بسبب "الخروج.. آلهة وملوك".. جوليا روبرتس تلغي مشروعا فنيا مع مصر

الثقافة والفن

بسبب بسبب "الخروج.. آلهة وملوك".. جوليا روبرتس تلغي مشروعا فنيا مع مصر
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gipa

أعلن المنتج المصري هشام سليمان عن إلغاء مشروع سينمائي مع الممثلة جوليا روبرتس، كان من المفترض تصويره في مصر حول السياحة في بلاد النيل، مشيرا إلى أن جوليا هي من بادر لإلغاء المشروع.

فقد قررت النجمة الأمريكية إلغاء تصوير الفيلم السياحي الذي كان من المزمع القيام به اعتبارا من يونيو/حزيران المقبل، على أن يستغرق العمل فيه 35 يوما في العديد من المحافظات المصرية، وذلك بعد إعلان وزارة الثقافة المصرية حظر عرض فيلم "الخروج.. آلهة وملوك" الذي أخرجه البريطاني ريدلي سكوت، ويتناول قصة خروج اليهود من مصر بقيادة النبي موسى، وتم تصوير أجزاء منه في مصر.

وفيما تفيد الأنباء الواردة من القاهرة بأنه تم تصوير أجزاء من فيلم "الخروج.. آلهة وملوك" في مصر، تؤكد وزارة الثقافة المصرية أن أجزاء الفيلم التي تم تصويرها في مصر قد صورت "خلسة"، وأنه لم يكن لدى المسؤولين في الوزارة علم بفحوى الفيلم.

حول هذا الأمر علق هشام سليمان قائلا إن "تملص وزارة الثقافة من مسؤولية الفيلم عن النبي موسى خسر مصر نصف مليون دولار مباشرة، وخسرها أيضا 15 مليون دولار من رحلة النجمة جوليا روبرتس التى ألغتها بعد أن علمت بالتعسف الذى مارسته وزارة الثقافة تجاه فيلم الخروج.. آلهه وملوك، كما خسرتها أيضا فرصة جيدة جدا لدعاية مجانية عن السياحة فى مصر".

وأكد المنتج المصري على أن القائمين على الفيلم حصلوا على كل التصاريح الرسمية الحكومية اللازمة للتصوير في البلاد، "سواء من نقابة المهن السينمائية أو نقابة المهن التمثيلية أو وزارة الداخلية أو من جهاز الرقابة على المصنفات الفنية".

كما لفت هشام سليمان الانتباه إلى نقطة الخلاف التي أدت إلى منع عرض الفيلم في مصر هي أن الرقابة اطلعت على المشاهد التي سوف يتم تصويرها في مصر، دون الاطلاع على السيناريو بالكامل، وهو ما لا يتعارض من حيث المبدأ مع القوانين السائدة في البلاد.

يُذكر أن المغرب كان قد اتخذ قرارا بمنع عرض "الخروج.. آلهة وملوك" لاحتوائه على مشاهد تشكل "إهانة لمشاعر المسلمين".

لكن سرعان ما تم تدارك الأمر بعد مباحثات بين مخرج الفيلم ومسؤولي المركز السينمائي المغربي والرقابة، إذ توصل الجانبان إلى اتفاق يقضي بحذف المشاهد المسيئة، كـ "صوت الله" و"مشاهد لطفل صغير يأتي على صورة ملاك"، مع إرفاق الفيلم قبل عرضه بملحوظة تفيد بأن ما يرد فيه "من خيال المؤلف وليس له علاقة بالتاريخ أو الدين".

إلى ذلك أعربت مجموعة من المثقفين المصريين تأييدها لعرض الفيلم في مصر، ومن هؤلاء المنتج محمد العدل والمخرج عادل أديب ومصممة الأزياء ناهد نصر الله، وهو ما عبروا عنه على الصفحة الخاصة بالمنتج هشام سليمان، الذي أكد أن "غالبية الرافضين لعرض العمل في مصر لم يشاهدوه".

المصدر: RT + "اليوم السابع" + "جولولي"

أفلام وثائقية