مارغيلوف يؤكد صعوبة التنبؤ بنتائج "جنيف2" ويدعو الى تجنب "صوملة" مصر وتونس

أخبار العالم العربي

مارغيلوف يؤكد صعوبة التنبؤ بنتائج صورة أرشيفية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/632690/

أعلن ميخائيل مارغيلوف رئيس لجنة العلاقات الدولية بمجلس الاتحاد الروسي أنه من الصعب الآن التنبؤ بنتائج مؤتمر "جنيف 2" في حال انعقاده، معربا عن أمله في تجنب "صوملة" مصر وتونس.

أعلن ميخائيل مارغيلوف رئيس لجنة العلاقات الدولية بمجلس الاتحاد الروسي(المجلس الاعلى للبرلمان) أنه من الصعب الآن التنبؤ بنتائج مؤتمر "جنيف 2" في حال انعقاده، معربا عن أمله في تجنب "صوملة" مصر وتونس.

وقال مارغيلوف في حديث لوكالة "إنترفاكس" يوم الثلاثاء 5 نوفمبر/تشرين الثاني، إن الوضع في سورية لا يزال صعبا، على الرغم من أنه يجري حاليا تدمير الأسلحة الكيميائية هناك.

وأكد رئيس لجنة العلاقات الدولية بمجلس الاتحاد أن أحداث سورية تمثل انعكاسات "الربيع العربي" وتقاطع مصالح القوى الإقليمية، مشيرا إلى أن المبادرة الروسية سمحت بعدم تخطي "الخط الأحمر" وتجنب قصف سورية من قبل الغرب.

وقال مارغيلوف إن قيادات الدول الغربية فشلت في الحصول على دعم المجتمع الغربي للعملية العسكرية في سورية، بما يذكر بالمثل العربي القائل "تجري الرياح  بما لا تشتهي السفن".

وتابع أن الوضع في مصر وتونس غير مستقر، مشيرا إلى أن المصريين رفضوا الحكم الديني في بلادهم وأيدوا الجيش الذي سيطر على الحكم. وأضاف أن الإسلاميين في مصر عملوا على أسلمة الدولة تدريجيا ولم يتوقفوا أمام التحالف مع مقاتلي تنظيم "القاعدة"، مشيرا إلى أن الوضع الاقتصادي المتردئ في البلاد تفاقم بسبب فساد السلطة والمحسوبية وظلم المتطرفين.

وبشأن تونس أشار مارغيلوف إلى وجود مواجهة بين الإسلاميين في السلطة والمعارضة المدنية والمتطرفين، مضيفا أن الاستنتاج الأساسي من الأحداث الأخيرة في مصر وتونس هو أن الحكم الديني لا يمثل النهاية الحتمية للثورات في المنطقة.

وأعرب مارغيلوف عن أمله في تجنب عملية "الصوملة" على غرار ما يحدث في ليبيا على سبيل المثال حيث تفشل حتى الان محاولات توحيد مختلف القوى المعادية للقذافي.  

المصدر: RT + "إنترفاكس"