ضحايا هجوم بوسطن .. مواطن صيني وامرأة وطفل

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/613120/

أعلنت السلطات الأمريكية أن طفلا (8 أعوام) وامرأة (29 عاما) كانا بين ضحايا تفجيري ماراثون بوسطن، بينما أكدت القنصلية الصينية في نيويورك أن الضحية الثالث مواطن صيني لكنها لم تعلن عن هويته. وأعلنت السلطات الأمريكية أنها لا تملك "معلومات قاطعة" عن مشتبه بهم وأنها تتخذ إجراءات أمن مشددة.

أعلنت السلطات الأمريكية أن طفلا (8 أعوام) وامرأة (29 عاما) كانا بين ضحايا تفجيري ماراثون بوسطن، بينما أكدت القنصلية الصينية في نيويورك أن الضحية الثالث مواطن صيني لكنها لم تعلن عن هويته. وأعلنت السلطات الأمريكية أنها لا تملك "معلومات قاطعة" عن مشتبه بهم وأنها تتخذ إجراءات أمن مشددة.

ذكرت مراسلة "روسيا اليوم" أن الضحية الثانية في تفجيري بوسطن هي كريستل كامبل البالغة 29 عاما من العمر وكانت تعمل في مطعم، بحسب ما أعلنته السلطات الأمريكية.

وقال مسؤولون في وقت سابق إن طفلا عمره 8 سنوات اسمه مارتن ريتشارد قتل في هجوم بوسطن الذي خلف 3 قتلى و176 جريحا، بحسب أحدث المعلومات.

وأكدت القنصلية الصينية في نيويورك في بيان صادر يوم الثلاثاء أن الضحية الثالث في انفجاري ماراثون بوسطن مواطن صيني، ولن تعلن القنصلية عن هويته بناء على طلب أسرته. كما أشار البيان إلى أن مواطنا صينيا آخر أصيب وأن حالته مستقرة بعد تدخل جراحي.

من جهتها أعلنت جامعة بوسطن يوم الثلاثاء أن أحد القتلى الثلاثة في تفجيري ماراثون بوسطن طالب دراسات عليا فيها، إلا أن كولين ريلي المتحدث باسم الجامعة رفض الإفصاح عن اسم الطالب أو أي تفاصيل أخرى تتعلق بهويته.

السلطات الأمريكية تتخذ إجراءات أمن مشددة.. ولا "معلومات قاطعة" عن مشتبه بهم

وقالت مصادر في سلطات تطبيق القانون إن وعاء للطهي بالضغط محشوا بالبارود والشظايا تسبب في واحد على الأقل من تفجيري ماراثون بوسطن.

هذا وذكرت موفدة "روسيا اليوم" إلى بوسطن بأن قوات خاصة نشرت في أجزاء المدينة على خلفية هجوم يوم الاثنين.

وأبلغ إد ديفيز مفوض شرطة بوسطن للصحفيين يوم الثلاثاء، بأنه لم يقبض على أحد.

وأكد ريتشارد دي لورييه المكلف بإدارة التحقيق في تفجيري بوسطن يوم الثلاثاء، أنه لم تعلن أية منظمة مسؤوليتها عن هذا العمل الإرهابي، وأن مكتب التحقيقات الفدرالي ليس لديه حاليا "معلومات قاطعة" عن مشتبه بهم.

وقالت وزيرة الأمن الداخلي الأمريكية جانيت نابوليتانو إنه لا دليل على أن الانفجارين جزء من مؤامرة أكبر.

وقالت إنه "لتوخي مزيد من الحذر" ستبقي السلطات على الإجراءات الأمنية المشددة، مرئية وغير مرئية، سارية في مراكز حركة النقل.

المصدر: "روسيا اليوم" + "رويترز"