احتجاز 58 محتجا في الليلة الثانية من الاضطرابات في فيرغسون الأمريكية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gf1r

شهدت مدينة فيرغسون الأمريكية الليلة الثانية من الاضطرابات بعد إسقاط الملاحقة القضائية عن الشرطي قاتل الشاب الأسود مايكل براون، فيما عمت تظاهرات سائر أرجاء الولايات المتحدة.

واحتجزت الشرطة الأمريكية الليلة 58 شخصا. وأعلن رئيس شرطة سانت لويس جون بلمار أن الشرطة "ضبطت نفسها" إلى حد كبير رغم المستوى العالي من العنف من قبل المحتجين.

وقالت الشبكة الإعلامية الأمريكية NBC إن اثنين من عملاء مكتب التحقيقات الفدرالي الـ FBI أصيبوا بنيران مجهولين قرب حاجز في سانت لويس. 

أحداث فيرغسون

وانتشر في فيرغسون، وهي الضاحية الصغيرة لسانت لويس، 2200 عسكري من الحرس الوطني لمنع تكرار إشعال الحرائق وعمليات النهب.

وأمام مركز الشرطة قام رجال أمن بلباس مكافحة الشغب يساندهم عناصر من الحرس الوطني مجهزون بالهراوات والدروع، بصد نحو مائة شخص يحملون لافتات كتب عليها "لن يسكتونا".

وتراجع الحشد نحو مقر البلدية حيث تم إحراق سيارة دورية وأطلق عناصر الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

وفي سانت لويس أحرق متظاهرون أيضا سيارة للشرطة وأعلنت السلطات أن التجمع "غير قانوني" مهددة بتوقيف المحتجين والصحفيين.

في كليفلاند (ولاية أوهايو، شمال) سار متظاهرون الثلاثاء احتجاجا على مقتل فتى في الثانية عشرة في نهاية الأسبوع على يد شرطي، فيما كان يحمل سلاحا زائفا.

أحداث فيرغسون

وفي نيويورك تم توقيف عدد من المتظاهرين مساء الثلاثاء بعد اعتقال شخصين مساء الاثنين.

وحملت التظاهرات لافتات كتبت عليها عبارات مثل "السجن للشرطة القتلة" و"نطالب بالعدالة لفيرغسون" و"ارفعوا أيديكم، لا تطلقوا النار"، و"حياة السود مهمة" و"ليتوقف عنف الشرطة".

كذلك نزل مئات المتظاهرين إلى شوارع بوسطن وفيلادلفيا (شرق) أو  ناشفيل (جنوب). وأحصت شبكة "سي أن أن" تظاهرات في 170 مدينة أمريكية.

ومعظم هذه المظاهرات سلمية لكن تخلل بعضها قطع طرق سريعة، مثلما حصل في لوس أنجلوس أو أوكلاند على الساحل الغربي.

واستخدمت الشرطة في بعض الأحيان الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين مثلما حدث في دنفر أو بورتلاند.

توقيف 190 شخصا في ولايات أمريكية

وأعلنت السلطات الأمنية في لوس أنجلوس إيقاف 180 شخصا خلال الاحتجاجات التي شهدتها المدينة الثلاثاء بعد إسقاط الملاحقة القضائية بحق الشرطي دارين ويلسون.

وأكدت الشرطة أن حوالي 500 شخص شاركوا بمسيرة في أكبر مدن ولاية كاليفورنيا، دون تسجيل إيه إصابات أو خسائر مادية خلال المسيرة. واوضحت الشرطة أنه تم توقيف 180 شخصا بتهمة قطع أحد الطرق الرئيسية في المدينة لساعات، مما دفع الشرطة للتدخل واعتقالهم.

وفي سان فرانسيسكو شهدت المدينة أعمال تخريب واسعة، حيث تعرضت العديد من المحلات التجارية للنهب والتخريب عقب مسيرات احتجاجية متضامنة مع سكان فيرغسون.

وأكدت الشرطة في سان فرانسيسكو أن الشرطة اعتقلت عددا من المتظاهرين عقب المسيرات الاحتجاجية.

وفي نيويورك، اعتقل 10 أشخاص عقب مسيرة احتجاجية شارك فيها حوالي ألف شخص.

دارين ويلسون: قمت بما يمليه بواجبي فقط

وقال الشرطي دارين ويلسون الذي أسقطت عنه المحكمة الملاحقة القضائية بتهمة قتل الشاب مايك براون، أنه كان يؤدي عمله.

وأكد ويلسون وفي مقابلة تلفزيونية أن مايك براون هاجمه في المرة الأولى، وحاول انتزاع مسدسه لإطلاق النار عليه وأنه كان مضطرا لإطلاق النار عليه نظرا لبنيته الجسمانية القوية.

وأشار ويلسون في حديثه التلفزيوني إلى أنه لا يشعر بالندم لإطلاقه النار على مايك براون وأن ضميره مرتاح لأنه أدى واجبه كشرطي.

تعليق مراسلتنا في واشنطن

المصدر: RT + "أ ف ب"

فيسبوك 12مليون