أسلحة المشاة إبان الحرب الوطنية العظمى

في ذكرى النصر في الحرب الوطنية العظمى

أسلحة المشاة إبان الحرب الوطنية العظمى
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/686001/

دفع الشعب السوفيتي ثمنا غاليا في سبيل انتصاره على الغزاة الألمان النازيين، ولولا الاسلحة التي صممها المصمون السوفيت قبل الحرب وإبانها لكان ذلك الثمن أغلى بكثير.

دفع الشعب السوفيتي ثمنا غاليا في سبيل انتصاره على الغزاة الألمان النازيين، حيث أودت الحرب بحياة 28 مليون مواطن سوفيتي. ولولا الأسلحة التي صممها المصمون السوفيت قبل الحرب وإبانها لكان ذلك الثمن أغلى بكثير. إليكم أبرز الأسلحة السوفيتية والأجنبية التي ساعدت كثيرا في تحقيق النصر العظيم :

رشاش شباغين "بي بي شا" أول سلاح آلي سوفيتي الصنع

المسدس الرشاش "بي بي شا -41" صمم من قبل المصمم السوفيتي غيورغي شباغين واستخدم على نطاق واسع في الحرب الوطنية العظمى، وكذلك في النزاعات المسلحة التي اعقبتها.

ودخل الرشاش حيز الخدمة في الجيش الأحمرعام 1941 ،وبقي حتى عام 1951 حين حل محله رشاش كلاشينكوف. واستخدم رشاش "بي بي شا"  في الحربين الكورية والفيتنامية. ومن ميزاته بساطة الصنع والاستخدام ومدى الرماية الفعال البعيد. ومن سلبياته احتمال إطلاق النار من تلقاء نفسه لدى سقوط الرشاش على الأرض. المسدس الرشاش "بي بي شا" عبارة عن سلاح ناري يدوي خفيف أوتوماتيكي يستخدم لإطلاق النار طلقات منفردة ورشقات على حد سواء.

مواصفاته التقنية التكتيكية:

عيار الرشاش – 7.62 ملم ، وزن الرشاش 5.45 كلغ، طول الرشاش 843 مم ، سعة المخزن المخفف 35 طلقة ،

سعة المخزن المثقل 71  طلقة، وتيرة الرماية 900 طلقة في الدقيقة، مدى الرماية الفعال 200 متر.

مسدس "ناغان"

بدأ الأخوان البلجيكيان ناغان في تصميم مسدس يحمل اسمهما منذ عام 1884. وفي عام 1894 حصلا على الترخيص بصنعه. أما في 

الجيش الروسي فظهر مسدس "ناغان عيار 7.62 ملم  عام 1895 حين بدأ معمل تولا للأسلحة بصنعه. واعترف عام 1930 في الاتحاد السوفيتي رسميا أن أوان مسدس "ناغان" قد فات ليحل محله مسدس "تي تي" سوفيتي الصنع. لكن صنعه استمر حتى  عام 1950 رغم مواصفاته الضعيفة. واستخدم هذا المسدس على نطاق واسع في الحربين السوفيتية الفنلدية (1939) والوطنية  العظمى  (1941 – 1945) . وقد صممت على أساسه بضعة نماذج للمسدسات الرياضية. كما يبقى هذا المسدس في حوزة حرس سكك الحديد والميليشيات.

مواصفاته التقنية التكتيكية:

عيار المسدس 7.62 مم . طول المسدس 234 مم. وزن المسدس بدون طلقات 750 غراما . سعة المخزن 7 طلقات.  مدى الرمي 50 مترا. سرعة الرصاصة الابتدائية 270 مترا في الثانية

رشاش دغتيريوف الثقيل"دوشكا"

في عام 1939 بدأ تزويد الجيش الأحمر برشاش دغتيريوف الثقيل الشهير "دي شي كا" عيار 12.7 ملم الذي قام المصمم فاسيلي دغتيريوف  بتصميمه بالتعاون مع  مصمم الأسلحة الآخر غينادي شباغين، و حظي هذا الرشاش  ولا يزال يحظى بشهرة كبيرة في العديد من الدول الأجنبية، بما فيها الدول العربية، حيث تطلق عليه تسمية "دوشكا".

ويتواصل صنعه في الصين وباكستان وايران. وتم إبان الحرب الوطنية العظمى صنع ما يزيد عن 8 آلاف رشاش من هذا النوع. واستخدمت هذه الرشاشات بمثابة سلاح مضاد للطائرات ولدعم المشاة. كما أنه نصب على المدرعات والسفن الصغيرة  وتم تطوير الرشاش فيما بعد ،وأطلق عليه "دي شي كا ام".

مواصفاته التقنية التكتيكية:

عيار الرشاش - 12.7 ملم، طول الرشاش - 1625 ملم ، سرعة الرمي -  125  طلقة في الدقيقة، سعة المخزن ( الشريط) - 50 طلقة، وزن الرشاش - 34 كغ ،طاقم الرشاش - فردا ، سمك الدرع الذي يتم اختراقه من مسافة 500 متر -  16 مم، مدى الرمي  - 3500 متر، ارتفاع الأهداف الجوية المصابة  - 2500 متر.

قنبلة مولوتوف

أول استخدام لهذا السلاح كان في الحرب الأهلية الإسبانية (عام 1936). كما أنه استخدم في الحرب الوطنية العظمى للشعب

السوفيتي ضد ألمانيا النازية ، إذ استعملها الجنود السوفيت ضد الدبابات والمدرعات الالمانية. وقام العلماء السوفيت كاتشوغين وشيغلوف وسولودوفنيك في أغسطس/آب عام 1941 بتصميم خليط حارق متكون من بنزين وكيروسين  وليغرويين يتم إشعاله بواسطة مادة متألفة من حامض الكبريتيك  ومسحوق السكر وكلورات البوتاسيوم. وكان الخليط من هذا النوع يصنع في بعض معامل الأسلحة السوفيتية ليحل محل القاذفات المضادة للدبابات التي كان الجيش الأحمر يفتقر اليها في المرحلة الأولى من الحرب الوطنية العظمى.

قنبلة مولوتوف أو "كوكتيل مولوتوف" سميت نسبة إلى فياتشيسلاف مولوتوف نائب رئيس وزراء الاتحاد السوفيتي إبان الحرب العالمية الثانية. وغالباً ما تستخدم في أعمال الشغب والتخريب. بسبب سهولة تصنيعها واستعمالها.

قنبلة مولوتوف عبارة عن زجاجة حارقة تحتوي على سائل قابل للاشتعال غالبا ما يكون البنزين ، وتوضع بها مادة تساعد على إمساك السائل المشتعل بالهدف المراد حرقه، وقد يستخدم السكر وزيت المحركات ويوضع شريط قماشي مبلل بالمادة الحارقة في عنق الزجاجة، يتم إشعال الشريط ورميه مباشرة وعندما تسقط الزجاجة على الهدف وتنكسر تشتعل المادة الحارقة الممسكة والحارقة. ويوجد الكثير من الأنواع لخليط المولوتوف فإذا تم عمل الخليط من الكيروسين وزيت الموتورات يجب خلطه بمادة أخف مثل البنزين لضمان سرعة الاشتعال، أما إذا تم صنع الخليط من القطران أو الشحم مع البنزين فسيلتصق الخليط بالسطح الذي يصطدم به ويشتعل بدرجة حرارة أعلى مما يصعب عملية إطفائه ومثل هذا الخليط يجب رجّه جيدا قبل إشعاله وإلقائه.

رشاش ماكسيم أبو السلاح الأوتوماتيكي

صمم رشاش ماكسيم عام 1883 من قبل الأمريكي بريطاني الأصل هيرم ماكسيم . ووضعت هذه المنظومة مبادئ رئيسية  لتصميم السلاح الأوتوماتيكي في العالم لمدة 60 – 80 سنة لاحقة. وانتشر رشاش ماكسيم في أوروبا حيث حصلت كل من الإمبراطورية الروسية والإمبراطورية الالمانية وسويسرا على ترخيص لصنعه. وبدأت روسيا منذ عام 1910 في صنع هذا السلاح الذي استمر حتى نهاية الحرب العالمية الثانية. وتم نصب الرشاش على قاعدة ذات عجلتين، الأمر الذي مكنه من إطلاق النار على أهداف أرضية وجوية. واتصف هذا السلاح بإمكانية تبريد الماسورة بواسطة الماء.

مواصفاته التقنية التكتيكية:

طاقم الرشاش فردا ، العيار 7.62  ملم، طول الرشاش 1070 ملم ، وزن الرشاش 20 كلغ ، وتيرة الرمي 600 طلقة في الدقيقة، سعة شريط الذخائر 250 طلقة.

 بندقية موسين أم السلاح الروسي الخفيف

كانت بندقية موسين سلاحا أساسيا في الجيش الروسي في كل حروب النصف الأول في القرن العشرين. وشاركت البندقية في

الحرب الروسية اليابانية (1905) والحرب العالمية الاولى (1914 – 1918) والحرب السوفيتية الفنلندية (1939) والحرب الوطنية العظمى (1941 -  1945 ). وظهر هذا السلاح على ساحة الأسلحة العالمية في 28 ابريل/نيسان عام 1891 حين صادق الامبراطور ألكسندر الثالث على نموذج بندقية جديدة. وصممها الروسي سيرغي موسين بحيث يسع مخزنها  5 طلقات، ويعادل عيارها 7.62 ميليمتر. وأصبحت البندقية قابلة للتطوير بفضل بساطة تصميمها. كما اتصفت البندقية بأمانة فائقة. وخضعت  للتطوير عدة مرات عام 1930، وكانت إبان الحرب الوطنية العظمى سلاحا خفيفا رئيسيا للجندي السوفيتي. ولم تختف من ترسانة الجيش السوفيتي الا بعد ظهور السلاح الأوتومانيكي.

مواصفاته التقنية التكتيكية:

العيار 7.62 ملم، طول البندقية دون الحربة  1306 مم، طول البندقية مع الحربة  1734 ملم، وزن البندقية والحربة 4.3 كلغ، سعة المخزن 5 طلقات، مدى الرماية  2700 خطوة، سرعة الرصاصة الابتدائية 620 متر في الثانية.

بندقية دغتيريوف المضادة للدبابات من طراز "بي تي ار دي"

بندقية مضادة للدبابات من طراز "بي تي ار دي" هي سلاح صممه المصمم فاسيلي  دغتيريوف عام 1941 ولعب دورا بارزا في الحرب الوطنية العظمى. واعتبرت البندقية عيار 14.5 ملم سلاحا قويا لمكافحة الدبابات الخفيفة والمتوسطة.  وبلغ مدى رميها 600 متر. وسمحت قوة البندقية باختراق دروع الدبابات بسمك 35 - 40   ملم. واعتبرت البندقية خارقة وحارقة في آن واحد. وعلى سبيل المثال بلغ عدد البنادق المنتجة في عام  1942 حوالي 184800 بندقية. وتوقف تصنيعها عام 1945.

المصدر:RT"  "