لافروف يطالب بكبح المتطرفين والفاشيين الجدد في أوكرانيا

أخبار العالم

لافروف يطالب بكبح المتطرفين والفاشيين الجدد في أوكرانيا
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/715357/

اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن مهمة كبح المتطرفين والفاشيين الجدد في أوكرانيا تتطلب اهتماماً خاصاً من قبل المجتمع الدولي.

اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن مهمة كبح المتطرفين والفاشيين الجدد في أوكرانيا تتطلب اهتماماً خاصاً من قبل المجتمع الدولي.

وقال لافروف عقب لقائه نظيره البيلورسي فلاديمير ماكي يوم 16 يونيو/حزيران إنه "على خلفية الأحداث الأخيرة من ضمنها الهجوم المقزز على السفارة الروسية فان يتطلب من المجتمع الدولي اهتماماً خاصاً لكبح المتطرفين والفاشيين الجدد".

وأعرب عن أمله أن يتغلب منطق العقل وأن يقوم كل من يستطيع التأثير على الوضع العمل على تهدئة الوضع وجلبه إلى المسار السياسي ووقف العملية العسكرية.

وتابع لافروف "فيما يخص تصريحات مسؤولي سلطات كييف عن نية اغلاق الحدود بشكل كامل مع روسيا الاتحادية فأنا لا أفهم جيداً عما يدور الحديث عنه وما القصد من ذلك.. ونحن نريد أن نعرف".

وأكد لافروف ان موسكو ومينسك مهتمتان بوقف حمام الدم في أوكرانيا وبدء الحوار الوطني، مشيرا إلى أن اللقاء مع نظيره البيلوروسي بحث في الوضع الأوكراني.

وأشار لافروف إلى أن الطرفين الروسي والبيلوروسي يرفضان سياسة العقوبات الأحادية ويعتبران انها "غير بناءة".

غاتيلوف: الغرب أظهر إزدواجية في المعايير برفض إدانة الهجوم على السفارة الروسية

اعتبر نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف أن الشركاء الغربيين لروسيا في مجلس الأمن أبدوا معايير مزدوجة برفضهم استنكار الهجوم على مبنى السفارة الروسية في كييف الذي وقع 14 يونيو/حزيران.

وقال غاتيلوف يوم 16 يونيو/حزيران إنه "من الممكن القول إن الشركاء الغربيين اظهروا ازدواجية في المعايير ورفضوا التنديد لأمر واضح يندد به المجتمع الدولي في جميع الظروف"، موضحاً أن الوفد الروسي في الأمم المتحدة "أعدّ نصاً تقليدياً (للإدانة) لهذه الظروف لكن بسبب شركائنا الغربيين لم يتم التوافق عليه".

وأشار الدبلوماسي الروسي إلى أن الشركاء "برروا رفضهم التنديد بضرورة ربط الحادثة في سياق الوضع في أوكرانيا الأمر الذي لا يتعلق بالهجوم على الهيئة الدبلوماسية"، مشددا على ضرورة التنديد بما حدث بغض النظر عن جميع الظروف.

وبهذا الصدد أعاد غاتيلوف إلى الاذهان أن مجلس الأمن ندد بحادثة الهجوم على القنصلية الأمريكية في ليبيا الذي وقع في سبتمبر/أيلول 2012.

المصدر: RT + ايتار ـ تاس

 

فيسبوك 12مليون