الخارجية الامريكية تقلص طاقم سفارتها في دمشق وتستدعي السفير السوري لدى واشنطن

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/68329/

وجهت وزارة الخارجية الامريكية تعليمات الى سفارتها في دمشق يوم الاثنين 25 ابريل/نيسان لاجلاء الموظفين غير الأساسيين في السفارة وكافة أسر العاملين فيها من سورية على خلفية تدهور الاوضاع الامنية في البلاد، كما دعت الوزارة المواطنين الامريكيين الموجودين هناك الى مغادرة البلاد فورا. واستدعت الوزارة السفير السوري لدى واشنطن عماد مصطفى لإبلاغه احتجاج الولايات المتحدة على استخدام العنف ضد المتظاهرين في سورية.

وجهت وزارة الخارجية الامريكية تعليمات الى سفارتها في دمشق لاجلاء الموظفين غير الأساسيين في السفارة وكافة أسر العاملين فيها من سورية على خلفية تدهور الاوضاع الامنية في البلاد. وجاء في تحذير اصدرته الوزارة يوم الاثنين 25 ابريل/نيسان ان السفارة الامريكية لدى سورية "ستستمر في عملها الى اقصى حد ممكن" حسب ما تسمح بذلك الاوضاع الامنية.

ودعت واشنطن المواطنين الامريكيين الموجودين في سورية الى مغادرة البلاد على الفور، مشددة مع ذلك على ضرورة الحد من السفر بين المدن السورية. كما حذرت الوزارة رعايا الولايات المتحدة من السفر الى سورية.

هذا وافادت قناة "سي ان ان" بأن الخارجية الأميركية استدعت يوم الاثنين السفير السوري لدى واشنطن عماد مصطفى لإبلاغه احتجاج الولايات المتحدة على استخدام العنف ضد المتظاهرين في سورية.

هذا وتتضارب الانباء حول آخر التطورات في مدينة درعا التى دخلتها يوم الاثنين وحدات من قوات الامن المدعومة بالدبابات والمدرعات. وقالت مصادر في مجموعات سورية لحقوق الانسان ان العملية العسكرية لقمع المحتجين في درعا اسفرت عن مقتل 39 شخصا وجرح اكثر من 70، بينما وصل عدد القتلى في اعمال القمع ضد المتظاهرين المناهضين للنظام خلال الايام القليلة الماضية الى 130 شخصا، حسب هذه المعطيات.

وكانت وكالات الأنباء نقلت قيام القوات بدخول فجريوم الاثنين مدينة درعا والقيام بمداهمات وإطلاق العيارات النارية بشكل عشوائي. بدورها افادت وسائل الاعلام الرسمية السورية بأن نشر القوات في درعا تم تلبية لمطالب السكان المحليين الذين دعوا الحكومة الى حمايتهم من جمعيات مسلحة تنشط في المنطقة.

هذا وفي معرض تعليقه على الاوضاع الامنية في سورية قال حميدي العبد الله المحلل السياسي السوري في اتصال هاتفي مع "روسيا اليوم" انه "كانت هناك في مدينة درعا تحديدا مجموعات مسلحة قامت بالاعتداء على مواقع للجيش السوري والقوى الامنية، مما أوقع عددا من القتلى". واضاف المحلل ان هذه المجموعات "تتحرك باتجاه ازالة كل مراكز الدولة ومنع اي وجود للدولة سواء كان هذا الوجود امنيا او اداريا". وأكد حميدي العبد الله ان المدن السورية الاخرى هادئة وليست فيها اضطرابات تستدعي اي تدخل استثنائي من قبل الجيش، مضيفا ان الاجراءات الامنية التى تم اتخاذها هناك كانت كفيلة باعادة الهدوء والاستقرار الى هذه المدن.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية