فرنسا: جنوب ليبيا بدأ يتحول إلى ملاذ آمن للجماعات المتشددة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/616809/

حث وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الدول الأفريقية على بذل جهود منسقة لمواجهة التهديد المتنامي للجماعات الإرهابية في صحراء جنوب ليبيا، مؤكدا أن هذه المنطقة تحولت إلى ملاذ آمن للجماعات المتشددة.

حث وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الدول الأفريقية على بذل جهود منسقة لمواجهة التهديد المتنامي للجماعات الإرهابية في صحراء جنوب ليبيا، حسب تعبيره.

وأضاف فابيوس، خلال زيارته للنيجر، بعد تعرض منجم لليورانيوم تديره شركة فرنسية الأسبوع الماضي لهجوم انتحاري، أن جنوب ليبيا بدأ يتحول إلى ملاذ آمن للجماعات المتشددة في منطقة الصحراء الكبرى، مشددا على أن الجهود اللازمة لمواجهة المشكلة ستحتاج إلى دعم الدول المجاورة لليبيا.

وتقول النيجر أن منفذي هجوم منجم اليورانيوم عبروا الحدود من ليبيا، الشيء الذي نفته طرابلس.

من جانب آخر عبر وزير الخارجية الفرنسي خلال زيارته إلى مالي التي تستعد لانتخابات رئاسية في يوليو/تموز القادم، عن ارتياحه للإجراءات التي اتخذتها الحكومة الانتقالية تحضيرا للانتخابات، مؤكدا حرص بلاده على دعم مالي اقتصاديا.

وقال: "يجب دعم مالي لتنطلق من جديد، وكما تعلمون قمنا في بروكسل باتخاذ قرارات لتمويل التنمية في هذا البلد، ويتعين الآن على الشركات وخاصة الفرنسية منها أن تجد أسباب الانطلاق من جديد بما يخدم الحاجات الاجتماعية للماليين".

أبو ذياب: فرنسا في عين العاصفة بعد دخولها مالي

قال خطار أبو ذياب أستاذ العلاقات الدولية والباحث في المركز الدولي للجيوبوليتيك إن فرنسا الآن في عين العاصفة بعد دخولها شمال مالي، مشيرا إلى أن باريس تعمل على تحمل مسؤوليتها في إطار التعاون الإقليمي للتصدي للجماعات المتشددة.

وأضاف في لقاء مع قناة "روسيا اليوم"، أن فرنسا في ذات الوقت، تأخذ بعين الاعتبار حماية مصالحها.