5 فيروسات أكثر خطورة من إيبولا

الصحة

5  فيروسات أكثر خطورة من إيبولا5 فيروسات أكثر ترويعا من إيبولا
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/755120/

قتل فيروس إيبولا إلى الآن أكثر من 1000 شخص غربي أفريقيا، ومع ذلك يؤكد خبراء الصحة العالميون أن هناك فيروسات تشكل تهديدا للبلدان المتقدمة أكبر من إيبولا.

ترجع خطورة فيروس إيبولا الشديدة إلى أن الوفاة مصير معظم المصابين به، إذ بلغ معدل الوفيات بينهم، في آخر موجة للفيروس، حوالي 60% مقابل 90% في فترات سابقة، وفقا لمعاهد الصحة الوطنية.

ومع ذلك يرى خبراء الصحة أن انتشار الفيروس لا يهدد البلدان المتقدمة بسبب الرعاية الصحية المتقدمة وارتفاع مستوى الوعي والتعليم بين سكان هذه المناطق، على عكس مناطق غرب إفريقيا، التي تسبب فيها العادات والتقاليد عوائق كبيرة أمام الفرق الصحية لمكافحة المرض.

لكن الخبراء يرون أن التهديدات الأخطر على سكان البلدان المتقدمة تأتي من فيروسات أخرى. ورغم أن بعض هذه الفيروسات يتسبب في وفيات أقل من إيبولا، إلا أنها أكثر انتشارا في الدول المتقدمة، وتقتل سنويا أعدادا من البشر أكثر مما يقتل "إيبولا".

وأهم هذه الفيروسات خمسة أنواع خطيرة في مثل خطر الإيبولا، إن لم تكن أخطر:

داء الكلب Rabies

5 ايبولا فيروسات أكثر ترويعا من إيبولا

على مدى السنوات الـ 100 الماضية، انخفضت بشكل ملحوظ تهديدات داء الكلب باعتباره خطرا على الصحة العامة في البلدان المتقدمة، وفقا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC. وحاليا يموت العديد من الناس سنويا في الولايات المتحدة  بسبب هذا الفيروس الذي ينتقل إلى الإنسان من خلال لعاب الحيوانات المصابة، مثل الكلاب أو الخفافيش، وذلك عند التعرض للعض.

وينغي على من يتعرض لعض من هذه الحيوانات أن يتلقى لقاحا ضد داء الكلب يمنع الإصابة بالفيروس. لكن في بعض الحالات، وخاصة عند التعرض لعضات الخفافيش، قد لا يدرك الإنسان دائما أنه تعرض للعض.

المشكلة هنا أن أحد أعلى معدلات الوفيات بسبب الفيروسات تنسب لداء الكلب، ولا يزال هذا المرض يشكل تهديدا كبيرا في مناطق متعددة من العالم. حيث تؤكد منظمة الصحة العالمية أن ما يقرب من 55 ألف شخص يموتون سنويا من داء الكلب في أفريقيا وآسيا.

فيروس نقص المناعة البشرية HIV

5 الايدز فيروسات أكثر ترويعا من إيبولا

على الرغم من تراجع عدد الوفيات السنوية لفيروس نقص المناعة البشرية (HIV) في السنوات الأخيرة، إلا أن أعداد الوفيات في جميع أنحاء العالم بسبب الفيروس وأسباب تتعلق بمتلازمة نقص المناعة الذاتية (الإيدز) في عام 2012 بلغت نحو 1.6 مليون، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

ويهاجم الفيروس الخلايا المناعية للإنسان، كما يضعف جهاز المناعة مع مرور الوقت، ما يجعل من الصعب عليه للغاية مقاومة الأمراض الأخرى.

وبشكل عام قتل الفيروس ما يقدر بنحو 650 ألف شخص في الولايات المتحدة منذ اكتشاف المرض عام 1981، وبلغ عدد الوفيات في جميع أنحاء العالم 36 مليون شخص من هذا الوباء.

اليوم يستطيع المصابون بالمرض العيش لفترات أطول من السابق مع  توافر مضادات مؤقتة للفيروس وانخفاض عدد الإصابات الجديدة منذ الذروة التي بلغها الوباء في عام 1997.

ومع ذلك، لا يوجد علاج نهائي لفيروس نقص المناعة البشرية حتى الآن .

الإنفلونزا Influenza

5 انفلونزا فيروسات أكثر ترويعا من إيبولا

مرض الانفلونزا قد لا يبدو مخيفا جدا، لكنه يقتل الناس أكثر بكثير مما يفعل الإيبولا سنويا. ولعل العدد الدقيق للأشخاص الذين يموتون سنويا من جراء فيروس الانفلونزا الموسمية موضوع جدل كبير،  إلا أنه وفقا لمنظمة الصحة العالمية (WHO) يصيب المرض في جميع أنحاء العالم ما بين 3 إلى 5 مليون إنسان سنويا، ويقتل حوالي 250 ألفا إلى 500 ألف.

وتعتبر فيروسات الإنفلونزا الأكثر بروزا في السنوات الماضية، ومنها الإنفلونزا A H3N2 وإنفلونزا A H1N1 وفيروسات الإنفلونزا B.

ولعل المعضلة الكبرى التي تواجه الإنسان في التصدي لهذا الفيروس أن اللقاحات التي تقدم حصانة من الإنفلونزا A وB، لا تحمي ضد أشكال أخرى من الإنفلونزا، والتي يمكن أن تنشأ عندما يخضع الفيروس لتغيرات جينية.

كما تتسبب السلالات الجديدة من الإنفلونزا في زيادة متوسط ​​معدلات الوفيات على مستوى العالم، حيث تسبب الوباء الأخير "انفلونزا الخنازير" أو وباء H1N1، في قتل ما بين 151 ألفا إلى 575 ألف على مستوى العالم خلال عامي 2009 و 2010.

الفيروسات التي تنتقل عن طريق البعوض

5 ملاريا فيروسات أكثر ترويعا من إيبولا

تنتشر أمراض خطيرة عن طريق لدغة بعوضة مصابة، مثل حمى الضنك وغرب النيل والحمى الصفراء، التي من الممكن أن تقتل أكثر من 50 ألف شخص حول العالم سنويا، وفقا لتقديرات منظمة الصحة العالمية ومركز السيطرة على الأمراض.

الملاريا أيضا من أخطر الأمراض التي تنتشر عن طريق البعوض، إلا أن المرض يسببه طفيل وليس فيروس، ويقتل أكثر من 60 ألف شخص سنويا.

يذكر أن ما لا يقل عن 40% من سكان العالم، أو نحو 2.5 مليار شخص، معرضون لتهديد مرض خطير والوفاة بأمراض فيروسية تنتقل عن طريق البعوض.

أهم هذه الأمراض التي تنتقل عن طريق البعوض فهو حمى الضنك Dengue fever، وهو مرض متوطن في أجزاء من أمريكا الجنوبية والمكسيك وأفريقيا وآسيا، ويقتل ما يقرب من 22 ألف شخص سنويا.

والأكثر فتكا من حمى الضنك هي الحمى الصفراء التي تنتشر في أمريكا اللاتينية وأفريقيا، ويتسبب هذا المرض بما يقدر بـ 30 ألف حالة وفاة في جميع أنحاء العالم، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

أما الأقل فتكا، فهو فيروس غرب النيل، وهو مرض عصبي فيروسي ينتشر عن طريق البعوض الذي يلدغ البشر بعد أن يلدغ الطيور المصابة بالفيروس. وقتل هذا الفيروس ما يقدر بنحو 1200 شخص في الولايات المتحدة منذ بداية ظهوره عام 1999.

فيروس الروتا Rotavirus

5 روتا فيروس فيروسات أكثر ترويعا من إيبولا

ليس كل الأشخاص معرضين لخطر فيروس الروتا، ولكن بالنسبة للأطفال في جميع أنحاء العالم يعتبر هذا الفيروس المعوي مشكلة خطيرة جدا، حيث يتم الإبلاغ عن ما يقرب من 111 مليون حالة من حالات التهاب المعدة والأمعاء الناجمة عن فيروس الروتا كل عام على مستوى العالم.

الغالبية العظمى من المتضررين من الفيروس هم من الأطفال دون سن الخامسة، وحوالي 82 % من الوفيات المرتبطة بالفيروس تحدث لدى الأطفال في الدول النامية.

على الصعيد العالمي، يموت نحو 440 ألفا من الأطفال المصابين بالفيروس سنويا بسبب مضاعفاته الخطيرة، وأهمها الجفاف.

وهناك لقاح حديث للفيروس تم تطويره عام 2006، وهو متاح الآن ويوصى به للأطفال من سن شهرين وما فوقه.

ويقول الأطباء إن التطعيم ضد هذا الفيروس وغيره من الأمراض هو أفضل طريقة للوقاية من المرض، في الوقت الذي يعرب فيه الكثير من الآباء عن قلقهم إزاء التعقيدات التي قد تنشأ نتيجة تطعيمات فيروس الروتا.

المصدر : RT + "لايف ساينس"

أشرف إبراهيم

أفلام وثائقية