مسيرات لأنصار مرسي تجوب المدن المصرية بعد صلاة الجمعة ومواجهات مع الشرطة

أخبار العالم العربي

مسيرات لأنصار مرسي تجوب المدن المصرية بعد صلاة الجمعة ومواجهات مع الشرطةصورة من الأرشيف
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/635528/

انطلقت عقب الانتهاء من صلاة الجمعة 29 نوفمبر/ تشرين الثاني، عدة مسيرات لأنصار الرئيس المصري المعزل محمد مرسي في القاهرة والأسكندرية وغيرهما تحت شعار "القصاص قادم".

انطلقت عقب الانتهاء من صلاة الجمعة 29 نوفمبر/ تشرين الثاني، عدة مسيرات لأنصار الرئيس المصري المعزل محمد مرسي في القاهرة والإسكندرية والشرقية وغيرها تحت شعار "القصاص قادم"، وسط هتافات مناهضة للقوات المسلحة ووزارة الداخلية.

ففي القاهرة تظاهر حوالي 3 آلاف من مؤيدي مرسي أمام مسجد "العزيز بالله" بالزيتون، وخرج نحو 300 متظاهر في مسيرة قادمة من منطقة المرج.

وقطع قرابة ألفي متظاهر من المنتمين لجماعة الإخوان أمام البوابة الرئيسية لقصر القبة، حيث توقفت حركة المرور تماما وسط هتافات مناهضة للحكومة، وحدوث كر وفر بين الأمن والمتظاهرين وإطلاق قنابل الغاز المسيلة للدموع.

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع ضد انصار مرسي في حي المهندسين في القاهرة وعلى طريق رئيسي مؤد الى الاهرامات. ورد المتظاهرون برش الشرطة بالحجارة واحراق الإطارات، بحسب المسؤولين.

كما قطع نحو 1500 متظاهر الطريق بميدان الألف مسكن بمدينة السلام، وقد أصيبت المنطقة بشلل مروري نتيجة للمظاهرات المنددة بقانون تنظيم التظاهر. وفى مصر الجديدة ، تظاهر نحو ألف من أنصار مرسي أمام مسجد الخليل حاملين صور مرسي ولافتات رابعة العدوية .

وشهد محيط "الكاتدرائية المرقسية" في العباسية، حالة من التعزيزات الأمنية في ظل دعوات أعضاء جماعة الإخوان المسلمين لتنظيم مسيرات بينما أغلقت قوات من الجيش والداخلية منطقة رابعة العدوية وجميع مداخل ومخارج ميدان التحرير، حيث انتشرت المدرعات ومصفحات الشرطة والجيش لتأمينهم.

كما أطلق عناصر جماعة الإخوان أنصارهم للقيام بعدد من المسيرات في القاهرة عقب صلاة الجمعة والاحتشاد بمحيط قصر القبة.

وقام عدد من المتظاهرين بإحراق مركز شرطة "عثمان محرم"، خلال الاشتباكات التي وقعت مع قوات الأمن بمحيط المركز وشارع الهرم، إضافة إلى منعهم عناصر الدفاع المدني من إطفاء الحريق.

هذا ووصف عدد من المتظاهرين في مصر قانون التظاهر بأنه قانون لقمع الحريات.

 

وفي الإسكندرية وقعت مناوشات في ميدان "القائد إبراهيم" بين متظاهرين مؤيدين للحكومة الحالية وآخرين منتمين لجماعة الإخوان. وكان العشرات من مؤيدي الحكومة قد واصلوا تظاهرهم عقب صلاة الجمعة في الميدان، مؤكدين حصولهم على تصريح للتظاهر من الشرطة لإعلان تأييدهم لخارطة الطريق، ودعمهم للجيش والشرطة.

وفي الشرقية نظمت جماعة الإخوان وبعض القوى الثورية الجمعة، مظاهرات في مختلف مراكز المحافظة، للتنديد بقانون التظاهر وما أسموه بـ"حكم العسكر".  

كما نظم الأهالي في الشرقية مسيرة في الشوارع وسلاسل بشرية على الطريق، للمطالبة بعودة ما أطلقوا عليها "الشرعية"، حاملين صورا للرئيس المعزول مرسي، وإشارات رابعة العدوية.

من جانبها قامت قوات الأمن في دمياط بفض مظاهرة لأعضاء جماعة الإخوان في مدينة دمياط الجديدة، مستخدمة المياه والغاز المسيل للدموع، لخروجهم للتظاهر بدون تصريح. وتم تفريق المظاهرة فور خروجها، من المجمع الإسلامي، متوجهة إلى شارع رئيسي في المدينة، وفور وصولهم إليه، تم القبض على عدد كبير من المتظاهرين، وعثر مع أحدهم على سلاح ناري.

التفاصيل في تعليق مراسلتنا في القاهرة

المصدر: "بوابة الأهرام + RT