موسكو تدعو الحكومة السورية والمعارضة الى اتخاذ خطوات ذات طابع إنساني قبيل انعقاد "جنيف-2"

أخبار العالم العربي

موسكو تدعو الحكومة السورية والمعارضة الى اتخاذ خطوات ذات طابع إنساني قبيل انعقاد
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/640742/

ذكرت وزارة الخارجية الروسية أن موسكو ستواصل العمل المكثف بالتعاون مع شركائها في الولايات المتحدة والأمم المتحدة من أجل توفير ظروف ملائمة قبيل انعقاد مؤتمر "جنيف-2" الخاص بسورية.

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن موسكو ستواصل العمل المكثف بالتعاون مع شركائها في الولايات المتحدة والأمم المتحدة من أجل توفير ظروف ملائمة قبيل انعقاد مؤتمر "جنيف-2" الخاص بسورية.

وأوضحت الوزارة  في بيان أصدرته الخميس 16 يناير/كانون الثاني، أن الأطراف الثلاثة ستعمل على حثّ الحكومة السورية والمعارضة على اتخاذ عدد من الخطوات المعينة ذات الطابع الإنساني، وتحديدا التوصل الى إعلان تهدئة محدودة في مناطق معينة وتبادل الأسرى والمعتقلين وضمان وصول المساعدات الإنسانية الى المناطق المحاصرة من قبل القوات الحكومية والمعارضة على حد سواء.

وأضافت الوزارة أن التحضير لمؤتمر "جنيف-2" سيكون في صلب اهتمام المحادثات التي سيجريها وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره السوري وليد المعلم الجمعة 17 يناير/كانون الثاني خلال زيارة الأخير لموسكو.

وشددت موسكو على أن القرارات التي سيتم اتخاذها في إطار مؤتمر السلام يجب أن تأتي كثمرة لتوافق الأطراف السورية، ولا يمكن فرضها على المشاركين في المفاوضات من قبل أي جهة أخرى.

وذكرت الوزارة أن الحكومة السورية سبق أن أكدت مشاركتها في المؤتمر وأعلنت عن تشكيلة وفدها ذي الصلاحيات الكاملة. وأعربت موسكو عن أسفها لعدم إقدام المعارضة على خطوة مماثلة حتى الآن.

وجاء في البيان: "نأمل أن نسمع في أقرب وقت موافقة المعارضة التي يعمل معها شركاؤنا الأمريكون بنشاط".

وتابع البيان أن عقد مؤتمر جنيف-2" في المواعيد المحددة له يأتي بأهمية كبيرة، لكنه ليس هدفا بحد ذاته. وشدد على أن عملية جنيف منذ بدايتها وحتى قبل افتتاح المؤتمر، يجب أن تؤثر بشكل إيجابي على الوضع الميداني في سورية، فيما يخص معالجة مآسي ومعاناة الشعب السوري وتخفيف مستوى العنف.

وتوقعت الخارجية الروسية أن تتطرق المحادثات بين لافروف مع المعلم أيضا الى تنفيذ القرار الدولي رقم 2118 الخاص بتدمير الترسانة الكيميائية السورية ومساهمة الجانب الروسي فعليا في تنفيذ خطة إتلاف الأسلحة، مع التركيز على إزالة العقبات التي ظهرت أمام هذه العملية.

كما من المتوقع أن تتعلق المحادثات أيضا بمشاكل تقديم مزيد من المساعدات الإنسانية الروسية لسكان سورية المتضررين من الأزمة.

المصدر: RT + موقع وزارة الخارجية الروسية

الأزمة اليمنية