مقتل شخص وإصابة 5 في اليمن

أخبار العالم العربي

مقتل شخص وإصابة 5 في اليمنصورة أرشيفية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gfew

أعلنت اللجنة المشرفة على الاعتصام الجنوبي باليمن الأحد 30 نوفمبر/تشرين الثاني عن مقتل شخص وإصابة 5 آخرين برصاص قوات الأمن أثناء تفريق مسيرة باتجاه مبنى المحافظة بمدينة المعلا بعدن.

وطالب عشرات الآلاف من أنصار ما يسمى بالحراك الجنوبي اليمني بفك الإرتباط عن الشمال وإعادة دولة الجنوب التي كانت موجودة قبل عام 1990.

واحتشد المتظاهرون فى ساحة العروض بمدينة عدن جنوب البلاد، للاحتفال بالذكرى الـ 47 لخروج الاستعمار البريطاني من الجنوب اليمني.

وتوافد الآلاف من جماعة الحراك الجنوبي من عدد من المحافظات الجنوبية لمشاركة زملائهم في الاحتفال بعيد الجلاء في عدن رافعين أعلام دولة الجنوب اليمني قبل الوحدة .

وقد انتشرت القوات الأمنية في الشوارع المؤدية إلى ساحة الاعتصام، كما شهدت مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت عصيانا مدنيا ولم تفتح المحال أبوابها بسبب الإجازة وذهاب المواطنين إلى ساحة الاعتصام في المحافظة لإحياء ذكرى الاستقلال، هذا وتنتشر قوات الأمن أمام المنشآت الحكومية لحمايتها.

اليمن.. المطالبة بانفصال الجنوب في يوم الاستقلال

وتشهد الساحة اليمنية جملة من التناقضات المتعلقة بمصير البلد، رغم الاتفاق على قيام دولة اتحادية من ستة أقاليم.

غير أن قياديا في الحزب الاشتراكي اليمني، الذي كان يحكم جنوب اليمن قبل قيام الوحدة اليمنية في 22 مايو أيارعام 1990، قال إن من أبرز مخرجات الحوار الوطني الشامل قيام دولة اتحادية من إقليمين "لكن تم إغفال ذلك بصورة غير مبررة".

 ومنعت السلطات اليمنية وفودا من مختلف المحافظات الجنوبية من الوصول إلى عدن من أجل إعلان قيادة موحدة للحراك الجنوبي، قبل إعلان استقلال الجنوب عن الشمال، حيث يعتبر الجنوبيون أن الشمال احتل واجتاح الجنوب في حرب صيف عام 1994 ومن أبرز القيادات الجنوبية التي تم منعها من دخول عدن الزعيم الروحي للحراك الجنوبي وما يسمى بالثورة الجنوبية، حسن أحمد باعوم، الذي منع من دخول عدن عبر نقطة "العلم" في محافظة أبين من قبل قوات الجيش والأمن.

وصرح عضو مجلس النواب اليمني إنصاف مايو قائلا أن "غياب الجدية والمصداقية في المشهد القائم هو الذي سوف يوصل الجنوبيين إلى حالة من الإحباط وعدم وصول الجنوبيين إلى حلول للقضية الجنوبية، وبلا شك فإن القضية الجنوبية هي قضية عادلة وهي قضية سياسية وحقوقية بامتياز".

وأضاف مايو أن الجنوبيين شاركوا في مؤتمر الحوار الوطني الشامل الأخير في صنعاء والذي كان قائما على مبدأ المراضاة بين الشمال والجنوب وشارك فيه فصيل من تيارات الحراك الجنوبي، ووصل الناس إلى رؤية ممكنة لحل القضية الجنوبية.

وأكد البرلماني أن قطاعات عمالية وشبابية انضمت إلى الحراك الجنوبي في مطالبته بالاستقلال عن الشمال، لكنه يرى أن القوى الجنوبية سوف تكون أكثر استيعابا لمصير اليمن وجنوبه بعيدا عن المواقف المتشددة.

ويحتفل اليمنيون الجنوبيون يوم الأحد 30 نوفمبر/تشرين الثاني بالذكرى الـ47 للاستقلال عن بريطانيا عام 1967.

المصدر: RT  + "وكالات"