العراق.. تصفية 40 من عناصر "داعش" في الأنبار

أخبار العالم العربي

العراق.. تصفية 40 من عناصر مواجهات بمحافظة الأنبار
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ghho

سيطرت القوات الأمنية العراقية بمساندة مقاتلي العشائر الجمعة 26 ديسمبر/كانون الأول على مدينة الرمادي وتمكنت من تصفية 40 مسلحا من تنظيم الدولة الإسلامية.

وأكد اللواء الركن قاسم المحمدي قائد عمليات الأنبار أن القوات الأمنية من الجيش والشرطة وبمساندة مقاتلي العشائر سيطرت على الوضع الأمني بشكل كامل في الرمادي من جميع القواطع والاتجاهات، مشيرا إلى قتل 40 عنصرا من تنظيم "داعش" الإرهابي خلال الـ 48 ساعة الماضية. 

وتشهد محافظة الأنبار وضعا أمنيا محتدما منذ حزيران 2014 بعد سيطرة تنظيم "داعش" على محافظة نينوى بالكامل، وتقدمه نحو صلاح الدين وديالي وسيطرته على بعض مناطق المحافظتين.

وفي غربي الأنبار قال المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية العميد تحسين إبراهيم إن القوات العراقية وأبناء العشائر المسلحة تمكنوا من إحباط هجوم شنه مسلحو "داعش" على سد حديثة غربي الأنبار.

وأضاف إبراهيم أن "القوات الأمنية ألحقت خسائر كبيرة بصفوف التنظيم، وتم تدمير عدد كبير من المعدات التابعة لهم".

القوات العراقية تبسط نفوذها على 3 مناطق جنوب تكريت

وفي جنوب تكريت نجحت القوات العراقية في تحرير مناطق البوسيف والبو ناصر والجمعية الواقعة في أطراف ناحية يثرب التابعة لقضاء بلد الواقعة 80 كم جنوب تكريت من سيطرة تنظيم "داعش"، حسب ما أفاد مصدر أمني بمحافظة صلاح الدين آخر معاقل داعش في المنطقة.

وفي سامراء، أكد قائد العمليات بالمنطقة، الخميس 25 ديسمبر/كانون الأول، مقتل 23 مسلحا من تنظيم الدولة الإسلامية في عملية تمشيط وتطهير ناحية يثرب جنوب تكريت.

وأفاد مصدر أمني محلي في محافظة نينوى بأن العشرات من تنظيم "داعش" قتلوا خلال غارات مكثفة شنتها على مواقعهم مقاتلات التحالف الدولي.

وأفاد مراسلنا في العراق بأن عناصر تنظيم الدولة الإسلامية فجروا مرقد "بير زكري" في قضاء شنكال والذي يعود إلى الأكراد الذين يقطنون المكان.  

وأضاف مراسلنا أن المعارك بين قوات البيشمركة وعناصر تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" وسط قضاء شنكال مستمرة، مشيرا إلى أن مقاومة عناصر داعش اقتصرت على القنص وتفجير المنازل والمزارات المفخخة.

وسيطرت القوات الكردية على سنجار بنسبة 80٪، فيما أكدت الأوساط الكردية المحايدة أن قوات "داعش" تتحرك بشكل فعال ولا زالت تسيطر على سنجار بنحو 60٪ من المنطقة.

وفي قضاء تلعفر، نزح عدد كبير من العوائل التركمانية الفارة، متوجهة إلى مدينة الموصل والجزء الأكبر إلى محافظة كركوك خوفا من تداعيات العمليات العسكرية وتشديد القصف الجوي من قبل طائرات التحالف الدولي .

تعليق مراسلنا في بغداد

المصدر: RT+وكالات

الأزمة اليمنية