بالصور.. مجوهرات لا تقدر بثمن في معرض بفلورنسا

متفرقات

بالصور.. مجوهرات لا تقدر بثمن في معرض بفلورنسامجوهرات لا تقدر بثمن في معرض بفلورنسا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gfzf

عُرضت تحف من الماس والمجوهرات المرصعة بالياقوت في فلورنسا من تصميم شركة ماريو وجيانماريا بوتشيلاتي، الأب والابن، مستوحاة من أستاذ عصر النهضة العظيم "بنفينوتو تشيليني".

مدينة فلورنسا تشتهر بكونها سوقا للصاغة منذ عهد الصائغ والنحات والرسام والكاتب المعروف "بنفينوتو تشيليني" الذي عاش في القرن السادس عشر، ولحّن الموسيقار الفرنسي برليوز مسرحية غنائية أسماها باسمه، كما يوجد تمثال له في وسط السوق يجذب إليه السياح الذين يزورون المدينة.

وعُرضت مجموعة المجوهرات في قصر في فلورنسا، وهو قريب من جسر بونتي فيكيو، أقدم وأشهر جسر في المدينة، وتضم المجموعة أكثر من 130 تحفة من تصميم "ماريو وجيانماريا بوتشيلاتي"، بما في ذلك عقارب اللؤلؤ، وكؤوس الفضة وكذلك حقائب الحرير والذهب.

مجوهرات لا تقدر بثمن في معرض بفلورنسا

ماريو بوتشيلاتي أسس شركة للمجوهرات في عام 1919، واستلهم معظم تصميماته من الأعمال الفنية من العصر الروماني وعصر النهضة، حيث جمع الأستاذ الإيطالي ثروة من التحف الفريدة.

مجوهرات لا تقدر بثمن في معرض بفلورنسا

وتابع ماريو فتح متاجر له في روما وفلورنسا ونيويورك، وبعد وفاته ورث أعماله 4 من أبنائه، أحدهم هو جيانماريا، الذي أطلق علامته التجارية الخاصة في العام 1971، وشكل فريقا من عشرات الشبان الناشئين الحرفيين تحت جناحه.

وقال جيانماريا البالغ من العمر 85 عاما أثناء افتتاح المعرض في عاصمة إقليم توسكانا، فلورنسا "صممت أكثر من 200 ألف قطعة مجوهرات في حياتي، لا أستطيع أن أحدد أيها أقرب لي، فهذا بمثابة سؤال أُم عن أي من أبنائها أحب إليها من الآخرين".

مجوهرات لا تقدر بثمن في معرض بفلورنسا

أحدث تصميمات جيانماريا كأس Coppa Florentia، المصنوع من البللور الصخري مع الذهب، والذي يوجد به 2024 نوعا من الحجارة، منها التسافوريتي والياقوت الملون، والذي تم تخصيصه هذا العام لتكريم مدينة فلورنسا.

مجوهرات لا تقدر بثمن في معرض بفلورنسا

مجوهرات لا تقدر بثمن في معرض بفلورنسا

مجوهرات لا تقدر بثمن في معرض بفلورنسا

ولم يفصح جيانماريا عن سعر المجموعة، إلا أن بعضها يقدر بمئات الآلاف من اليورو، والبعض الآخر يتعدى إلى خانة المليون.

ويستمر المعرض تحت اسم "كنوز مؤسسة بوتشيلاتي" حتى 22 فبراير/ شباط 2015.

المصدر: RT + "نيوز"

أفلام وثائقية