لافروف ينفي وجود صفقات ويجدد وقوف بلاده الى جانب دمشق والمعلم يحذر من أن العدوان سيضع جنيف على المحك

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/626795/

نفى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف وجود أي صفقات بشأن سورية وجدد وقوف موسكو الى جانب دمشق. بدوره حذر وزير الخارجية السوري وليد المعلم من أن العدوان سيضع "جنيف 2" على المحك.

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن كل يوم يزداد عدد المتفقين مع روسيا أنه لا يوجد أي حل عسكري للأزمة السورية، مؤكدا أن موسكو تتخذ خطوات لتجنب وقوع الكارثة في الشرق الأوسط.

ونفى لافروف وجود أي صفقة بشأن سورية "من دون علم الشعب السوري".

وقال لافروف خلال مؤتمر مشترك مع نظيره السوري وليد المعلم في موسكو يوم الاثنين 9 سبتمبر/أيلول، إن جميع زعماء دول "مجموعة الثماني" متفقون على إجراء تحقيق محايد في مزاعم استخدام السلاح الكيميائي، مؤكدا على ضرورة التحقيق في كافة حوادث استخدام الكيميائي.

وأضاف: "طالبنا بعودة الخبراء الأميين إلى سورية لاستكمال تحقيقاتهم ونصر على ذلك".

وأعرب الوزير الروسي عن قلق موسكو بشأن مصير المنطقة وحياة المواطنين الروس في سورية.  

وقال لافروف إن موسكو تدعو الأمريكيين للعمل على عقد مؤتمر "جنيف 2" وليس للاستعداد للحرب، مشيرا إلى أن موسكو تتوقع أن يعلن ممثلو المعارضة عن موافقتهم على المشاركة في "جنيف 2".

وأضاف أن الائتلاف المعارض ما زال يرفض المشاركة في مؤتمر "جنيف 2" والقوى الغربية لا تستطيع أو لا ترغب في إقناعه، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن "المعلم أبلغنا موافقة سورية على المشاركة غير المشروطة في "جنيف 2".

كما أعلن وزير الخارجية الروسي أن موسكو ستواصل تقديم المساعدات إلى الشعب السوري بشكل مباشر أو في إطار منظمات دولية، مشيرا إلى أن الوضع الإنساني في هذا البلد يتدهور. وأضاف أنه يمكن معالجة هذا الوضع دون تدخل عسكري.

وقال لافروف إن الجانبين اتفقا خلال المباحثات على اتخاذ خطوات عملية بالتعاون مع دول أخرى من أجل إنجاح التسوية السياسية، مشيرا إلى أن موسكو ودمشق على قناعة بأنه ما زالت هناك فرص للتسوية السياسية.

ولم يستبعد لافروف دعوة كافة الأطراف المعنية بالتسوية السياسية في سورية للحوار إلى موسكو.

المعلم: واشنطن تريد تحويل سورية الى قاعدة يستخدمها تنظيم "القاعدة"

من جانبه قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم إن دمشق تثمن عاليا جهود الرئيس بوتين في جهود منع الحرب.

وأكد المعلم أثناء المؤتمر الصحفي أن الجهود الدبلوماسية لم تستنفد في تسوية الأزمة السورية، قائلا إن "موقفنا سيتغير في حال وقوع العدوان علينا".

وصرح الوزير السوري بأن عدوان أوباما سيكون في مصلحة الأشخاص الذين قاموا بتفجير برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك، مشيرا إلى أن واشنطن تريد تحويل سورية الى قاعدة يستخدمها تنظيم "القاعدة".

وقال المعلم: "نحيي الشعب الأمريكي لوعيه والتاريخ علمنا أن أول ضحايا الحروب هم الأطفال والنساء".

كما أكد وزير الخارجية السوري أن دمشق تتعاون مع موسكو في مسألة استخدام الكيميائي لنزع الذرائع وحماية الشعب السوري.

وأعرب المعلم عن شكره لبابا الفاتيكان على صلاته من أجل السلام في سورية.

المعلم: أي ضربة أمريكية ستهدد مؤتمر "جنيف 2"

وكان وزير الخارجية السوري وليد المعلم قد أعلن خلال لقائه مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في موسكو في وقت سابق يوم الاثنين أن أي ضربة أمريكية ستهدد مؤتمر "جنيف 2"، الذي تريد دمشق المشاركة فيه.

وقال المعلم خلال اللقاء يوم الاثنين 9 سبتمبر/أيلول إن الرئيس السوري بشار الأسد طلب منه نقل الشكر إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على موقفه بشأن سورية قبل وبعد قمة "مجموعة العشرين".

وأشار الوزير السوري إلى أن دمشق أكدت أكثر من مرة مشاركة الحكومة السورية في مؤتمر "جنيف 2" دون شروط مسبقة، إلا أن العدوان الأمريكي قد يقوض الجهود الرامية إلى عقد هذا المؤتمر.

بدوره أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال اللقاء يوم الاثنين 9 سبتمبر/أيلول أن روسيا تعتزم مطالبة المعارضة السورية بالموافقة بوضوح على عقد مؤتمر "جنيف 2" دون شروط مسبقة.

وجدد لافروف موقف موسكو، مؤكدا أنه لا يوجد هناك بديل عن الحل السلمي للأزمة السورية، وأضاف أن موسكو ستواصل العمل على تنفيذ المبادرة الروسية الأمريكية المشتركة.

 

المصدر: "روسيا اليوم" + وكالات روسية

الأزمة اليمنية