بفضل "إيبولا"..سكان غينيا يشاهدون الثلج للمرة الأولى

الصحة

بفضل "ايبولا"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/geiv

أرسلت روسيا ثلاث طائرات شحن عملاقة إلى غينيا محملة بالمساعدات الإنسانية وبمستشفى يتسع لـ 200 سرير بمعداته الكاملة مخصص لمعالجة المصابين بحمى "إيبولا" في هذا البلد الإفريقي.

فقد حملت ثلاث طائرات من طراز"روسلان" العملاقة إلى غينيا مستشفى روسيا بكامل المعدات والأجهزة والمختبرات والمستحضرات الطبية اللازمة لعلاج المصابين بحمى "ايبولا" القاتلة، يتسع لمئتي شخص، إضافة إلى الطاقم الطبي.

وعند فتح صناديق هذه الشحنة من المساعدات الإنسانية، استغرب الغينيون عندما شاهدوا قطع الثلج الموجودة فيها للحفاظ على الأدوية، معتقدين أنه قطع زجاج محطم، لأنه، كما يبدو، لم يسبق لهم أن شاهدوا الثلج في حياتهم.

ويذكر أن الأطباء الروس موجودون في غينيا منذ تفشي المرض هناك، حيث يساهمون بنشاط في مكافحة هذه الحمى القاتلة.

 منظمة الصحة العالمية: العام المقبل سيشهد تقلصا في عدد الإصابات بـ "إيبولا"

منظمة الصحة العالمية

يتوقع بيير فورمينب، الخبير في منظمة الصحة العالمية أن يبدأ انتشار "ايبولا" بالتقلص في النصف الأول من سنة 2015، وقال "نحن حاليا ندرس الأوضاع التي ستواجهنا بعد 4 – 6 أشهر، حيث نتوقع تقلص عدد الإصابات بهذه الحمى". وحسب قوله سيتراوح عدد المصابين أسبوعيا بين 5 – 10 أشخاص.

وأشار الخبير في الختام إلى أن الحديث لا يدور عن نهاية الوباء تماما، ودعا الى ابتكار طرق وسبل أكثر فعالية في الكشف عن المصابين.

أطباء ضحايا "إيبولا"

أطباء بلا حدود

من جانب آخر، أعلن في الولايات المتحدة عن وفاة الجراح مارتن سيليا (44 سنة) الذي عمل في سيراليون وأصيب هناك بفيروس "إيبولا"، حيث نقل بعدها إلى المركز الطبي التابع لجامعة ولاية نبراسكا.

كما أعلن في برلين عن شكوك بإصابة أحد المواطنين بفيروس "إيبولا" الذي ينتشر كما في سيناريو أفلام الكوارث. وكان هذا الرجل يعمل مترجما، وحسب قوله، تعامل قبل فترة مع أشخاص من سيراليون.

كذلك أعلنت وزارة الصحة الكوبية عن إصابة الطبيب الكوبي فيليكس بيس، بفيروس "إيبولا". وكان هذا الطبيب قد وصل إلى سيراليون في بداية شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي مع فريق طبي يتكون من 164 شخصا من العاملين في مجال الصحة. 

ويذكر أن ممثلي منظمة "أطباء بلا حدود" أشاروا في تقريرهم إلى أن الوضع في بلدان غرب إفريقيا حرج جدا، وأن الوفيات بين المصابين بـ "إيبولا" تصل إلى 90 بالمائة، ولا توجد أدوية أو طرق فعالة لعلاج المصابين.

وحسب المعطيات المتوفرة لدى منظمة الصحة العالمية، بلغ عدد الإصابات المسجلة رسميا 14413 إصابة، توفي منهم 5177 شخصا، أغلبهم من غينيا وسيراليون وليبيريا.

المصدر: RT+وكالات