نتانياهو: سنحمي احتياطي الغاز الطبيعي من " الأطماع المعادية "

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/61775/

تعهد بنيامين نتانياهو رئيس وزراء اسرائيل بالدفاع عن احتياطي الغاز الطبيعي المكتشف في جرف البحر الابيض المتوسط من " التجاوزات المعادية " واعلن عن النية في مضاعفة حصة الدولة من ارباح استخراج الغاز الطبيعي. وتقوم شركة امريكية – اسرائيلية موحدة في استخراج الغاز من مكامن " تمار" و" طاغوت " الكبيرة للغاز الطبيعي التي يتنافس على ملكيتها لبنان.

تعهد بنيامين نتانياهو رئيس وزراء اسرائيل بالدفاع عن احتياطي الغاز الطبيعي المكتشف في جرف البحر الابيض المتوسط من " التجاوزات المعادية " واعلن عن النية في مضاعفة حصة الدولة من ارباح استخراج الغاز الطبيعي. 
وتقوم  شركة امريكية – اسرائيلية موحدة في استخراج الغاز من مكامن " تمار" و" طاغوت " الكبيرة للغاز الطبيعي التي يتنافس على ملكيتها لبنان.
وجاء في تصريحات نتانياهو التي نشرها مكتبه الصحفي يوم 19 يناير/كانون الثاني " ليس هناك ادنى شك في ان احتياطي هذا المشروع يشكل هدفا استراتيجيا لاعداء اسرائيل .. لذلك قررت اسرائيل ان تساهم  في الدفاع عن اصول هذا المشروع ".
ويقدر حجم احتياطيات الغاز في مكمن " طاغوت " بـ 450 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي في حين تقدر احتياطيات مكمن " تمار " بنصف هذا الحجم. وتبني اسرائيل امالا كبيرة على هذا الاحتياطي من حيث استقلال موارد الطاقة وامكانية تصدير الغاز لسنوات. ولقد الغى اكتشاف هذه المكامن موضوع توريد الغاز الروسي الى اسرائيل.
وساند نتانياهو مقترحات اللجنة المختصة التي شكلتها وزارة المالية حول مضاعفة حصة مساهمة الدولة في استخراج الغاز الى 52 – 62 %.
وقال " اعتقد ان اللجنة وجدت توازنا صحيحا بين حاجة سكان اسرائيل ومصالح المستثمرين والمقاولين. لذلك قررت اعتماد مقترحاتها ".
وكلف نتانياهو وزير المالية يوفال شتاينتز يوم الاحد باعداد مشروع قانون بهذا الخصوص وعرضه على الحكومة ليتم تحويله بسرعة الى الكنيست لاقراره.
وقال " ادعو الجميع – الوزراء والنواب والمستثمرين ورجال الاعمال الى تحمل المسؤولية والاتفاق لحل مسألة المباشرة باستغلال المكامن بالسرعة الممكنة ".
وحسب قوله، فان الاموال التي ستحصل عليها اسرائيل من استخراج الغاز ستستخدم بالدرجة الاولى في مجال التعليم والامن القومي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية