مناع: على المعارضة السورية تشكيل قاعدة عامة لاجراء محادثات مع السلطات السورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/609920/

اعتبر هيثم مناع رئيس هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطية السورية في المهجر يوم 11 مارس/آذار انه يتوجب على المعارضة السورية تشكيل قاعدة عامة للمحادثات القادمة مع السلطات السورية.

اعتبر هيثم مناع رئيس هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطية السورية في المهجر يوم 11 مارس/آذار انه يتوجب على المعارضة السورية تشكيل قاعدة عامة للمحادثات القادمة مع السلطات السورية.

وقال مناع عقب لقائه مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في موسكو ان المحادثات جرت في مناخ ايجابي وهناك الكثير من المواقف المشتركة حيال المشكلة في سورية، موضحا ان ما نحتاج اليه اتصالات ومباحثات مباشرة بين مختلف الهيئات المعارضة لتشكيل قاعدة عامة للحوار بين المعارضة والحكومة السورية.

واضاف مناع ان تقارب المواقف بين روسيا والولايات المتحدة حيال الازمة السورية سيساعد في الضغط على المعارضة السورية المسلحة بغية ارغامها وقف العنف في البلاد.

ولفت مناع الى انه يتوجب على جامعة الدول العربية تركيز الجهود على الحوار المرتكز الى اتفاق جنيف.

كما اوضح مناع ان الطرفين بحثا خلال اللقاء مسألة توريد الاسلحة لطرفي النزاع وامكانية تحويل سورية الى دولة برلمانية في المستقبل.

واشار مناع الى ان طريق الحل السلمي والسياسي للازمة في سورية يمر عبر موسكو، معربا عن ارتياحه لزيارة روسيا، لان الحل السياسي السلمي للازمة يمر عبر موسكو حتى في الوقت الذي اقترحت الجامعة العربية حل الازمة، مؤكدا على أهمية التعاون مع موسكو للتوصل الى هذا الحل.

واشار مناع الى ان هيئة التنسيق تتمسك بان الحل السياسي هو الذي سينقذ سورية من "الصوملة"، واوضح في الوقت ذاته ان الحل العسكري يتم تجسيده بقوة، لكن معظم السوريين يؤمنون بان الحل السياسي ينقذ البلاد.

شريف شحادة: مناع ليس 23 مليون سوري

علق شريف شحادة عضو مجلس الشعب السوري في مداخلة على قناة "روسيا اليوم" من دمشق على تأييد مناع لفكرة إقامة جمهورية برلمانية في سورية، قائلا: "ليس الدكتور هيثم مناع هو 23 مليون سوري، ولست أنا 23 مليون سوري، وليس الحزب 23".

وأضاف: "نحن قلنا نتفق على الآلية للحوار، وكل خطوة نسير فيها نعرضها على الشعب للاستفتاء، وليقل الشعب ما يقوله".

وتابع قائلا: "نحن سنحترم رأي الشعب إذا قال الشعب "أريد نظاما جمهوريا"، سنوافق، إذا قال "نريد نظام جمهوريا برلمانيا"، سنوافق، إذا قال "نريد نظاما ملكيا"، سنوافق".

المصدر: وكالات روسية + "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية