ستيفن هوكينغ يحصل أخيرا على تحديث تكنولوجي للتواصل بشكل أسرع مع العالم

العلوم والتكنولوجيا

ستيفن هوكينغ يحصل أخيرا على تحديث تكنولوجي للتواصل بشكل أسرع مع العالم  ستيفن هوكينغ يحصل أخيرا على تحديث تكنولوجي للتواصل أسرع مع العالم
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gftq

لمدة 20 عاما كان ستيفن هوكينغ يستخدم نفس النظام في التواصل مع العالم الخارجي، والآن يحصل الفيزيائي البالغ من العمر 70 عاما على تحديث جديد للتواصل من شركة إنتل.

هوكينغ كان قد أصيب بمرض عصبي نادر في الـ 21 من عمره، يسمى مرض تصلب العضلات الجانبي الضموري ALS، وهو مرض مميت لا علاج له، وأعلن الأطباء آنذاك أنه لن يعيش أكثر من سنتين، ومع ذلك قاوم المرض حتى تجاوز عمره الـ 70 عاماً، وهو أمد أطول بكثير مما توقعه الأطباء.

في أيام ما قبل الكمبيوتر، عانى هوكينغ كثيرا في التواصل، حيث كان على المعتنين به استخدام مجموعة من الحروف المثبتة على لوحة، ويشيرون إلى كل سطر وكل حرف، حتى يتعرف هوكينغ على ما يبحث عنه.

وفي بدايات المرض كان يقوم بنشاطه العلمي إما عن طريق السكرتيرة أو شخص قادر على فهم حركاته ومقاطعه الصوتية التي يصدرها، لكن بمرور الزمن ضعفت عضلاته أكثر ولم يعد قادرا على إصدار هذه الأصوات أو القيام بأي حركات.

بعد ذلك، في ثمانينات القرن الماضي، حينما كان يستخدم يديه فقط، عُرض عليه نظام كمبيوتر، لديه وظائف مماثلة للمساعدين له، إلا أنه بعد أن فقد العالم الكبير استخدام يديه تماما، قام مساعدوه بتثبيت جهاز استشعار في خده، يقوم بإرسال إشارة في كل مرة يحرك فيها خده أو يومض بعينه، ويترجم الجهاز ذلك إلى كلمات.

واستخدم هوكينغ هذا النظام الذي كان يعتمد نظام التشغيل Windows فترة طويلة، حتى أصبح بعد ذلك غير قادر على تحريك خده أو عينيه بنفس السرعة، ولم تعد التقنية المستخدمة في الجهاز قادرة على مواكبة البطء في تلقي الأوامر الصادرة منه.

ستيفن هوكينغ يحصل أخيرا على تحديث تكنولوجي للتواصل أسرع مع العالم

ومنذ 3 سنوات، طلب هوكينغ من شركة "إنتل - Intel" المساعدة. في تلك المرحلة، كانت سرعة كتابته انخفضت إلى كلمة واحدة فقط في الدقيقة، مما جعل الأمر أكثر صعوبة على التواصل من أي وقت مضى.

وعندما تولى خبراء شركة إنتل مسؤولية المساعدة، جعلوا من هوكينغ "تجربة علمية" يطمحون في النجاح فيها، وبالطبع راق الأمر لهوكينغ كونه أيضا عالما.

ولمعرفة التحديث المطلوب في النظام الجديد، كان على الخبراء من إنتل ملاحظة حياة هوكينغ يوميا، وعلى هذا الأساس طوروا له برنامج حاسوب يفهم احتياجاته ونواياه الأكثر احتمالا، ويقدم له أكثر الاستخدامات البرمجية المحتملة في نظام التشغيل، الخاصة به.

والآن كشف هوكينغ وإنتل عن النظام الجديد ACAT للتواصل.

مع هذا النظام الجديد تضاعفت سرعة هوكينغ، حيث طوّرت "إنتل" بالتعاون مع شركة تدعى "سويفت كي" نظاما خاصا للتنبؤ بالكلمات، أكثر حداثة، يتعلم من تصرفاته ويتوقع ما يريد كتابته، فإذا كتب على سبيل المثال أداة التعريف "الـ" يتوقع له النظام أن تكون الكلمة التالية "كون".

أيضا يتميز النظام الجديد بتمكين هوكينغ من إلحاق ملفات في رسائله الإلكترونية، بطريقة "attachments"، حيث كان قديما يحتاج لمساعديه لإرفاق ملف في بريده الإلكتروني، والآن يستطيع العالم الكبير فعل ذلك بنفسه بدون مساعديه.

وقد تم تطوير النظام الجديد خصيصا لهوكينغ، لكي يؤمن احتياجاته، إلا أن شركة إنتل ستقوم بتوفير النظام اعتبارا من يناير/كانون الثاني المقبل، بحيث يصبح في متناول كل من يحتاجونه.

المصدر: RT + "فاست كو اكزيست"