لندن والكويت: "داعش" خطر وجودي ولابد من تقويض فكره

أخبار العالم العربي

لندن والكويت: صباح خالد الحمد الصباح وفيليب هاموند
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gbkz

اعتبر فيليب هاموند، وزير الخارجية البريطاني أن "داعش" يمثل خطرا وجوديا على العالم بأسره، فيما نوه نظيره الكويتي صباح خالد الحمد الصباح بضرورة التنسيق والعمل المشترك لمحاربة التنظيم

وقال هاموند الأربعاء 15 أكتوبر/تشرين الأول في مؤتمر صحفي مشترك مع الحمد الصباح وعبد اللطيف الزياني، أمين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية، عقب الاجتماع الوزاري المشترك الرابع للحوار الاستراتيجي بين دول مجلس التعاون والمملكة المتحدة في الكويت: "نحن متفقون على أن تنظيم داعش يمثل خطرا وجوديا على الشرق الأوسط والمملكة المتحدة والعالم، وأن مواجهته تتطلب جهدا دوليا".

وأكد هاموند عزم بلاده على دعم السلطات العراقية في محاربتها للتنظيم ودعم المعارضة المعتدلة في سورية، "التي تحارب داعش ونظام الرئيس السوري بشار الأسد".

وأوضح أن الجانبين رحبا بالعمل المشترك والتحالف ضد "الدولة الاسلامية" والمسلحين التابعين لـ"القاعدة".

ونقل هاموند عن رئيس الوزراء البريطاني وصفه مكافحة هذا التنظيم بأنه "نضال جيلي، أي أنه نضال لمواجهة جيل كامل، ونحن لا نتعامل مع قوة عسكرية فقط، بل مع إيديولوجية وفكر، ولا بد من أن نقوض هذه الإيديولوجية التي استحوذت على أفكار جيل كامل، والتأكد من أن الجيل المقبل لن يتأثر بهذه الأفكار".

من جانبه شدد وزير الخارجية الكويتي على أن هذا الأمر "يتطلب منا العمل الجاد والتنسيق المتواصل لتعزيز تحالفنا لمواجهة هذه التنظيمات الإرهابية المتطرفة، وذلك من خلال عمل استراتيجي متكامل نتصدى فيه ضمن أمور أخرى لهذا الفكر الهدام الذي تحمله تلك التنظيمات، وذلك في كل مناحي الحياة".

واعتبر الصباح أن الحوار الاستراتيجي بين دول الخليج والمملكة المتحدة "إضافة كبيرة في مسيرة العلاقات التاريخية العريقة بين الجانبين الصديقين ويعكس الرغبة المشتركة نحو المضي قدما لتطوير وتعزيز آفاق التعاون في مختلف المجالات لخدمة المصالح المشتركة للطرفين".

وأشاد الوزير الكويتي بمواقف بريطانيا "المتزنة" إزاء مختلف القضايا العربية والإقليمية والدولية، وثقة المجلس بحرصها على مواصلة الجهود الهادفة إلى "تعزيز أمن واستقرار دول مجلس التعاون وأمن منطقة الخليج وتأكيدها الدائم الرافض لأي تدخل خارجي في شؤونها الداخلية".

المصدر: RT + "الشرق الأوسط"