مدفيديف: الروبل تأثر سلبا بتراجع أسعار النفط والعقوبات الغربية

مال وأعمال

مدفيديف: الروبل تأثر سلبا بتراجع أسعار النفط والعقوبات الغربيةمدفيديف: الروبل تأثر سلبا بتراجع أسعار النفط والعقوبات الغربية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gg73

قال رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف إن تراجع أسعار النفط والعقوبات الغربية ضد روسيا أثرت سلبا على سعر صرف الروبل.

وأوضح مدفيديف خلال حديث بث على الهواء مباشرة مع وسائل إعلام روسية الأربعاء 10 ديسمبر/كانون الأول، أن سعر صرف الروبل مقابل العملات الصعبة يتأثر بعدة عوامل في مقدمتها تراجع أسعار النفط الخام في السوق العالمية.

وتراجعت العملة الروسية الروبل إلى مستويات قياسية أمام الدولار واليورو على خلفية استمرار هبوط أسعار النفط في الأسواق العالمية، وتجاوز سعر صرف الدولار مؤخرا مستوى 54 روبلا كما تجاوز سعر صرف اليورو 67 روبلا.

تراجع سعر صرف الروبل إلى مستويات قياسية أمام الدولار واليورو

ولفت رئيس الحكومة الروسية إلى أنه كان من الصعب على سعر صرف الروبل الصمود مع انخفاض سعر النفط بمقدار النصف تقريبا، وكانت أسعار النفط قد انخفضت بنحو 40% منذ حزيران/يونيو الماضي، نتيجة لتخمة الأسواق العالمية على أثر عدم خفض منظمة "أوبك" مستويات الإنتاج بالتزامن مع ارتفاع قياسي لإنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة الأمريكية مع وصول إنتاج روسيا إلى مستويات إنتاج فترة الاتحاد السوفيتي.

وأكد مدفيديف أنه يجب على روسيا في نهاية الأمر أن تتخلص من الاعتماد على تصدير الخامات وخاصة النفط والغاز على الرغم من أن عائدات النفط ستسمح بتخطي الوضع الحالي.

وأضاف مدفيديف أن العقوبات الغربية على روسيا أثرت أيضا على سعر صرف العملة الروسية الروبل، إلا أنه خفف من أثر هذه العقوبات مؤكدا أن خسائر الاقتصاد الروسي جراء العقوبات بلغت بضع مليارات دولار مقابل 40 مليار يورو خسائر أوروبا هذا العام و50 مليار يورو في العام المقبل، كما لفت مدفيديف النظر خلال حديثه إلى الجانب الإيجابي من هذه العقوبات مشيرا إلى أنها سمحت لروسيا بأن تعمل على استبدال الواردات وتوفير إنتاج ذي جودة عالية في البلاد.

هذا وكان الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وعدة دول أخرى قد فرضت حزمة من العقوبات بحق روسيا بحجة تدخلها في الأزمة الأوكرانية، وطالت هذه العقوبات قطاعي الطاقة والمصارف الروسيين.

ودعا رئيس الحكومة الروسية البنك المركزي والحكومة لمراقبة المضاربة في سوق العملات واتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من هبوط الروبل، محذرا من أن الانخفاض الكبير لسعر صرف الروبل لا يعود بالنفع على الاقتصاد الروسي على المدى البعيد.

على صعيد متصل قال مدفيديف إن أزمة عام 2008 المالية لم تنته بعد بالنسبة للاقتصاد العالمي والروسي على حد سواء، مشيرا إلى أن الاقتصاد الروسي سيحقق نموا نسبته 0.5% عام 2014، وسيتجاوز معدل التضخم 9%، كما لم يستبعد رئيس الحكومة الروسية تعديل ميزانية روسيا لعام 2015.

المصدر: RT