إطلاق قمر صناعي علمي روسي يحمل حيوانات ونباتات

الفضاء

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/613417/

أطلق من مطار "بايكونور" الفضائي يوم 19 أبريل/نيسان الصاروخ "سويوز – 2.1 آ" الذي يحمل على متنه القمر الصناعي العلمي "بيون-أم".

أطلق من مطار "بايكونور" الفضائي يوم 19 أبريل/نيسان الصاروخ "سويوز- 2.1 آ" الذي يحمل على متنه القمر الصناعي العلمي "بيون-أم".

وصرح مصدر في شركة "روس كوسموس" الروسية لوكالة "إيتار–تاس" الروسية أن القمر الصناعي"بيون-أم" اطلق اليوم بنجاح عند الساعة الثانية بعد الظهر من منصة الاطلاق الحادية والثلاثين".

وأضاف المصدر أن الجهاز الفضائي يحمل عشرات الفئران والقواقع والتريتونات مع كائنات دقيقة وبعض النباتات العالية. هذا ومن المقرر ان تستغرق الرحلة 29 يوماً.

ويأمل العلماء الروس ان تسهم رحلة الفضاء هذه في الأبحاث المتعلقة بتأثير انعدام الجاذبية على الانسان والحيوان، والتعرض للاشعاعات في الفضاء، علاوة على تحسين سبل العناية الطبية للحفاظ على صحة الإنسان في التحليقات طويلة المدى.

وتعتبر المركبة "بيون-أم" مختبراً علمياً كبيراً يحتوي على 24 جهازاً تعمل داخل وخارج المركبة. وبالإضافة الى الحيوانات التي تحولت الى رواد فضاء تحمل "بيون-ام" نباتات وبذور وكائنات مجهرية.

وفي هذا الصدد يُذكر ان استخدام هذه المركبة يعود الى عام 1973، إذ نفذت "بيون-أم" حتى الآن 11 رحلة فضائية، شاركت فيها السلاحف والقرود والجرذان والذباب والأسماك والدود والسحالى.

وقد شهدت الرحلة الأخيرة أحداثاً درامية أدت الى تغيير بعض "رواد الفضاء"، وذلك بعد ان اندلع خلاف لسبب ما بين ذكور الفئران المعدة للرحلة، مما أسفر عن مقتل إحداها، الأمر الذي دفع المختصين الى إعداد فريق آخر للرحلة يتكون من 8 فئران، بسبب عدوانية الفريق الأول.

ويُشار في هذا الصدد الى ان مجموعة الفئران هذه هي من نوع اليربوع، وهي تمتاز عن غيرها بأنها تعيش في مجموعات واحدة فقط الأمر الذي يؤدي الى مشاكل. ويصعب استبدال فرد من عائلة الفئران هذه بفأر آخر، على عكس ما هو عليه مع أصناف الفئران الأخرى.

الى ذلك فإن دراسة التحليقات طويلة المدى تصبح أكثر حيوية مع خطط إعداد التحليقات الى القمر والمريخ في المستقبل، ومنها دراسة تأثير قوة جاذبية القمر والمريخ، والعواقب البيولوجية من التعرض لانعدام الجاذبية والإشعاعات.

المصدر "وكالة "إيتار – تاس"+"روسيا اليوم"

توتير RTarabic