عمدة موسكو يحمّل "عناصر متطرفة" مسؤولية أعمال الشغب جنوب العاصمة

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/630651/

حمّل عمدة موسكو من وصفهم بـ"العناصر المتطرفة" مسؤولة أعمال الشغب التي وقعت الأحد الماضي. واعتبر أن الأهالي الذين خرجوا بمظاهرة مناهضة للهجرة غير الشرعية لم يرتكبوا أية جرائم.

حمّل عمدة موسكو سيرغي سوبيانين من وصفهم بـ"العناصر المتطرفة" مسؤولة أعمال الشغب التي وقعت الأحد الماضي. واعتبر أن الأهالي الذين خرجوا بمظاهرة مناهضة للهجرة غير الشرعية  لم يرتكبوا أية جرائم.

وكان سكان موسكو قد استغربوا صمت سلطات موسكو إزاء الأحداث الدراماتيكية التي وقعت إثر مقتل شاب روسي على يد مهاجر في منطقة "بيريولوفو" جنوب موسكو 10 أكتوبر/تشرين الأول.

وخرج أهالي المنطقة في مظاهرة حاشدة إذ اعتبروا أن الشرطة فشلت في اعتقال قاتل الشاب يغور شيرباكوف الذي توفي بعد أن طعنه رجل مجهول، من أصول غير سلافية، بسكين إثر نشوب خلاف بينهما نجم عن إساءة الشاب لصديقة شيرباكوف في الشارع.

وطالب المتظاهرون قبل كل شيء، بإغلاق مركز تخزين الخضروات الواقع في المنطقة، والذي يتجمّع فيه المهاجرون. ومن ثم توجه مئات الشبان لاقتحام المركز والمجمع التجاري المجاور، واعتدوا بالضرب على عدة مهاجرين، حتى تدخلت الشرطة.

وعلى الرغم من اعتقال الشرطة أكثر من مئتين من المشاركين في الاحتجاجات وأعمال الشغب الأحد الماضي، إلا أنها أطلقت سراحهم جميعا، وقامت بعد ذلك بحملة مداهمات استهدفت المهاجرين في المنطقة واعتقلت المئات منهم.

هذا وبذلت أجهزة الأمن أقصى الجهود للكشف عن مرتكب الجريمة التي أثارت غضبا شعبيا، واعتقلته بعد ساعات من الكشف عن اسمه يوم الثلاثاء، حيث تبين أنه أذربيجاني يدعو أوروخان زينالوف. ويقول المحققون أن زينالوف اعترف بذنبه خلال أحاديث غير رسمية معهم.

عمدة موسكو: تسوية الحسابات مع القوميين ليس مهمتي

وأوضح عمدة موسكو سيرغي سوبيانين في مقابلة صحفية نشرت الأربعاء 16 أكتوبر/تشرين الأول، أنه لم يزر المنطقة المضطربة جنوب موسكو، لأنه واثق من قدرة الأجهزة المختصة على التعامل مع القضية.

وقال سوبيانين: "أتوجه الى أين؟ الى سوق؟ لتسوية الحسابات مع القوميين؟ إنها مهمة المحترفين الذين نفذوا عملهم بشكل جيد".

سكان موسكو يؤيدون أهالي "بيريولوفو "

تشير تحقيقات إعلامية الى أن أهالي مدينة موسكو يؤيدون أهالي منطقة "بيريولوفو " بشكل عام، وذلك على خلفية ازدياد حاد لعدد المهاجرين في العاصمة.

ويقول أهالي " بيريولوفو " إنهم يعانون منذ وقت طويل من جرائم يرتكبها مهاجرون، ويتعرضون لمضايقات بشكل يومي، وأن صبرهم نفد بعد مقتل الشاب يغور شيرباكوف طعنا قرب منزله.

لكن يبدو أن السلطات تسعى لتوجيه أصابع الاتهام إلى حركات شبابية قومية، علما بأن ممثلين عن هذه الحركات شاركوا في احتجاجات الأحد الماضي.

واعتقلت الشرطة أمس نحو 300 من الشبان القوميين حاولوا تنظيم مسيرة مناهضة للمهاجرين غير الشرعيين وذلك بمناسبة أول أيام عيد الاضحى.

ومن اللافت أنه تم العثور على جثة مهاجر أوزبكي قضى طعنا بالسكين صباح اليوم في منطقة "بيريولوفو"، والتحقيق في هذه الجريمة مستمر.

المصدر: RT + وكالات

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة