كيري يوقع معاهدة تجارة الأسلحة باسم الولايات المتحدة

أخبار العالم

كيري يوقع معاهدة تجارة الأسلحة باسم الولايات المتحدة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/628652/

وقع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري باسم الولايات المتحدة معاهدة تجارة الأسلحة التي تحدد معايير دولية للصفقات المتعلقة بالأسلحة التقليدية.

وقع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري باسم الولايات المتحدة معاهدة تجارة الأسلحة التي تحدد معايير دولية للصفقات المتعلقة بالأسلحة التقليدية. وجرت مراسم التوقيع في مقر الأمم المتحدة بنيويورك يوم 25 سبتمبر/أيلول.

وصرح كيري أن المعاهدة ستساعد "في تخفيض إمكانية استغلال الصفقات المتعلقة بالأسلحة التقليدية لارتكاب أبشع الجرائم في العالم كله".

وأضاف: "المعاهدة تعتمد على عشرات الأعوام من بذل الجهود المشتركة الرامية إلى وقف التجارة الدولية غير الشرعية بالأسلحة التقليدية التي تغذي الإرهابيين والأفراد غير المسيطر عليهم".

يذكر أن الجمعية العامة للأمم المتحدة وافقت على المعاهدة في 3 أبريل/نيسان الماضي بأصوات 154 دولة، بينما صوت كل من إيران وكوريا الشمالية وسورية ضدها. وامتنعت 23 دولة أخرى، بما فيها روسيا، عن التصويت.

وبلغ عدد الدول التي وقعت على المعاهدة حاليا 87، ولم تصدق عليها إلا أربع منها وهي أنتيغوا وباربودا وغيانا وإيسلندا ونيجيريا. ويجب ألا يقل عدد الدول المصدقة على الوثيقة عن 50 كي تصبح سارية المفعول.

ويشير المراقبون إلى أن الولايات المتحدة على الرغم من توقيعها على المعاهدة قد لا تصدق عليها بسبب غياب ما يكفي من الأصوات الداعمة لها في الكونغرس. وأبرز استطلاع في أبريل/نيسان الماضي أن الوثيقة لا تحظى بدعم ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ المئة ، اي انها لا تجمع العدد الضروري اللازم للتصديق عليها.

يذكر أن معاهدة تجارة الأسلحة تخص صفقات بيع الدبابات والمدرعات والمجمعات المدفعية والطائرات والمروحيات القتالية والسفن الحربية والمنظومات الصاروخية، إضافة إلى الأسلحة الخفيفة من المسدسات حتى البنادق.

ولا يشمل مفعول المعاهدة الأسلحة النووية والكيميائية والبيولوجية التي تحدد أوضاعها معاهدات خاصة بكل منها.

ولا تشمل معاهدة تجارة الأسلحة الصفقات التي تعقد في داخل الدول، إذ انها تحدد فقط معايير التجارة الدولية للأسلحة التقليدية.

يذكر أن روسيا حاولت مرارا أثناء أعداد هذه المعاهدة أن تدرج فيها بنودا تعلن الحظر على بيع الأسلحة لأطراف غير حكومية، غير مفوضة من حكومات الدول، وعلى إعادة تصديرها. وصرحت الخارجية الروسية أن موسكو قد تنضم إلى المعاهدة في حال إدخال التعديلات فيها.

المصدر: "إيتار-تاس"، "روسيا اليوم"

فيسبوك 12مليون