رئيس منظمة الدرع لحقوق الانسان: النظام الأوكراني يخفي العدد الحقيقي لضحايا المحرقة في أوديسا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/694661/

أكد صالح ظاهر رئيس منظمة الدرع العالمية لحقوق الإنسان أن السلطات الأوكرانية تخفي العدد الحقيقي لضحايا مبنى النقابات في أوديسا، خوفا من غضب الجماهير.

أكد صالح ظاهر رئيس منظمة الدرع العالمية لحقوق الإنسان أن السلطات الأوكرانية تخفي العدد الحقيقي لضحايا مبنى النقابات في أوديسا، خوفا من غضب الجماهير. وأشار إلى وجود معطيات تدل على أن عدد القتلى في هذه الحادثة يتجاوز مئة شخص، بينما أعلنت السلطات رسميا أنه يبلغ 46.

وأضاف في حديث لبرنامج "قصارى القول" على قناتنا يوم الثلاثاء 6 مايو/آيار أن المتطرفين الذين أضرموا النيران في مبنى النقابات تعاملوا من معارضي كييف المختبئين فيها بقساوة بشعة، وتعرض الكثير منهم للضرب المبرح، مشيرا إلى أنه يمتلك أدلة على أن امرأة بين المختبئين تعرضت للاغتصاب من قبل الراديكاليين الذين قتلوها وأحرقوا جثتها بعد ذلك.

العشرات ما يزالون في عداد المفقودين

ذكرت قناة "تي سي إن" الأوكرانية أن 48 شخصا مازالوا في عداد المفقودين بعد الأحداث المأساوية في مدينة أوديسا الساحلية يوم 2 مايو/أيار الجاري التي أكدت السلطات مقتل 46 شخصا فيها.

وتواصل أوديسا توديع الضحايا، بينما تستمر عملية التعرف على الجثث، علما بأن معظمها محروقة، إذ لقي معظم الضحايا مصرعهم في الحريق الذي أضرمه نشطاء موالون لكييف في مبنى النقابات الذي لجأ اليها مئات أنصار الفدرلة.

وبدأت الاشتباكات من مسيرة نظمها النشطاء الموالون لكييف ومئات مشجعي كرة القدم الذين وصلوا الى أوديسا لحضور إحدى المباريات. إلا أن الوضع تحول دراماتيكيا إذ توجه النشطاء الموالون للسلطات الجديدة الى ساحة كوليكوفو، حيث مخيم أنصار الفيدرالية وأضرموا النار فيه واعتدوا على المقيمين فيه. ولجأ أنصار الفدرلة الى مبنى النقابات القريب، وتراشق الطرفان بقنابل "مولوتوف" وظل أنصار كييف يلقون القنابل حتى بعد اندلاع حريق في المبنى ومنعوا رجال الإطفاء من الاقتراب من المكان، كما اعتدوا بالضرب على الناس الذين حاولوا الهروب من المبنى المشتعل.

وتشير المعطيات الرسمية التي نشرتها السلطات الأوكرانية الثلاثاء 6 مايو/أيار الى أنه تم العثور على 37 جثة بداخل المبنى أو بالقرب منها، ومنهم 5 قتلوا بأعيرة نارية، و8 لقوا مصرعهم بعد أن قفزوا من نوافذ المبنى، أما 24 آخرون فتوفوا حرقا بالنار أو جراء التسمم بالغاز.

لكن المرشح السابق للرئاسة أوليغ تساريوف وعددا من السياسيين الآخرين في شرق البلاد اعتبروا أن السلطات تخفي العدد الحقيقي للضحايا، بينما تتحدث وسائل إعلام محلية عن مقتل 72 أو 116 شخصا في الأحداث المأساوية.

أما قناة "تي سي آن" فذكرت أنه مازال هناك نحو 20 جثة مجهولة في مشافي المدينة، لم يتم التعرف عليها بعد، على الرغم من إعلان السلطات عن إتمام عملية التعرف على الضحايا.

نواب روس يستعدون لرفع قضية ضد كييف في لاهاي

بدأ نواب روس التحضيرات لرفع دعوى ضد كييف لدى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بسبب الجرائم التي ارتكبت في أوديسا وخلال العملية العسكرية التي تجريها السلطات الأوكرانية في مناطق جنوب وشرق البلاد.

وكانت وزارة الخارجية الروسية قد نشرت أمس الاثنين "كتابا أبيض" عن انتهاكات حقوق الإنسان في أوكرانيا منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وحتى نهاية مارس/آذار الماضي.

واعتبر دميتري بيسكوف المتحدث الصحفي باسم الرئيس الروسي إن "الكتاب الأبيض" قد يشكل أساسا لرفع دعوى قضائية لدى لاهاي.

 المرصد: RT + وكالات