الجمعية العامة للأمم المتحدة تقر بأغلبية ثلثي الأصوات معاهدة تنظيم تجارة الأسلحة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/611866/

أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 2 نيسان/ أبريل بأغلبية الثلثين معاهدة تنظيم تجارة الأسلحة. هذا وامتنع الوفد الروسي عن التصويت بسبب "عدم الدقة" في عدد من بنودها، حسب المندوب الروسي الدائم في الامم المتحدة فيتالي تشوركين.

أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 2 نيسان/ أبريل بأغلبية الثلثين معاهدة تنظيم تجارة الأسلحة.

هذا وامتنع الوفد الروسي عن التصويت بسبب "عدم الدقة" في عدد من بنودها، حسب المندوب الروسي الدائم في الامم المتحدة فيتالي تشوركين.

وقال تشوركين إن روسيا ستحدد موقفها "في وقت لاحق، بعد دراسة المعاهدة في موسكو".

وأوضح الدبلوماسي الروسي أن المعاهدة "ليست دقيقة في تحديد المعايير الإنسانية لتقييم المخاطر، الأمر الذي يمكن قراءته بشكل منحاز واستغلاله لأغراض اسياسية من جانب بعض الدول".

ومع هذا أشار تشوركين إلى وجود بعض الإيجابيات في هذه المعاهدة، بينها تحديدها لـ"التزامات الدول بإنشاء أنظمة وطنية فعالة للمراقبة على تجارة الأسلحة التقليدية". وذكر أن المعاهدة بشكلها الحالي "قادرة على إدخال بعض الإيجابيات في مجال تجارة الأسلحة في العالم، لكنها ليست على مستوى المعايير المطبقة في روسيا والكثير من الدول الأخرى".

الجعفري: المعاهدة لا تتضمن حظرا قطعيا لتوريد الأسلحة للعناصر والمجموعات المسلحة الإرهابية

من جانبه علل مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري رفض بلاده للمعاهدة بأنها لا تتضمن "فقرة صريحة تشير إلى الحظر القطعي لتوريد الأسلحة للعناصر والمجموعات المسلحة الإرهابية".  

يذكر أن هذه الوثيقة حظيت بتأييد 154 من أصل 193 بلدا عضوا في الأمم المتحدة. وصوتت إيران وكوريا الشمالية وسورية ضد المشروع، بينما امتنع 23 وفدا عن التصويت.

وتنص الوثيقة على أنه سيكون من الممكن للدول التوقيع على الاتفاقية الدولية حول تنظيم تجارة الأسلحة اعتبارا من 3 يونيو/حزيران عام 2013، وأن هذه الاتفاقية ستدخل حيز التنفيذ بعد مصادقة 50 دولة من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة عليها.

محلل عسكري روسي: معاهدة تنظيم تجارة الأسلحة تحتاج إلى تعديلات جادة

أكد النائب الأول لرئيس أكاديمية القضايا الجيوسياسية قسطنطين سيفكوف في حديث لـ"روسيا اليوم" أن معاهدة تنظيم تجارة الأسلحة تحتاج إلى تعديلات جادة لضمان عدم وقوع الأسلحة في أيدي جهات إرهابية. وأرجع سيفكوف امتناع روسيا عن التصويت على المعاهدة إلى أنها تفتح الباب لاستغلالها لممارسة الضغط على "الدول التي لا تروق الغرب".

 تعليق القيادي في الحزب السوري القومي الاجتماعي طارق