محمود عباس يكرم الموسيقار سلفادور عرنيطة ورام الله تحتفل بقرن على ميلاده

الثقافة والفن

محمود عباس يكرم الموسيقار سلفادور عرنيطة ورام الله تحتفل بقرن على ميلاده
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/663715/

منح الرئيس الفلسطيني محمود عباس عائلة الموسيقار المقدسي سلفادور عرنيطة وسام الثقافة والفنون- مستوى الإبداع، تزامنا مع حفل نظمه معهد إدوارد سعيد للموسيقى في قصر الثقافة برام الله.

منح الرئيس الفلسطيني محمود عباس عائلة الموسيقار المقدسي سلفادور عرنيطة وسام الثقافة والفنون- مستوى الإبداع، لما قدمه الموسيقار الكبير من أعمال تركت بصمة مهمة في الحياة الموسيقية الفلسطينية، مع الإشارة إلى أن عرنيطة أثرى الثقافة الوطنية الفلسطينية بإسهاماته المبكرة والمتميزة في مجال تأليف الموسيقى الكلاسيكية وقيادته أكثر من أوركسترا في مختلف بلدان العالم.

جاء هذا التكريم في يوم الاحتفاء بمرور 100 عام على ميلاد الموسيقار الفلسطيني، الذي نظمه معهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى بالتعاون مع وزارة الثقافة الفلسطينية، إذ تم إحياء حفل قدمت فيه أعمال الموسيقار الراحل في القصر الثقافي بمدينة رام الله.

ولد سلفادور حبيب عرنيطة في القدس في 4 آذار/مارس 1914 وتتلمذ على يد الموسيقار الكبير أوغسطين لاما، الذي يوصف بأنه أبو الموسيقى الحديثة في فلسطين. أتقن الموسيقار منذ نعومة أظفاره العزف على آلة الأورغن، حتى أنه شغل موقع العازف الثاني في كنيسة القيامة بالمدينة القديمة، وذلك قبل أن ينتقل إلى مصر حيث كان عازف الأورغن في كاثدرائية سانت كاترين في الاسكندرية.

قصد عرنيطة إيطاليا لمواصلة تحصيله الموسيقي فتخرج من أكاديمية سانتا تشيتشيليا العريقة في عام 1935. عاد سلفادور عرنيطة إلى فلسطين حيث عمل أستاذا للبيانو في جامعة بيرزيت، وألف عددا من الأناشيد لجوقة الكلية تحوّل أحدها إلى نشيد اعتمد لاحقا كنشيد لجامعة بيرزيت، ولا يزال طلاب الجامعة يرددونه حتى الآن.

عمل الموسيقار الفلسطيني في لبنان حتى أثرى الحركة الفنية، وتتلمذ على يده موسيقيون حققوا نجاحات كبيرة لاحقا، تجاوزت حدود بلاد الأرز.

المصدر: "RT"