عباس يؤكد لكيري ضرورة استئناف مفاوضات جادة وصادقة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/616332/

اكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال لقائه وزير الخارجية الأميركي جون كيري يوم الخميس 23 مايو/ايار بمقر الرئاسة في مدينة رام الله ضرورة استئناف مفاوضات سلام جادة وصادقة مع اسرائيل.

اكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال لقائه وزير الخارجية الأميركي جون كيري يوم الخميس 23 مايو/ايار بمقر الرئاسة في مدينة رام الله ضرورة استئناف مفاوضات سلام جادة وصادقة مع اسرائيل.

وعقد عباس مع كيري اجتماعا موسعا وجرى خلاله استكمال ما تم بحثه خلال الأسابيع الماضية حول الجهود المبذولة لإحياء عملية السلام.

وأكد عباس الموقف الفلسطيني ازاء متطلبات استئناف عملية مفاوضات جادة وذات مصداقية لإنقاذ حل الدولتين، لافتا الى استمرار الاستيطان، والاعتداءات الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة، واعتداءات المستوطنين، واستمرار اعتقال الأسرى.

 كما عقد عباس مع كيري جلسة مباحثات مغلقة استمرت حوالي الساعة، قبل مغادرة الأخير مقر الرئاسة في مدينة رام الله.

ووصل كيري في زيارة قصيرة إلى مناطق السلطة الفلسطينية ينطلق بعدها إلى اسرائيل في محاولة لتحريك عملية السلام واستئناف المفاوضات بين الجانبين.

وكان وزير الخارجية الأمريكي عبر خلال اليومين الماضيين عن غضبه من قرار إسرائيلي بشرعنة بؤر استيطانية عشوائية في الضفة الغربية وقال في اتصال مباشر مع سفير إسرائيل بواشنطن مايكل أورن، الأسبوع الماضي، إن القرار الإسرائيلي من شأنه عرقلة جهود تحريك عملية السلام.

ويبحث كيري خلال لقاءاته مع المسؤولين الإسرائيليين والفلسطينيين سبل دفع عملية السلام قدما وخطة أمريكية تشتمل على ثلاثة مسارات سياسية واقتصادية وأمنية بهدف إذابة الجليد بين الجانبين والعودة إلى طاولة المفاوضات المباشرة.

من جهته أعرب الرئيس الفلسطيني قبل لقائه كيري عن التزام السلطة الفلسطينية بالسلام العادل والشامل والتمسك بإقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من يونيو/حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وأشار عباس الى أن بناء المستوطنات يشكل العقبة الرئيسية أمام استئناف المفاوضات الجادة والحقيقية، بحسب تعبيره، والتي ستقود لتسوية قضايا الحل النهائي وتحقيق السلام المنشود في المنطقة.

وكان مسؤولون باللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية قد أشاروا إلى أنهم لا يعلقون آمالا كبيرة على زيارة كيري، وأن المطلوب في هذه المرحلة قرارات أمريكية حازمة وصارمة و"أكثر انصافا" تجاه الموقف الفلسطيني وما يتعلق بـ"وجوب وقف النشاطات الاستيطانية" في الأراضي الفلسطينية وتحديدا في مدينة القدس والافراج عن المعتقلين الفلسطينيين.

وفي رام الله دعت القوى الوطنية والإسلامية الى تنظيم وقفة إحتجاجية امام مقر المقاطعة ضد زيارة جون كيري، حيث قال ممثل حزب البعث العربي الإشتراكي في فلسطين احسان سالم إن زيارة كيري تهدف الى الضغط على الفلسطينيين للتنازل لصالح اسرائيل.

عباس في اللقاء مع هيغ: الاستيطان يشكل عقبة أمام نجاح الجهود الدولية لإنقاذ عملية السلام

واستقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء الخميس وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ. وجدد في اللقاء معه التأكيد على الموقف الفلسطيني من استئناف المفاوضات مع اسرائيل، قائلا ان "الاستيطان في الأرض الفلسطينية، والاعتداءات الإسرائيلية المتكررة ضد الشعب الفلسطيني ومقدساته، إضافة إلى الاعتداءات الهمجية التي يقوم بها المستوطنون، تشكل عقبة أمام نجاح الجهود الدولية الرامية إلى إنقاذ عملية السلام"، حسبما نقلت عنه وكالة "وفا" الفلسطينية للانباء.

من جانبه قال هيغ للصحفيين في اعقاب اللقاء مع الرئيس الفلسطيني: "ننظر باهتمام بالغ الى التعاون مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، الذي يزور المنطقة للمرة الرابعة، ونحن طالبنا الجانب الأمريكي بمضاعفة جهوده المستمرة منذ 20 عاما لدعم السلام".

واكد الوزير البريطاني على ضرورة تسوية النزاع الفلسطيني الاسرائيلي وفق مبدأ حل الدولتين على حدود عام 1967، مع تبادل للأراضي متفق عليه، والقدس عاصمة للدولتين، مع إيجاد حل عادل ومتفق عليه لقضية اللاجئين.

هذا واعتبر الكاتب والمحلل السياسي أحمد رفيق عوض في حديث مع قناة "روسيا اليوم" من رام الله ان كيري جاء "حاملا معه القديم محولا الى جديد (...) فالسلام الذي تدعو له امريكا، وهو سلام بشروط اسرائيلية، هو سلام اقتصادي وتحسين احوال معيشة وليس السلام الذي نريده وهو اقامة دولة فلسطينية مستقرة متواصلة قابلة للحياة لها قراراتها على ثرواتها ومعابرها وسمائها".

المصدر: وكالة "وفا" + وكالات