أوباما يدين "الضربات المخزية" التي تتعرض لها كندا (فيديو)

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gc78

دان الرئيس الأمريكي باراك أوباما "الضربات المخزية" التي تتعرض لها كندا منذ مقتل أحد جنودها الاثنين الماضي على يد شخص مشتبه باعتناقه أفكارا متطرفة.

وأفاد البيت الأبيض بأن الرئيس أوباما وفي اتصال هاتفي أجراه مع رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر، أعرب عن تضامن الشعب الأمريكي مع كندا بعد حادث إطلاق نار في العاصمة أوتاوا، سقط ضحيته أحد العسكريين الكنديين مساء الأربعاء 22 أكتوبر/تشرين الأول.

وأضافت الإدارة الأمريكية أن أوباما جدد تمسك واشنطن بعلاقات الصداقة والشراكة بين البلدين، مؤكدا استعدادها لتقديم كل مساعدة تحتاج إليها كندا للرد على هذه الهجمات.

هذا وقبل ذلك بساعات أغلقت الولايات المتحدة سفارتها في العاصمة الكندية مؤقتا بعد حادث إطلاق نار في المدينة، راح ضحيته جندي وقتل فيه المهاجم نفسه.

كما أعلن مسؤول في البنتاغون أن قوات الدفاع الجوي المشتركة بين الولايات المتحدة وكندا (نوراد) وضعت في حالة تأهب كي يكون في وسعها الرد سريعا على أي حادث جوي محتمل ذي صلة مع تبادل إطلاق النار في أوتاوا.

وقال مصدر في الشرطة الكندية إن جنديا توفي متأثرا بجروح خطيرة أصيب بها في حادث إطلاق نار في محيط مبنى البرلمان مساء الأربعاء 22 أكتوبر/تشرين الأول.

وفي وقت سابق من الأربعاء ذكرت وكالة "رويترز" أن رئيس الحكومة الكندية ستيفن هاربر أجلي من مقر البرلمان في أوتاوا، بعد أن قام مجهول بجرح جندي بالقرب من المبنى ثم تسلل إلى داخله.

من جانبها أفادت إذاعة CBS Radion News الإخبارية نقلا عن الشرطة المحلية بأن رجال الأمن يبحثون عن شخص ثان أو شخصين يشتبه بتورطهما في حادث إطلاق النار.

وبحسب وسائل إعلام فإن مجهولا أطلق النار من بندقية صيد على أفراد حرس الشرف الموجودين قرب نصب تذكاري لجنود كنديين سقطوا في الحرب العالمية الثانية، ما أدى إلى إصابة أحدهم بجروح قبل أن تتم تصفية المسلح.

هذا وأشارت إحدى المحطات الإذاعية المحلية لاحقا إلى أن جنديين آخرين من حراس البرلمان أصيبا بجروح في تبادل إطلاق النار، وتم نقلهما إلى المستشفى وحالتهما مستقرة.

وأشار الأمن إلى أن الحديث يمكن أن يدور عن مجموعة من الجناة، قد تم قتل أحدهم فيما يختبئ آخر على سطح مبنى البرلمان.

ونصحت الشرطة المواطنين بعدم الاقتراب من النوافذ وعدم الخروج إلى أسطح المباني في منطقة الحادث.

أنباء عن تحديد هوية مطلق النار

هذا وأفادت وكالة "رويترز"، نقلا عن مصدر مقرب من جهة التحقيق، بأن مطلق النار يدعى ميشيل زيهاف بيبو.

وأضاف المصدر نفسه أن أجهزة الأمن الكندية تشتبه بتورط بيبو، وهو من مواليد أقليم كيبك (شرق كندا)، في عملية إطلاق النار وسط المدينة.

تعليق مراسلتنا في واشنطن

المصدر: RT + وكالات