بوتين يطالب أوكرانيا ومولدوفا برفع الحصار عن ترانسنيستريا والسماح لشعبها بتقرير مصيره

أخبار روسيا

بوتين يطالب أوكرانيا ومولدوفا برفع الحصار عن ترانسنيستريا والسماح لشعبها بتقرير مصيرهترانسنيستريا.. صورة أرشيفية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/685993/

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن على أوكرانيا ومولدوفا رفع الحصار عن جمهورية ترانسنيستريا، مشيرا إلى أن سكان هذه الجمهورية يعانون من انعكاسات هذا الحصار.

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن على أوكرانيا ومولدوفا رفع الحصار عن جمهورية ترانسنيستريا، مشيرا إلى أن سكان هذه الجمهورية يعانون من انعكاسات هذا الحصار.

وأضاف بوتين أن تشكيلات أوكرانية متطرفة توجهت إلى الحدود مع ترانسنيستريا.

ودعا الرئيس الروسي في مؤتمر "الحوار المباشر" التلفزيوني يوم الخميس 17 أبريل/نيسان، إلى إنهاء هذا الوضع على الفور، مؤكدا ضرورة السماح للمواطنين هناك بأن يقرروا مصيرهم. وتعهد بالعمل من أجل تحقيق هذا الهدف بالتعاون مع شركاء موسكو وبالاعتماد على سكان ترانسنيستريا نفسها.

ووصف الرئيس الروسي النزاع في ترانسنيستريا بأنه من النزاعات الأكثر تعقيدا التي بقيت بعد انهيار الاتحاد السوفيتي.

وأشار إلى أن مواطني ترانسنيستريا يؤيدون روسيا وأن كثيرين منهم يحملون الجنسية الروسية، مؤكدا أن لديهم تصورهم الخاص حول مستقبلهم.

ودعا بوتين إلى الحوار مع مولدوفا وأوكرانيا بهذا الشأن وتكثيف المفاوضات في إطار مجموعة "5+2" حول ترانسنيستريا.

بيسكوف: بوتين على علم بدعوة ترانسنيستريا إلى الاعتراف باستقلالها

وكان دميتري بيسكوف السكرتير الصحفي للرئيس الروسي قد قال في وقت سابق إن فلاديمير بوتين أُبلغ بدعوة جمهورية تراسنيستريا (بريدنيستروفيه) للاعتراف باستقلالها.

وأضاف يوم الخميس 17 أبريل/نيسان، أن المواعيد الدقيقة لدراسة هذه الدعوة ليست معروفة، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه لا يعرف القنوات التي تم عبرها إبلاغ بوتين بهذه الدعوة.

وكان نواب المجلس الأعلى لجمهورية ترانسنيستريا(بريدنيستروفيه) قد أقروا الأربعاء 16 أبريل/نيسان دعوة موجهة إلى القيادة الروسية للاعتراف باستقلال الجمهورية، وذلك انطلاقا من حق الشعوب في تقرير مصيرها الذي ينص عليه ميثاق الأمم المتحدة وكذلك نتائج الاستفتاء الذي جرى في الجمهورية عام 2006 عندما صوت أكثر من 96% من سكانها لصالح الاستقلال وانضمام الجمهورية لاحقا إلى روسيا.

يذكر أن ترانسنيستريا(بريدنيستروفيه)، التي يشكل الأوكرانيون والروس 60% من سكانها، كانت تسعى للانفصال عن مولدافا منذ تفكك الاتحاد السوفييتي خشية انضمام مولدافا إلى رومانيا. وفي عام 1992 بعد فشل محاولة السلطات المولدافية حل القضية باستخدام القوة والنزاع المسلح فقدت كيشيناو السيطرة على المنطقة. ويتم الحفاظ على السلام في المنطقة حاليا بمساعدة قوات حفظ السلام. وتحاول ترانسنيستريا الحصول على اعتراف دولي باستقلالها، في حين تقترح مولدوفا على الجمهورية حكما ذاتيا.

المصدر: RT + "نوفوستي"