حزب الله منفردا يتبادل الأسرى مع المعارضة السورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gf1u

في سابقة هي الأولى من نوعها، أعلن "حزب الله" اللبناني أنه أجرى عملية تبادل للأسرى مع مسلحين من القلمون، استرجع خلالها أحد مقاتليه، مقابل 2 من المسلحين المحتجزين لديه.

وقال بيان للحزب الثلاثاء 25 نوفمبر/تشرين الثاني إنه "بعد مفاوضات استمرت لأسابيع مع الجهات الخاطفة، تم تحرير الأسير عماد عياد، مقابل إطلاق سراح أسيرين كانا لدى حزب الله من المسلحين".

وأعرب حزب الله في بيانه عن أمله في الإفراج عن كل الأسرى والمخطوفين، في إشارة إلى 24 من الجنود اللبنانيين الأسرى لدى "جبهة النصرة" وتنظيم "الدولة الإسلامية" منذ أغسطس الماضي، إثر المعارك الضارية التي خاضها الجيش اللبناني ضد تنظيمات متطرفة سورية في بلدة عرسال الحدودية.

عرسال - أرشيف

كما قال نبيل قاووق نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله أثناء حفل استقبال أقيم للعائد من الأسر عماد عياد في الضاحية الجنوبية لبيروت "إن الفرحة لا تكتمل إلا بتحرير جميع العسكريين المخطوفين لدى الجماعات التكفيرية".

وكان عماد عياد أسر في شهر أكتوبر الماضي في موقع يدعى "الفوزديكا" في بلدة عسال الورد السورية في منطقة القلمون الحدودية مع لبنان، وتبنى الجيش الحر عملية الأسر التي تمت بعد مهاجمة عناصره للموقع المذكور.

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط"عن مصادر لبنانية وصفتها بأنها مطلعة على عملية التبادل تأكيدها أن عياد "كان محتجزا لدى إحدى فصائل الجيش الحر وليس لدى جبهة النصرة، وأن الحزب لا يزال يحتجز أعدادا كبيرة من عناصر الجيش السوري الحر".

 وتضاربت الأنباء حول الجهة التي تبادل معها حزب الله اللبناني الأسرى، فبينما اكتفى الحزب بالقول "‘إنهم مسلحون من القلمون" أشارت مصادر إلى أنها "جبهة النصرة"، وأكدت أخرى أنه "الجيش الحر".

يذكر أن تدخل حزب الله العسكري إلى جانب دمشق مرّ بعدة مراحل، حيث بدأ بالإعلان عن دعم لبنانيين شيعة يقطنون مناطق حدودية سورية للدفاع عن أنفسهم، ثم تحول إلى الدفاع عن "المقامات الشيعية" في سوريا، ليصل في عام 2012 إلى مرحلة القتال إلى جانب القوات الحكومية في أكثر من جبهة، وخاصة في "معركة القصير" صيف عام 2013.

حزب الله أعلن بهذا الشأن أنه يقود حربا استباقية في سوريا "لمنع تكفيريين من نقل نشاطاتهم إلى لبنان"، فيما رأى رئيس تيار المستقبل سعد الحريري أن "هذه المجموعات نفسها تتذرع بتدخل حزب الله في سوريا لجلب المعركة الى لبنان".

والجدير بالذكر أن حزب الله اللبناني شارك في أكثر من عملية لتبادل الأسرى مع إسرائيل، إلا أن عملية تبادل الأسرى الأخيرة مع طرف في الصراع السوري تعد الأولى منذ إعلان الحزب مشاركته في القتال هناك إلى جانب القوات الحكومية عام 2012 .

إيران - أرشيف

وشهدت سوريا مطلع عام 2013 عملية تبادل كبيرة للأسرى والمحتجزين بين الحكومة السورية والمعارضة بوساطة تركية قطرية تم خلالها الإفراج عن 2130 معتقلا في السجون السورية مقابل 48 إيرانيا اختطفهم مسلحون في أغسطس عام 2012 في منطقة السيدة زينب في ريف دمشق.

المصدر: RT + وكالات