حملة إعلانات ضد الاعتداءات الإسرائيلية داخل مترو بوسطن بالولايات المتحدة

أخبار العالم

حملة إعلانات ضد الاعتداءات الإسرائيلية داخل مترو بوسطن بالولايات المتحدةحملة إعلانات ضد الإحتلال الإسرائيلي داخل مترو بوسطن بالولايات المتحدة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/751902/

يطالع سكان مدينة بوسطن الأمريكية إعلانات حملة "كلمة واحدة" يوميا على جدران مترو الأنفاق الخاص بمدينتهم، والتي تصف جرائم الإسرائيليين ضد الفلسطينيين.

فقد أُطلقت حملة الإعلانات هذا الأسبوع بواسطة وكالة تسمي AAA، وهي الحروف الأولي من كلمات Ads Against Apartheid، التي تعني "إعلانات ضد العنصرية". والوكالة عملها خيري لا تهدف إلى الربح.


تُعرض الإعلانات حاليا في محطة المترو الواقعة في وسط مدينة بوسطن الأمريكية، ويمكن أن يشاهدها يوميا أكثر من 13 الفا من مستخدمي المترو.


وجاء في موقع الوكالة على شبكة الانترنت، أنها تتحدى "التزام إسرائيل بالسلام".

حملة إعلانات ضد الإحتلال الإسرائيلي داخل مترو بوسطن بالولايات المتحدة

إعلانات الوكالة ظهرت في عناوين الأخبار الرئيسية سواء في الصحف الإسرائيلية أو الفلسطينية.

وصرح شادي سالمون رئيس AAA: " الوكالة ببساطة تنشر حقائق، وهي مدعومة باستشهادات من منظمات حقوق إنسان عالمية ذات مصداقية واسعة، بما فيها منظمة الأمم المتحدة نفسها، وإذا كنتم ترون أن الإعلانات صادمة، فذلك ببساطة لأن الحقائق على الأرض صادمة".


أيضا صرح ريتشارد كولباس المؤسس المشارك، وهو أمريكي يهودي وعضو بهيئة التدريس في جامعة ماساتشوستس الأمريكية، قائلا : " أموال دافعي الضرائب الأمريكان تساعد الحكومة الإسرائيلية في الحفاظ على الاحتلال العسكري الوحشي الذي لا يمكن تصديقه، والذي ينكر على الشعب الفلسطيني أبسط حقوقه الأساسية على مدى عقود طويلة، هذه الإعلانات تُظهر لكم كيف يبدو الوجه الحقيقي للاحتلال الإسرائيلي والوجه الحقيقي للفصل والتمييز العنصري، وهذا الأمر من الأمور الهامة التي يجب أن يراها الشعب الأمريكي".


جاء اسم الحملة "كلمة واحدة"، لأن كل إعلان تظهر بعنوانه كلمة إنجليزية واحدة فقط.
مثل كلمات "مسروق" و "عنف" و "بدون وطن"، وكلها كلمات تصف الظلم الذي لا ينقطع تجاه الفلسطينيين.

حملة إعلانات ضد الإحتلال الإسرائيلي داخل مترو بوسطن بالولايات المتحدة

تنوي الوكالة توسيع نشاطها في مدن أمريكية أخرى، حتى تمتد لتشمل كل أنحاء الولايات المتحدة.

أيضا تظهر على الموقع الإلكتروني للحملة روابط حملات جديدة تحضرها الوكالة لتنتشر في جميع أنحاء الولايات المتحدة مثل حملة "لنتوقف عن الكلام ونبدأ العمل" وحملة "ادعمونا".

ويذكر أن أسلوب الإعلانات المعادية بدأ من جهات ومنظمات داعمة لإسرائيل. حيث ظهرت إحدى هذه الحملات عام 2012 في مترو الأنفاق بالعاصمة واشنطن، ومدينتي سان فرانسيسكو ونيويورك. وكان عنوانها "الحرب بين الإنسان المتحضر والهمجي، ادعم الانسان المتحضر، ادعم إسرائيل، اهزم الجهاد".

وفي حملة أخرى موجهة إلى العالم الإسلامي بشكل عام، وفيها إشارة ضمنية لفلسطين. فقد جاء تصميم الإعلان بصورة هتلر يجانبه أحد أبرز الشخصيات الفلسطينية والإسلامية في القرن العشرين أمين الحسيني. وكتب على الصورة "كراهية اليوم الإسلامية.. إنها موجودة في القرآن"، وتليها عبارة "أوقفوا العنصرية. أوقفوا كل المساعدات للدول الإسلامية".

ومن أبرز الجهات المسؤولة عن تنظيم هذه الحملات الدعائية، جماعة الضغط اليميني (AFDI) أو "مبادرة الدفاع عن الحرية الأمريكية"، بالإضافة إلى الشخصية البارزة في اليمين المتطرف باميلا جيلر، والتي لها حملات عديدة على شبكة الإنترنت وضمن المدن الأمريكية.


المصدر : RT + "موندو وايز"