موسكو وطرابلس تؤكدان سعيهما الى عودة الدبلوماسية

أخبار العالم العربي

موسكو وطرابلس تؤكدان سعيهما الى عودة الدبلوماسية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/635802/

أكد المستشار في السفارة الروسية لدى ليبيا ليونيد فرولوف الاثنين 2 ديسمبر/كانون الأول على أن طاقم السفارة جاهز للعودة إلى طرابلس والمباشرة بالعمل حال تسلمهم تأشيرات الدخول.

أكد المستشار في السفارة الروسية لدى ليبيا ليونيد فرولوف الاثنين 2 ديسمبر/كانون الأول على أن طاقم السفارة جاهز للعودة إلى طرابلس والمباشرة بالعمل حال تسلمهم تأشيرات الدخول من الحكومة الليبية.

جاء هذا في تصريح  ادلى به لوكالة "ريا- نوفوستي" الروسية  المستشار فرولوف الموجود حالياً في تونس، أشار فيه أن السفارة الروسية في طرابلس ستستأنف عملها في 8 ديسمبر/كانون الأول.

وأضاف المستشار قائلا:" إذا ما أعطت الحكومة الليبية تأشيرات الدخول لثلاثة من موظفينا فأننا سنستطيع المباشرة في الأسبوع الأول من الشهر الحالي، لكن من دونهم لا أملك الحق في العودة إلى طرابلس".

وفي وقت سابق اليوم كانت الحكومة الليبية أعلنت عن رغبتها في عودة الدبلوماسيين الروس للعمل في مقر السفارة الروسية في العاصمة الليبية طرابلس.

جاء ذلك على لسان وزير الخارجية الليبي محمد عبد العزيز في مقابلة مع إذاعة "صوت موسكو" ، وأضاف عبد العزيز قائلا:" نأمل في عودة فريق الدبلوماسيين الروس إلى ليبيا وبأسرع وقت ممكن، ومن أجل استئناف وتعزيز التعاون بين بلدينا فإننا مستعدون لعودة السفارة الروسية للعمل في طرابلس".

وأكد الوزير الليبي على أن المواطنيين الروسيين المحتجزين لدى السلطات الليبية، واللذين تتهمها حكومة طرابلس بمساعدة النظام السابق، يمكنهما العودة إلى بلدهما بعد استئناف السفارة الروسية عملها وكذلك المحادثات مع الجانب الليبي بهذا الشأن.

وكان السفير الروسي لدى ليبيا إيفان مولوتكوف صرح في وقت سابق بأن أول مجموعة من الدبلوماسيين الروس قد تعود إلى ليبيا قبل نهاية العام.

وأضاف مولوتكوف إنه: "من الواضح أنهم لا يستطيعون تقديم ضمانات بنسبة 100%، ومع ذلك، هم مهتمون بعودتنا".

الجدير بالذكر أنه تم إجلاء العاملين في السفارة الروسية في ليبيا وأفراد أسرهم في 3 أكتوبر/تشرين الأول إثر تعرض السفارة لاعتداء مسلح يوم 2 أكتوبر/تشرين الأول، وبعد إتهام فتاة روسية بقتل ضابط ليبي.

المصدر: RT