الرئاسة الفلسطينية تدين الإقتحام الإسرائيلي للمسجد الأقصى

أخبار العالم العربي

الرئاسة الفلسطينية تدين الإقتحام الإسرائيلي للمسجد الأقصى
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/658447/

دانت الرئاسة الفلسطينية اليوم الثلاثاء "استمرار الاقتحامات الإسرائيلية للمسجد الأقصى المبارك وما رافق ذلك من تصرفات تقوم بها شخصيات إسرائيلية رسمية بمشاركة غلاة المتطرفين"...

دانت الرئاسة الفلسطينية اليوم الثلاثاء 25 فبراير/شباط "استمرار الاقتحامات الإسرائيلية للمسجد الأقصى المبارك وما رافق ذلك من تصرفات تقوم بها شخصيات إسرائيلية رسمية بمشاركة غلاة المتطرفين" وفق ما جاء في وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا). 

كما حذرت من  أن مثل هذه الاعتداءات لا تشكل خطرا على المقدسات فقط، بل تخلق مناخا سيؤدي إلى تزايد العنف والكراهية، وتحويل الصراع إلى صراع ديني خطير.

وطالبت الرئاسة الفلسطينية الحكومة الإسرائيلية "بالتوقف عن مثل هذه الأعمال غير المسؤولة ووقف كل أنواع الاستفزاز الذي تقوم به مجموعات يمينية متطرفة لخلق وقائع مرفوضة" وأعتبرت ذلك " خرقا للقانون الدولي، وتحديا ليس للشعب الفلسطيني فقط بل للمجتمع الدولي وللراعي الأمريكي".

وكانت وزارة الخارجية الفلسطينية قد أعلنت في بيان سابق أنها "تدين بشدة موافقة رئاسة الكنيست الإسرائيلي على بحث قضية نقل السيادة على المسجد الأقصى المبارك إلى إسرائيل، في محاولة لشرعنة بسط السيادة الإسرائيلية عليه".

واعتبرت الوزارة هذا التوجه بمثابة "اللعب بالنار، ومحاولة لتقويض المفاوضات الجارية بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي (التي انطلقت منذ أواخر يوليو/تموز الماضي)، وتفجير الأوضاع في المنطقة برمتها".

إلى ذلك، انسحبت القوات الإسرائيلية الخاصة من باحات المسجد الأقصى بعد اقتحامه والاعتداء على المُصلين والمعتكفين فيه وإصابة عدد من المواطنين واعتقال ثلاثة آخرين، بذريعة القاء مفرقعات على شرطة الاحتلال.

وكانت  القوات الاسرائيلية اقتحمت صباح اليوم باحات المسجد الأقصى، عبر باب المغاربة والسلسلة، وأطلقت الأعيرة المطاطية والقنابل المسيلة للدموع باتجاه المرابطين في ساحاته واعتقلت ثلاثة شبان على الأقل بذريعة إلقائهم لمتفرقعات نارية على الشرطة الإسرائيلية الخاصة.

وذكرت مصادر فلسطينية أن عددا كبيرا من الشبان المرابطين داخل المسجد الأقصى أصيبوا بحالات اختناق بعد رشهم بالغاز، كما سجلت اصابات بالأعيرة المطاطية وبشظايا القنابل الصوتية خلال هذه المواجهات التي دارت بين قوات الاحتلال الخاصة والمُصلين المعتكفين في المسجد للتصدي للمستوطنين الذين أعلنوا نيتهم اقتحام الأقصى ورفع أعلام إسرائيل في باحاته بمناسبة عيد الفصح اليهودي.

في سياق متصل، أدرجت لجنة الداخلية والبيئة برئاسة عضو الكنيست ميري ريجيب التابع لحزب "الليكود بيتنا" في جدولها ليوم غد الأربعاء موضوع التحضير والاستعدادات لاقتحام جماعي للأقصى بمناسبة عيد الفصح العبري الذي يوافق وسط شهر أبريل/نيسان.

ويذكر أن العشرات من الشبان الفلسطينيين اعتكفوا مساء أمس في المسجد الأقصى، ردا على الدعوات الإسرائيلية لرفع الأعلام الإسرائيلية داخل المسجد.

 وتأتي الدعوات اليهودية بالتزامن مع إعلان رئاسة الكنيست الإسرائيلية عن إدراج موضوع "السيادة على المسجد الأقصى" على جدول أعمال الهيئة العامة اليوم، وذلك بدعم وتأييد كبار الحاخامات.

وقد أكد الحاخامات القرارات التي قدمها عدد من أعضاء الكنيست وعلى رأسهم موشيه فايجلين والذي يتضمن ثلاثة محاور أساسية وهي: تعزيز السيادة الاسرائيلية الكاملة على "جبل الهيكل"، إقرار قانون حرية وصول اليهود إلى "جبل الهيكل" ومن كل الأبواب وفي أي قت، ورفع مذكرة لمكتب رئيس الوزراء تطالب بإلغاء أي تصرف مزعج ضد اليهود تقوم به الشرطة الاسرائيلية داخل الأقصى.

ويشهد محيط بوابات المسجد الأقصى تجمهراً كبيراً للمواطنين في محاولة لفك الحصار العسكري الذي فرضته قوات الاحتلال على المسجد وأغلقت كافة بواباته واستفرادها بالمُصلين المرابطين داخل المسجد.

وتفرض قوات الاحتلال اجراءات مشددة على بوابات الأقصى، ومنعت طلبة مدارس الأقصى الشرعية التوجه الى مقاعدهم الدراسية، كما منعت من هم دون الخمسين من الدخول اليه.

وترددت أنباء حول انسحاب القوات الإسرائيلية من باحات الأقصى، وانتشارها على بواباته.

المصدر: RT + وكالات

الأزمة اليمنية