بوتين يندد بالهجوم الإرهابي على "شارلي إيبدو" ويعزي هولاند والفرنسيين

أخبار العالم

بوتين يندد بالهجوم الإرهابي على خلال زيارة هولاند الأخيرة الى موسكو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gi9k

ندد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالهجوم الإرهابي على صحيفة "شارلي إيبدو" وقدم تعازيه لنظيره الفرنسي فرانسوا هولاند وذوي الضحايا.

وأكد الكرملين الخميس 8 يناير/كانون الثاني أن الرئيس الروسي أجرى مكالمة هاتفية مع نظيره الفرنسي ندد خلالها بهذا "الهجوم الههمجي"، وأعرب عن أمله بإلقاء القبض على المنفذين وإنزال العقوبة المستحقة بحقهم"

من جانبه شكر الرئيس الفرنسي لبوتين مشاعره الودية.

وكان السكرتير الصحفي للكرملين دميتري بيسكوف أكد الأربعاء 7 يناير/كانون الثاني أكد أن "الكرملين يندد بقوة بأي شكل من أشكال الإرهاب".

وأضاف أن "الإرهاب لا يملك أية تبريرات، ومحاربته تتطلب الوحدة والتعاون".

وقال إن "بوتين يعرب عن تعازيه العميقة لذوي وأقارب القتلى جراء العملية الإرهابية في باريس، وكذلك للباريسيين ولكل الفرنسيين".

ولفت الى أن لروسيا مقتنعة بأن الارهاب لا يملك أية تبريرات، معلنا: "نحن مقتنعون أن مكافحة الإرهاب غير ممكنة دون وحدة وتعاون متعدد الجوانب".

واعتبر مسؤول الكرملين أنه "لا تستطيع أية دولة لوحدها قتال هذا الشر"

وكان مصدر أمني فرنسي أعلن أمس إنه تم تحديد هوية المسلحين الثلاثة الذين نفذوا الهجوم على مقر صحيفة "شارلي إيبدو" والذي راح ضحيته 12 شخصا، حسبما نقلت وسائل إعلام فرنسية.

فيما قال المصدر إن المتهمين الثلاثة يحملون الجنسية الفرنسية وجميعهم من أصول جزائرية، وتتراوح أعمارهم بين 18 و34 عاما.

وأشار إلى أن اثنين من المسلحين شقيقان (سعيد وشريف كواشي)، أما الثالث فيدعى حميد مراد.

وتشير مصادر أمنية إلى أن الأخير سلم نفسه طواعية للشرطة.

بوشكوف: مجابهة العمليات الإرهابية سبب إضافي للتعاون بين روسيا وفرنسا

من جهته، قال رئيس لجنة الدوما الروسية للشؤون الدولية ألكسي بوشكوف إن العمليات الإرهابية التي حصلت في فرنسا وروسيا تشكل أساسا للتعاون بين البلدين.

وغرد البرلماني الروسي في حسابه على موقع تويتر إن "العمليات الإرهابية في فرنسا وروسيا مصدرها واحد. وهذا سبب إضافي للتعاون وليس المجابهة".



المصدر: RT + "تاس"

فيسبوك 12مليون