الانتربول يستبعد فرضية الارهاب في اختفاء الطائرة الماليزية والـ"CIA" لم تستثنيها

أخبار العالم

الانتربول يستبعد فرضية الارهاب في اختفاء الطائرة الماليزية والـ
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/666247/

استبعدت منظمة الشرطة الجنائية الدولية (الانتربول) يوم 11 مارس/آذار ان تكون عملية ارهابية سبباً في اختفاء الطائرة الماليزية.

استبعدت منظمة الشرطة الجنائية الدولية (الانتربول) يوم 11 مارس/آذار ان تكون عملية ارهابية سبباً في اختفاء الطائرة الماليزية.

وقال الامين العام للانتربول رونالد نوبل امام الصحافيين ان "فرضية وقوع عمل ارهابي تُستبعد" في التحقيق في اختفاء الطائرة التابعة للخطوط الجوية الماليزية، مضيفا "كلما حصلنا على معلومات كلما نتجه للاستنتاج انه ليس حادثا ارهابيا".

وبخصوص وجود شخصين على متن الطائرة كانا يحملان جوازي سفر مزورين قال نوبل إن "من الدلائل التي تؤكد أن الحادث ليس إرهابيا أن بعض التقارير الواردة من السلطات الماليزية أوضحت أن أحد الراكبين اللذين استخدما جوازي سفر مسروقين ليستقلا الطائرة إيراني كان يحاول السفر لوالدته في ألمانيا، فضلا عن أن التحقيقات التي أجرتها السلطات الماليزية أثبتت عدم ارتباط أي منهما مع منظمات إرهابية".

وأوضح نوبل أنه "بفضل وسائل الاعلام عرفنا من كان على لائحة الطائرة وعرفنا على الفور انهما جوازي سفر مسروقين"، مشيرا الى أن الراكبين اللذين استخدما جوازي سفر نمساوي وايطالي مسروقين، ، هما ايرانيان غادرا من الدوحة الى كوالالمبور مستخدمين جوازي سفرهما الايرانيين. ولقد استخدما جوازي السفر الاوروبيين المسروقين حين صعدا الى الطائرة في ماليزيا.

من جانبه لم يستبعد مدير وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية "CIA" جون برينان وقوع عملية ارهابية، قائلا "لا استبعد ذلك.. نحن ننظر الى الأمر بحذر، ونحن نعمل الى جانب مكتب التحقيقات الفيدرالي وهيئة أمن المواصلات وغيرهما من الأجهزة".

واعترف برينان أن "اختفاء الطائرة مازال لغزا، الأمر الذي يبعث على القلق".

يذكر ان الطائرة الماليزية التي كان على متنها 227 راكبا (154 منهم صينيون) و12 من الطاقم اختفت ليلة 7 على 8 مارس/آذار دون ان ترسل اية إشارة عن وقوع مشاكل أو أعطال على متنها.

المصدر: RT+ا ف ب