسي في النيجر

وفي النيجر قالت مصادر أمنية لوكالة "رويترز" إن 4 أشخاص على الأقل قتلوا الجمعة عندما اندلعت أعمال عنف بعد مسيرة تندد بالرسوم المسيئة.

وأوضحت المصادر "قتل ضابط شرطة و3 مدنيين.. كان بعض المحتجين مسلحين بالأقواس والسهام فضلا عن الهراوات. كانت الاشتباكات عنيفة للغاية في بعض الأماكن".

وأحرق المتظاهرون مبنى المركز الثقافي الفرنسي في زندر، ثاني أكبر مدينة في البلاد.

وبحسب مدير المركز، فإن المتظاهرين الغاضبين خلعوا باب المقر واقتحموه، قبل أن يضرموا النار على كافتيريا ومكتبة وغرف إدارية في المبنى.

باكستان.. إصابة مصور "فرانس برس" وآخرين في احتجاجات ضد شارل إيبدو بكاراتشي

أصيب مصور وكالة "فرانس برس" الجمعة 16 يناير/كانون الثاني خلال تغطيته اشتباكات بين الشرطة الباكستانية ومتظاهرين مناهضين لصحيفة "شارل إيبدو" أمام السفارة الفرنسية في كاراتشي.

وأصيب المصور الصحفي آصف حسن بعيار ناري في الرئة، وتم نقله على جناح السرعة إلى مستشفى "جناح"، حيث أجريت له عملية جراحية ناجحة، وفق ما أكده المتحدث باسم المستشفى سامي جمالي.

لافتة مساندة للأخوين كواشي

وفي وقت سابق أفادت "فرانس برس" بأن الشرطة الباكستانية أطلقت عيارات تحذيرية واستخدمت خراطيم المياه لتفريق متظاهرين ينتمون للفرع الطلابي لحزب الجماعة الإسلامية كانوا يحتجون بعد صلاة الجمعة ضد صحيفة "شارل ايبدو" أمام قنصلية فرنسا في كراتشي (عاصمة باكستان الافتصادية) ما أدى إلى وقوع عدد من الإصابات الأخرى.

وجاءت هذه التظاهرات تلبية لدعوة الجماعة الإسلامية (كبرى الاحزاب الاسلامية في باكستان) إلى التظاهر عقب صلاة الجمعة للاحتجاج على نشر الصحيفة الفرنسية الساخرة "شارل إيبدو" في عددها الجديد لرسم كاريكاتوري جديد نسب إلى النبي محمد (ص)، بعد الهجوم الذي تعرضت له في 7 كانون الثاني/يناير واسفر عن مقتل 12 شخصا.

حرق العلم الفرنسي في كويتا

كما نظمت تظاهرات أخرى يوم الجمعة في إسلام آباد ولاهور (شرق) وبيشاور (شمال غرب) وفي مولتان (وسط) حيث تم حرق علم فرنسي.

ويذكر أن باكستان (ثاني بلد مسلم في العالم حيث يبلغ عدد سكانها 200 مليون نسمة) دانت الاعتداء على "شارل ايبدو" لكن خلال الأيام الأخيرة اشتد الجدال لا سيما إثر خروج تظاهرة في بيشاور (شمال غرب)، تضامنا مع الاخوين شريف وسعيد كواشي مرتكبي الاعتداء على الصحيفة.

والخميس، ندد رئيس الوزراء نواز شريف والبرلمان باجماع أعضائه بنشر رسم جديد يمثل النبي محمد على الصفحة الاولى لشارل أيبدو الأربعاء واعتبروه "تجديفا".

واعلن وزير الشؤون الدينية الفدرالي سردار يوسف العضو في حزب الرابطة الاسلامية الباكستانية أن "وسائل الاعلام التي نشرت تلك الرسوم يجب حظرها ويجب ضبط كل النسخ وحرقها".

وتجدر الإشارة إلى أن باكستان شهدت في عام 2012 تظاهرات دامية اثر نشر رسوم اعتبرت مسيئة للنبي محمد(ص) وبث فيلم أميركي يسخر من الاسلام بعنوان "براءة المسلمين"، وحجبت السلطات حينها موقع يوتيوب على الانترنت ولم تسمح باستخدامه حتى الآن.

مظاهرة تضامن مع الأخوين كواشي في إسطنبول

وفي إسطنبول تجمع حوالي 100 شخص الجمعة أمام مسجد الفاتح للتضامن مع شريف وسعيد كواشي اللذين نفذا الاعتداء الدامي على صحيفة "شارلي إيبدو" الأسبوعية الساخرة في باريس.

ورفع المتظاهرون الذين لبوا دعوة جمعية إسلامية متطرفة هي "الهيئة الأخوية لصحابة الرسول"، لافتة ألصقت بها صور الأخوين كواشي وشعارات "نحن جميعا كواشي".

ومنعت الشرطة التركية الجموع التي كانت تهتف "الله اكبر" وتتلو صلاة الغائب من التظاهر حول المسجد.

 المصدر: RT + وكالات

فيسبوك 12مليون