أنباء عن الدعوة لتشكيل وفد فلسطيني ينقل عبر القاهرة موقفا موحدا إلى إسرائيل

أخبار العالم العربي

أنباء عن الدعوة لتشكيل وفد فلسطيني ينقل عبر القاهرة موقفا موحدا إلى إسرائيلالرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي والفلسطيني محمود عباس
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/753551/

قالت مصادر فلسطينية إن القيادة في رام الله دعت بطلب مصري إلى تشكيل وفد رسمي من كافة الفصائل لحمل موقف فلسطيني موحد من الهجوم الإسرائيلي وتسليمه لتل أبيب عبر القاهرة.

ونقلت وكالة "معا" عن مصادر مطلعة في القيادة الفلسطينية أن اجتماعا عقد قبيل منتصف الليلة الماضية بخصوص تدارس الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة وتصاعد المجازر والقصف ورشحت عن الاجتماع أنباء تفيد أنه، "بناء على طلب الرئيس المصري المشير عبد الفتاح السيسي تم التداعي لتشكيل وفد فلسطيني رسمي باسم السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية يشكله الرئيس محمود عباس من كافة الفصائل بغرض حمل الموقف الفلسطيني الموحد من العدوان الإسرائيلي، سعيا لوقفه وإنقاذ أبناء الشعب الفلسطيني من شلال الدم بفعل الحرب الإسرائيلية. وسيسلم الموقف للجانب المصري الذي بدوره سيسلمه للجانب الإسرائيلي".

وذكرت الوكالة أن  حركة حماس ستسمي ممثلها في الوفد وكذلك الجهاد الإسلامي والفصائل الأخرى.

كما ستمثل السلطة الفلسطينية بشخصية يرشحها الرئيس وكذلك حركة فتح.

 ورجح المصدر أن  يرأس الوفد الذي سيتوجه للقاهرة في موعد وصف بالقريب دون تحديده عضو مركزية فتح عزام الأحمد فيما من المتوقع ان يضم أيضا اللواء ماجد فرج رئيس جهاز المخابرات العامة وكذلك عضو المكتب السياسي موسى أبو مرزوق، ونائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة.

هذا وسبق لحركة حماس أن تحفظت على الورقة المصرية التي قدمت في بداية الحرب لوقف إطلاق النار فيما تقدمت مع الجهاد الإسلامي بجملة مطالب ومساع تكللت بتفاهمات وتقاطعات عبر عنها الرئيس عباس في آخر خطاب له ليجد إشادة وموافقة من كافة الفصائل على ما جاء به من مطالب وصفت أنها مطالب الكل الفلسطيني.

وأبرز النقاط المشمولة في الموقف الفلسطيني: وقف العدوان، وفك الحصار، و إطلاق سراح كافة المعتقلين المحررين في صفقة "شاليط" وكذلك إطلاق سراح الدفعة الرابعة من الأسرى في السجون الإسرائيلية التي كان قد تم التوافق عليها سابقا بين السلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية برعاية أمريكية، حرية الملاحة والصيد والزراعة على المناطق الحدودية ، إضافة إلى العودة لتفاهمات 2012 ، وحل مشكلة المعابر "علما أن معبر رفح شأن فلسطيني مصري لا دخل لإسرائيل به".

وتشير المعلومات والمواقف أن هنالك تفهما من كافة الأطراف لتواجد السلطة الفلسطينية على المعابر وخاصة بعد تشكيل حكومة التوافق، وتجري الترتيبات بما لا يتناقض مع الوضع الأمني الفلسطيني والوضع الأمني الخاص بجمهورية مصر العربية.

المصدر:RT+ وكالة "معا"

الأزمة اليمنية