مسلحو "الدولة الإسلامية" يواصلون تقدمهم في عين العرب رغم القصف الجوي

أخبار العالم العربي

مسلحو كوباني - سورية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gb3f

أفاد موفدنا إلى الحدود السورية التركية الخميس 9 أكتوبر/تشرين الأول بأن الاشتباكات بين مقاتلي "داعش" والأكراد وصلت إلى وسط مدينة كوباني، بينما تواصل مقاتلات التحالف غاراتها

وأكد موفدنا أن مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" واصلوا تقدمهم في مدينة عين العرب (كوباني) حيث سيطروا على مبنى الشرطة ومركز بيع الخضار.

واستهدفت غارة جوية لقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة دبابة للتنظيم المتشدد في ضيعة "تيرمك" التي تبعد كيلومترا واحدا جنوب كوباني.

من جهتها نقلت وكالة "رويترز" عن نشطاء أن تنظيم "داعش" سيطر على أكثر من ثلث عين العرب (كوباني) الكردية وكل المناطق الشرقية وجزء صغير من الشمال الشرقي ومنطقة في الجنوب الشرقي".

تعليق موفدنا إلى منطقة الحدود التركية السورية

وليل الأربعاء اقتحم مسلحو "الدولة الإسلامية" اثنين من أحياء بلدة عين العرب (كوباني) شمال سورية، رغم الضربات الجوية التي يوجهها التحالف بقيادة الولايات المتحدة.

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أن القوات الأمريكية وقوات الدول المشاركة معها نفذت ثماني ضربات جوية ضد مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" قرب مدينة عين العرب المحاصرة والتي لا تزال تحت سيطرة الأكراد.

وقال البنتاغون في هذا الصدد "تواصل القيادة المركزية الأمريكية مراقبة الوضع في كوباني عن كثب.ثمة دلائل على أن الميليشيا الكردية هناك لا تزال تسيطر على معظم أنحاء المدينة وتقاوم تنظيم الدولة، مضيفا أن الضربات الجوية التي شارك فيها الأردن دمرت عدة أهداف لتنظيم "الدولة الإسلامية" منها خمس عربات مدرعة ومستودع للإمداد ومركز للقيادة والتحكم ومجمع إداري وثماني ثكنات محتلة من قبل مسلحي التنظيم.

وأقرت وزارة الدفاع الأمريكية بأن الهجمات الجوية ضد مسلحي "الدولة الإسلامية" لن تكون كافية لصد هجوم لحماية المدينة ذات الأغلبية الكردية، حيث قال الأميرال البحري جون كيربي المتحدث باسم البنتاغون في إفادة صحفية "الضربات الجوية وحدها لن تفعل ذلك... لن تنقذ مدينة كوباني ونحن نعرف هذا".

من جانب آخر، تحدثت وسائل إعلام كردية عن إحباط المقاتلين الأكراد لهجوم بسيارة ملغومة على مواقع في عين العرب، وانفجار السيارة قبل وصولها إلى هدفها، في حين أعلن مصدر تابع لتنظيم "الدولة الإسلامية" على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أن الهجوم دمر مركزا للشرطة. وقالت وكالة "رويترز" إنه "لم يتسنّ التحقق من أي من الروايتين، لكن أمكن رؤية انفجار ضخم عبر الحدود".

المصدر: RT + "رويترز"